صوت وثلاث اغنيات

اعرفها و لا اعرفها !

صدر البومها الأول  في التاسع من ابريل عام 2007 ميلاديه ، كان من الحانها وانتاجها الخاص ، اتت كلمات الالبوم من اماكن متفرقه المانيا ، العراق ، الجزائر ، لبنان ، وابيات فصيحه من الشعر العباسي .

رأيتها اول مرة على شاشة التلفزيون تمثل في سهرة تلفزيونه متواضعه عنوانها ( بالصف )  لم اتوقف كثيرا امام اسمها او امام هذا العمل المتواضع ككل فنسيتها ونسيته الى ان سمعتها تغنى اثناء لقاء اجراه معها الاعلامي زاهي وهبي في برنامج ( خليك بالبيت ) على قناة المستقبل ، الحلقة كانت على نهايتها و اسمها سمعته سريعا اثناء الختام ولم احفظه .

ذهبت للبحث عن الالبوم و لم اجده كوني لا اعرف اسمها او اسمه ولا اعلم ما هو شكل الغلاف حتى اصفه للبائع  ولم يكن لدي اي تفاصيل توصلني له سوى وجهها الذي شاهدت ، مر وقت ليس بقصير توقفت خلاله عن البحث بل وانشغلت في اشياء اخرى وذات مساء حين كنت  ابحث عن اسطوانات قديمه كانت لدي لكن تلفت اوضاعت  وقررت اعادة شرائها  وجدته بالصدفه واقفا ينتظرني فوق الرف فمددت يدي لأتعرف على اسمها وتصافح عيناي صورتها مرة اخرى .

من هي ؟

اسمها  ( جاهده وهبه ) تخرجت من الجامعه اللبنانيه تخصص علم النفس ، تحمل دبلوم دراسات عليا في التمثيل والأخراج من نفس الجامعه ، حصلت من المعهد الوطني العالي للموسيقى على اجازة في الغناء الشرقي ، اكملت دراستها في الغناء الاوبرالي العربي و  العزف على آلة العود والانشاد السرياني  والبيزنطي والتجويد القرآني .

لقبها الفنان وديع الصافي بلقب ” المجاهده ” حيث قال ( اطلقت عليها هذا اللقب لأنها من القليلات اللواتي يجاهدن في سبيل الفن الاصيل في هذا الزمن ، صوتها متمكن جدا وقوي ، يستطيع تأدية اغنيات الرجال كما النساء بمرونة واتقان ، صوت عريض مثقف ذو تقنية وحرفة عاليه والمام بالمقامات الموسيقيه ) .

اما الصحفي طلال سلمان فوصفها بالتالي ( عنيده هي جاهده ، لا تبتذل نفسها ولا تبتذل فنها ، كلما واجهتها مشكلة في الجمهور  او مع شركات الانتاج اندفعت تثقف نفسها اكثر وتدرب صوتها على اجادة تصل حدود عباقرة الغناء الذين اخلو دنيانا وارتحلوا وتركونا لصبيان شركات الانتاج … ثم انها تحاول تعويض النقص في الملحنين المبدعين بأن تجتهد في التلحين من داخل المدرسة التي آمنت بها بها والتي يتولى التدريس فيها محمد عثمان و سلامه حجازي و سيد درويش وعبدالوهاب و زكريا احمد و السنباطي وكمال الطويل الى ام كلثوم واسمهان وعبدالمطلب ..الخ .. الصوت / النهر يزداد طلاوة وصفاء وهو يغني للغد لا للامس  ) .

الألبوم

يتكون من احدى عشر اغنيه كلها من تلحين جاهده وغنائها اما الكلمات فكانت متنوعه ومنتقاة بذوقها الشخصي ، اختارت نصين للشاعر الالماني غونتر غراس الحائز على جائزة نوبل للاداب عام 1991 ميلاديه و قد نقلتها من الالمانيه للعربيه الشاعره امل الجبوري وغنتها جاهده بأذن خاص من كلاهما .

بالاضافه الى ثلاثة نصوص من كلمات الاديبه الجزائريه احلام مستغانمي و قصيده للشاعر اللبناني انسى الحاج و اغنيه بالعاميه اللبنانيه كتبها طلال حيدر كما غنت قصيدة ( يادجلة الذكريات ) للشاعره العراقيه امل الجبوري والتي كتبت الى ارواح شهداء جسر الائمه ، وقصيده اخرى للشاعره العراقيه لميعه عباس عماره بعنوان ( بيروت ) والتي خاطبت بها المدينه قائله ” يابنت سبعة الآف وما برحت صبيه ” ،  اضافة الى قصيده للحلاج واخرى للشاعر ابوفراس الحمداني ، واسم العمل ( كتبتني ) وهو عنوان احد الاغاني التي كتبتها الروائيه العربيه احلام مستغانمي .

استغرق تحضيره اربعة سنوات بسبب مواجهتها لصعوبات انتاجيه ، وتقول عن اختيارها لهذه الاغاني والقصائد ( ..لقد اخترت بعض القصائد. وهناك بعض القصائد اختارتني. فليس هناك من آلية معينة عند الاختيار. فهناك قصائد تتملكني كالتي غنيتها للشاعر الألماني غونتر غراس، وأخرى مريضة بها منذ الصغر مثل قصيدة فليتك تحلو لأبي فراس الحمداني التي حلمت بغنائها، لذلك أدرجتها ضمن هذا الألبوم، وكذلك قصيدة إذا هجرت للحلاج. فأنا لا أشفى من القصيدة إلا عند غنائها ) .

لا تلتفت الى الوراء

هو عنوان  الاغنيه الاولى التي احببت وخاصة التوزيع الموسيقى الذي قام به عازف الكمان المبدع كلود شلهوب ، فجعلها غير صاخبه وفي الوقت ذاته كانت معبرة جدا عن مناخات الاغنيه وتعطي للخيال مساحة كبيره للتصور والتخيل، واراها بشكل او بآخر اغنيه محفزة تدفع الانسان لتجاوز فضوله و خوفه وشهواته وعدم الحركه والماضي وان يظل تركيزه للامام مشتعلا حيث  تقول كلماتها :

(  لا تمض الى الغابه  … ففي الغابه غابه … ومن يمض الى الغابه  بحثا عن الاشجار … لن يبحث عنه  بعدها في الغابه …دع الخوف .. الخوف يعبق بخوف … ومن يعبق بخوف .. يــُــشم … ابطال من يعبقون برائحة ابطال ..لا تشرب من البحر فمذ اق البحر يصبو الى المزيد .. ومن يشرب من البحر سيكون ظمآنا الى المحيطات وحدها …لا تبن لك بيتا .. والا صرت بيتا .. ومن يقبع في البيت ..يكن بانتظار الزائر المتأخر ليفتح له ….لا تكتب رساله .. ستؤول الرسالة الى الارشيف ..ومن يكتب الرساله يوقع على بقاياه …لا تمض الى الغابه ..لا تشرب من البحر .. لا تبنى لك بيتا .. لا تكتب رساله .. لا تلتفت الى الوراء .)

وهي للشاعر الالماني غونتر غراس الذي تظهر معه في الصورة اعلاه للاستماع لها او تحميلها اضغط هنا

كنت سأنجب منك قبيلة

وقد استبدل هذا العنوان بكلمة واحده هي ( انجبني ) اخذت الاغنيات الثلاث لاحلام مستغانمي من نصوصها الروائيه وهذا النص تحديدا توقفت امامه كونه اختصر مكانة الرجل في حياة اي امراه بثلاث حالات فهو اما ابنها او زوجها او ابيها ، ولان الكاتبه تأثرت بابيها كثيرا فكان لنصيب الاب المساحة الاكبر بين السطورحيث تقول :  ( ياولدي و والدي و ابا اولادي .. ياكبدي و كيدي و مكبادتي ..ياسندي و سندياني و سيدي .. قل يابنيتي ..كي تكون لي .. قرابة بقدميك عندما تقفان طويلا للصلاة ..فادلكهما مساء بشفتي .. كما كنت بالقبل اغسل قدمي أبي .. يا زهو عمري ..كن ابني كي اباهي بك ..واختبر الانوثه بوسامتك .. عساها تطاردك رائحتي ويحتجزك حضني ..وتخذلك النساء جميعهن فتعود منكسرا إلي .. انجبني كي تنادى بين الرجال باسمي ..كي احمل جيناتك في دمي .. واسمك على جواز سفري ..وانتسب الى مسقط قلبك ..ما كان لي قبلك احد ) وقد يرى البعض انها لا تعد من افضل اغنيات الالبوم لكن  تظل من الاغنيات التي تستحق الاستماع  ربما لانها تلامس دواخل النفس وتحرك اشياء كثيره للاستماع لها او حفظها اضغط هنا .

عن تعاونهما معا قالت جاهده ( انا أنسجم روحيا مع كتابات أحلام مستغانمي، رغم أنها لا تكتب الشعر بل النثر. وقريبا سأطرح ألبوماَ  “جاهدة وهبي تغني أحلام مستغانمي” ، وسأقوم بتلحين موسيقى مسلسل ذاكرة الجسد  الذي كتبته أحلام، وغناء شارات البداية والنهاية في المسلسل. ففهمنا لعمل بعضنا البعض يدفعنا نحو التعاون بصرف النظر عن كونها امرأة. فنجلس معاَ لتركيب القصيدة نصا ولحنا لتخرج كما نريد) .

بدورها احلام قالت عن هذه التجربه ( تجربة مذهلة بالنسبة لي، لأنني لم أتوقعها، فعندما طلبت مني الفنانة (جاهدة وهبي) بالبدء بتلحين بعض نصوصي لم أصدق أبداً..، لأنني لا أكتب شعراً موزوناً ولا أدري كيف يمكن أن يُغنى..، ولكنها بدأت بتلحين بعض النصوص الشعربة الموجودة داخل نصوصي، كما هو الحال مثلاً في رواية (ذاكرة الجسد)، التي ترد فيها بعض النصوص الشعرية على لسان (زياد)، مثل (تربص بي الحزن.. لا تتركيني لحزن المساء، سأرحل سيدتي)، كما لحنت قبل ذلك إحدى نصوصي التي تقول: (مذهول به التراب، خرج ذلك الصباح، كي يشتري ورقاً وجريدة. لن يدري أحد ماذا كان سيكتب، لحظة ذهب به الحبر إلى مثواه الأخير..) وعندما اغتيل جبران تويني  قدمتها (جاهدة) كإهداء إلى روحه فوجدت رواجاً وإقبالاً كبيرين، في لبنان وكذلك افتتحت بها معرض الكتاب في باريس والحفل الذي اقيم بمناسبة مرور عام على إغتيال تويني وسمير قصير.. ولذلك وجدت نفسي في ورطة مع جاهدة ومع الجمهور الذي تلقى تلك النصوص بلهفة، ثم قامت أيضاً بتلحين نص آخر، وقدمته في مهرجان الاغنية بمسقط حيث افتتحت به المهرجان.. وبالتالي أصبح التعامل شرعياً بيني وبينها. وما شدني إلى (جاهدة) هو ان صوتها هو صوت مثقف، وملتزم صوت لم يلوث، خاصة بحكم انها ملتزمة وذات ماض سياسي.. فوالدها شهيد، وشقيقتها تم إعتقالها من قبل الإسرائليين، بالتالي هي من عائلة مناضلة، وهي تختار نصوصها بحس عال جدا والواقع ان إحساسها احيانا يفوق إحساسي بالكلمة التي أكتب.. فحينما تكتب شعرا لديك إحساس بالورقة التي أمامك، ثم عندما يتحول إلى أغنية اعتقد انه شيء آخر. فبالأمس كنت محرجة جدا وهي تغني بعض نصوصي، وشعرت بإرباك، فالصوت يفضحك ويعريك أمام جمهورك بينما الورق يغطيك إلى حد ما ) .

فليتك تحلو

هي الاغنيه الثالثه التي احببت في العمل من شعر ابو فراس الحمداني ولحنتها جاهده بشكل شرقي جميل ووزعها نقولا نخله بشكل جعلها حديثة رغم الكلمات التي كتبت منذ اكثر من ألف عام .

فـلـيـتـك تـحلو والحياة مريرة
ولـيـتـك تـرضى والأنام غضاب
ولـيـت الـذي بـيني وبينك عامر
وبـيـنـي وبـيـن العالمين خراب
إذا صـح مـنـك الود فالكل هين
وكل الـذي فـوق التراب تراب

للاستماع لها او حفظها اضغط هنا .

نقاط سريعه

+ لزيارة الموقع الرسمي لجاهده وهبه اضغط هنا .

+ لقراءة حديث اجرته معها ايلاف اضغط هنا

+ قبل كتابة هذا الموضوع استمعت للاغنيات الثلاث مع شخصين مقربين جدا في سهرة حميمه في بيتي وربما هذا ما دفعني للكتابة عن الموضوع بهذا الشكل المسهب اما اول مرة استمعت للالبوم فكانت مع اختي ذات مساء .

~ بواسطة يزيد في أغسطس 3, 2008.

9 تعليقات to “صوت وثلاث اغنيات”

  1. مثلك تماما، لا زلت أبحث عن ألبومها ولم أجده حتى الآن. إذا كنت قد حصلت عليه في الرياض فأخبرني أين وجدته. بالمناسبة، رابط الأغنية الثانية غير موجود.

  2. نعم وجدته:) وكتبت هذا اعلاه لكن اضيف المكان هنا وهو ميوزك ماستر شارع الضباب امام الركن الفرنسي .

  3. بالنسبه للاغنيه الثانيه ساضيفها باذن الله في الغد كوني استنفذت الابلودالمحدود جدا جدا والذي تقره قنوات اوربت كل مرة وفق ما يحلو لها للاسف ، لكن باذن الله سيكون اول شئ اضيفه في باكرا.

  4. تم رفع الاغنيه الثانيه

  5. صوت جاهدة وهبة يجبرك على العودة إلى الأمل و الذكريات و الأصالة المدفونة داخل كل حرف تشدو به ! , أحببت فليتك تحلو كثيراً و أعدت استماعها مرات عديدة حتى حاولت تنفيذها في تصميم بسيط جداً نوفمبر الماضي :

    ,
    شكراً لك يزيد , من متابعين المدونة على الدوام 🙂

  6. احببت التصميم والاغنيه ايضا من الاغنيات التي احببت .
    والشكر الوافر لك ولمتابعتك الدائمه التي تسعدني وتدخل البهجة الى نفسي .
    شكرا مرة اخرى

  7. أول ما تبادر إلى ذهني حين سمعت أول أغنية أن هذا صوت يدفعك لإحترامه, أحببت #سأنجب منك قبيلة#، شكرا لإشراكك الآخرين بهكذا اكتشافات مميزة

  8. الشكر لك و للآخرين على المتابعه والمشاركه وابداء الرأي
    جزيل الشكر

  9. شكرا.
    انا ابحت علا كلمات ترجمت اديت بياف التي غنتها وهبه.
    Thanks if you can help me to find

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: