شعور

هو الذبول ذاته .. مع بعض الخفقان وشعور بعدم الامان يزداد بمرور الزمان ..

مشاعري التي كانت جبال تعانق السحب باتت سهول ومنخفضات جدباء .. لا يلامسها مطر … لا يعبرها نهر … ولا تقترب منها موجة زرقاء .

وميض شمعة تذوي … بقاء وتواجد .. دون مكان حقيقي او اثر يذكر … شبح بجسد و غرائز انسان … اصابع تتحرك مليا ولا تنجز شئ باقي للانسانية او لذاتها … تعبث في وحل الملذات بدء من اطعمة تبتلعها دون جوع حقيقي .. الى ذنوب لم تخطط لها وتدهشها رغم اللذة المؤقته .

لحن يعزف … في قاعة تضم الآف الرؤوس الصماء … قصيدة يحاول ان يلقيها شخص ابكم … ربيع يزهر ويذوي .. خلف نافذة رجل وحيد ضرير .. هذا هو العمر !

قطرة مطر تسقط مع الجمع فوق رصيف موحل وتتبخر مع الوقت … صورة منعكسة في مرايا كثيرة … هي عيون الاخرين ..ولكن لا تشبه جسدها فعلا .. جسد وملامح لا تعبر عن مكنونات هذه النفس والروح التي تقطنه … ضعف مزمن وباقي رغم القوة … هذا هو انا .

تجارب تبدأ لتنتهي … وتبقى رغم رحيلنا داخلنا … كزهرة لم تمت ولم تزهر .. هذا هو الحب .

سطور منا .. بعضها يحكي عنا … تسعى لان ترسمنا من جديد .. تجتهد في ان تجعلنا نبدو اجمل … او اصدق .. هي مواقعنا ومدوناتنا الالكترونية .. التي قد تحذف بضغطة زر … وتتلاشى وكانها لم تكن هنا ابدا .

هو الذبول ذاته … مع خفقان وشعور بعدم الامان يزداد بمرور الزمان !

~ بواسطة يزيد في يونيو 4, 2011.

2 تعليقان to “شعور”

  1. loved it

  2. شكرا 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: