Jill Clayburgh

هي ممثلة احمل لها انطباع خاص منذ ان شاهدت لها فيلم ” امراه غير متزوجه ” والذي احببته واحببت موسيقاه ، ليس لها ادوار كثيره واعمال عديده ، ومع هذا صنفها النقاد ممثلة لا تقل قدرة في الاداء عن ميرل ستريب و جين فوندا و غليندا جاكسون و ديان كيتون و ممثلات آخريات ظهرن معها في نفس مرحلة السبعينات التي ظهرت بها واستمروا لتبقى هي في مساحة ضيقة وربما كانت اقل انتشارا لكنها مرضية فنيا لها وتستطيع من خلالها ان تترك لدى المتلقي وفي ذاكرته علامة خاصة بها ، ربما ينساها كثيرا لكن ان ذكرها وذكر ادائها للشخصيات وتركيبتها الفنية البسيطه  ابتسم  .

في مرحلة بداية السبعينات عرفت كصديقة حميمة لآل باتشينو لوقت طويل ومن ثم انفصلا لتتزوج عام 1979 ميلاديه وتنجب فتاة التحقت بالتمثيل المسرحي  وكانت تمثل هذا الموسم مع آل باتشينو مسرحية تاجر البندقيه والتي توقفت اليوم نتيجة لظروف الوفاة .

لقد رحلت قبل ساعات عن عمر يناهز 66 عاما في منزلها ، رحلت دون ان تستغل موهبتها الفنية بالشكل الكافي سواء من قبل جهات الانتاج او من قبلها هي شخصيا .

رشحت للاوسكار وحصلت على جائزة مهرجان كان عن دورها في فيلم امراه غير متزوجه والذي تقوم به بدور زوجة مخلصة وام مجتهده لفتاة مراهقة ،  يعترف لها زوجها بعلاقته بفتاة اصغر منها راغبا في الانفصال عنها وتركها بعد رحلة عمر طويله  ومن هنا تبدأ الاحداث ، هذا الدور وضعها في منعطف مختلف ، كما مهد  لنمط سينمائي انثوي جديد ، به تتعرى المراه نفسيا  لتتحدث عن مكنونات نفسها بلغة فنية مميزه وغير مباشرة ، حيث تتطرق لمواضيع عديده ومختلفه بل وحساسه  دون ادني ابتذال او افتعال ، بل بشكل تلقائي وطبيعي للغاية .

اضيف هنا دعاية الفيلم الموضوع في يوتوب على شكل اجزاء لمن رغب بمشاهدته :

كما اضيف المشهد الذي اعترف لها به عن علاقته  وان حزين لاجل ابنته ” باتي ” ، احببت الهدوء في الاداء وعدم المبالغة كما احببت الموسيقى وحوار الصديقات معها بعد ذلك ، للمشاهده اضغط زر التشغيل ادناه .

اضافة :

لمشاهدة الفيلم  اذهب لقناة  Marcia مع جزيل الشكر .

~ بواسطة يزيد في نوفمبر 6, 2010.

4 تعليقات to “Jill Clayburgh”

  1. السلام عليكم
    فيه مفارقتين ربطوني بالممثله دي
    اولهم الفيلم امراه غير متزوجه……رايته ف ظروف افادني فيها قليلا ….وربما رويته مره اخري حاليا تفيد اكثر ….لكن فيه اقوات الفيلم يؤثر بتوقيت رويته وتذكره يكون نتيجه للحاله النفسيه التي شوهد فيها
    تانيهما اننا فكرنا ف رؤيه مسرحيتها الاخيره تاجر البندقيه….ولكن الحقيقه حتي اقابل ال باتشينو
    فيه ناس حظهم في اشىاء اقل…ارجو ان حظها كان اسعد ف حياتها الفعليه
    رحم الله الجميع

  2. بأمانة تامة قبل هذه التدوينة لم اكن اعرفها !
    ولعل “الشكر” هو افضل ما يمكنني فعله . شكراً لك .

  3. كعادتك يزيد، كتبت بطريقة جعلتني أحزن عليها على الرغم من أني لم أر لها شيئاً، شكراً لك ولقلمك وإحساسك الصادق.

  4. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جميعا

    هاله اتفق معك ان هناك في الدنيا حظهم في اشياء عديده قد يكون اقل لكن مساحة الرضا لديهم كبيره للغايه فتجعل من هذا القليل كنز اشبه بجواهر تقتنى ويحافظ عليها عمر ، وفئة اخرى حظها – ان صح التعبير – في اشياء كثيره وفير ولكنها تظل غير راضيه وتضيع ما لديها من درر اثناء بحثها عن شئ آخر – ربما لا يكون افضل – سعيا لان ترضى ولن ترضى ، كونها عينة تفتقد لشئ مهم وهو القدرة على التمتع بما لديها اي كان وهذا في حد ذاته مصاب كبير !

    فادي احببت صدقك في ردك ، والشكر لك على هذا الرد البسيط والصادق والمميز !

    مزاجيات عفوا ، واتمنى ان تشاهدي هذا الفيلم كاملا فربما ادركت ما عنيته حول ادائها التلقائي الى حد كبير واختلافها عما كان سائد في وقتها علما ان بعض من اتى بعدها كان متاثرا بها بشكل او بآخر .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: