لقاء مع هيام يونس / الجزء الثاني مع الأخير .

hs

وضعت في موضوع سابق الجزء الاول من لقاء تم مع الفنانة هيام يونس واجراه سمير صبري في لندن  بداية الثمانينات الميلاديه ، هنا في الجزء الثاني تتحدث عن تجربتها الشعرية ، و تحكي عن قصيدة كتبتها كرد على قصيدة ( لوليتا ) للشاعر نزار قباني وكان حينها سفير في الصين ، وطفولتها مع ميخائيل نعيمه ، و تصف بعض فرسان الكلمة الشعرية بكلمات مختصر  مثل نزار قباني ، عبدالله الفيصل ، احمد شوقي ، الاخطل الصغير ، ابو القاسم الشابي .

كما تتحدث عن غنائها في العالم العربي و النغم السعودي سواء الحجازي او النجدي وتستشهد ببعض الاغاني ثم تغنى جزء من قصيدة ( تعلق قلبي طفلة عربيه ) التي لحنها لها الملحن السعودي طارق عبدالحكيم ،  للمشاهده اضغط على زر التشغيل ادناه  .

اما في الجزء الثالث والاخير من الحوار يسالها الفنان سمير صبري عن الفن وهل تعتزله لاجل رجل تتزوجه؟  لتجيبه بقصيدة كتبتها و تلقيها عنوانها ( فستان الخطبه ) ، وحين يسألها لو كان العمر لحظه تقضيها مع من  ؟ و اين ؟ فتجيبه جواب يحمل خصوصية ما تعبر عن جانب في شخصيتها ثم تتحدث عن الشروع في ثاني محاولة لها مع التلحين عبر قصيدة لاحمد فؤاد الورداني ، في ختام اللقاء يحدثها عن ملاحظته لحزن ما يسكنها فتجيبه  ”  الحزن في حياتي شمس ”  لمشاهدة الحوار اضغط زر التشغيل ادناه

~ بواسطة يزيد في ديسمبر 10, 2008.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 81 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: