استحضار الماضي

بتاريخ  10 / 5 / 2010 ميلاديه خرجت مساء مع انسان عزيز على قلبي و احبه وتمتعني رفقته ايضا ، وفي العودة عدت باشياء لم اخطط لشرائها .

من ضمن ما اقتنيته مسجل متنقل يعمل بالبطاريه و بالامكان ايضا شبكه بمحول الكهرباء ، ابتعت له ايضا بطاريات من النوع القديم، حمراء رسم عليها هر اسود يقفز اويعبر طوق ما .

يبدو المسجل انه بسماعة واحده ولكن يوجد به سماعتين بالقرب من بعضهما البعض ، حين استعملته عدت للايام الخوالي حين كنت اتنقل به في حديقة المنزل واحمله معي بالسفر دون ان استثقله كونه كان في تلك الفترة افضل واجمل ما توصلت اليه التكنولجيا الحديثه ، بكلمة اقصر كان الآي بود القديم مع اختلاف شاسع وكبير في الحميمه والبساطه والتطور .

وجدت من ضمن ما وجدت في ادراجي القديمه شرائط بها منوعات من اعدادي ودهشت لاغاني كنت اسمعها (!) ونسيت تماما انها ذوقي او اختياري ، ايضا وجدت شرائط اخرى بها اصوات لاطفال كبروا وبات لبعضهم ابناء وبنات وحفيدات ايضا ، وهم اخوتي واقاربي ومعارفي وناس مروا بحياتي بقي منهم من بقى ورحل منهم من رحل .

حولت بعض هذه التسجيلات – العائلية – لملفات ام بي ثري وجودة الصوت لم تكن مشكله كون ما تم تسجيله صوت بشري دون اجهزة وايقاعات وما شابه ، حين بدأت بنقل بعض الاغنيات وجدت عدم صفاء في الصوت وبروز للآلات الموسيقيه على الصوت الغنائي مما جعلني اتوقف لايجاد حل بسيط لهذه المشكلة الغير كبيره من شخص لديه دراية بهذا الموضوع اكثر مني .

حين رأت والدتي فرزي للشرائط ووضع اسماء مشاهير الطرب من القدماء والحالين والاسماء المغموره كل على حده وتقسيمهم لاجل ترتيبهم واستبعاد الشرائط التي لدي على اسطوانات ليزر ( سي دي ) وعدم نسخها وما شابه ، ارسلت لي كل الاشرطه الموجوده بالمنزل مما اضاف الى متعتي في تكشف الماضي والمغمور والمنسى متعة اخرى .

وجدت ايضا شرائط لمناسبات زفاف باسماء عرسان تم طلاق بعضهم و بعض آخر استمر والله وحده يعلم كيف استمروا ، وبعضهم ظل هانئا ولم يكن له شريط زفاف البته ، تاملت ماضي وعمر مر سريعا عبر هذه الشرائط المختزنه في ادراج والقابعة في مكانها كنجمة شهيره اعتزلتها الاضواء ونسيها المعجبون .

عن الشرائط ، عن هذه الاعمال ، عن هذا الزمن قديكون لي موضوعات اخرى اضيفها وقد لا يكون – حسب التساهيل – وفي النهاية اشكر ذلك الانسان الذي اصطحبني في ذلك اليوم واضيف هذا الموضوع كذكرى حلوه لن انساها … فشكرا له .

على الهامش :

اشتريت المسجل من – العزيزيه بنده – في شارع التخصصي ومن محلات سوني بداخل السوق ، واشتريت ايضا جهاز دي في دي لنقل بعض الافلام القديمه عليه وتسجيلها .

اشتريت من نفس السوبر ماركت – محل الافلام –  فلم سنو وايت والاقزام السبعه دي في دي ناطق بالعربيه مع افلام اخرى .

اثبتت الشرائط قوتها ومقاومتها للزمن فبعضها تستمع له وكانك اشتريته البارحة ، فعملية ان تخدش او تكسر بسهوله كالاقراص المدمجه او تضيع كملفات الام بي ثري داخل الاقراص الصلبة امر لا يحدث بسهوله ، حتى بعضها المقطوع شريطه الاسود اصلحته انسانه تعمل لدينا في المنزل في غضون دقائق ليعمل وكانه جديد وما ينطبق على شرائط الكاسيت ينطبق على شرائط الفيديو وبالتحديد الـ جي في سي او الفي اتش اس الكبيره ام البيتاماكس الصغيره فلديها بعض المشاكل ايضا ابسطها غياب الجهاز الذي تعمل عليه في الوقت الحالي .

تراودني الرغبة في شراء مسجل اخر والاحتفاظ به لوقت لاحق .. و لم ازل اقاوم تلك الرغبه .

نقطه اخيره  … تظل نفسية الانسان القوية هشه ، فتفرحه اشياء صغيره كما تعكر يومه اشياء اصغر .

~ بواسطة يزيد في مايو 24, 2010.

4 تعليقات to “استحضار الماضي”

  1. واللهي يا يزيد اني لأعجب من هذا الاهتمام كل العجب…. حيث انني لم افارق تلك الاشرطه و المسجلات إلا من زمن قريب, شئ قد يستنكره البعض…و الأعجب من ذلك أنني في سنوات الجامعه الأولى لم استخدم الكمبيوتر لكتابت فروضي … فقد كنت استخدم الآله الطابعه Typewriter,, و انا في عام 2004 هل تصدق؟؟؟ و لك أن تخمن لماذا؟؟

  2. الاغلبية قد تفسره عدم رغبة في التطور اختيارا للاسهل في التفسير .. بينما قد يكون الحنين و التعود والثبات والارتياح هي الاسباب الاساسية لعدم الشعور بالرغبة في التغيير طالما ان الفروض المطلوبه تنجز وتسلم وتستحق الدرجات التي رصدت لها .
    يتجاهلون نفسية الفرد و رغبته الخاصة فيما يستخدمه او يحيطه وكان الاشياء دوما موضه فان لحقوا بها وجب على الكل اتباعها وهذا غير صحي او صحيح من وجهة نظر خاصة .. بدون حلف اصدقك و اتفهم رغبتك وشعورك وادرك دوافع ذلك .. وليس بالضروره ان نطرح السؤال لماذا يكفينا اننا ننسجم فيما نفعل ونسعد دون اي خطيئة او ذنب .. هذا الشعور وحده يكفي فحسب .

  3. أتابع مواضيعك هنا بكثير من الإعجاب بارتباطك بتلك المرحلة التي دائما نحن لها، وأشكرك كثيرا على توثيقها رقميا ونشرك لها. قد لا أحمل نفس الحنين لأعمال تلك الفترة، لكني اتفق معك في بساطتها ومباشرتها في التوجه. أشكرك أيضا على طرحك الراقي، أرجو أن تستمر.

  4. آمنه عفوا … كلماتك تولد لدي حماسة جديده تضيف ثقل آخر لكل الكلمات التي استمعت لها ممن زار المكان هنا واضاف بتعليقه وحملني بشكل او بآخر احساس اكثر جديه بما اضيفه هنا تباعا .. شكرا لك .. وشكرا لكم جميعا .. دمت زوارا ومعيارا يقيم جهودي فارى ذاتي وما انجز من خلالكم .. لنصبح دون تخطيط الصورة و المرآة .. دون معرفة الاصل .. فما اضيفه تعرفونه .. ومر بكم فلا جديد سوى المشاركة والحنين المتوقد و الآلفة التي تمنح واقعنا اليوم بعد جديدا غارق في القدم !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: