تلك الألفة المخيفة .

مقطع يتغنى بالرتابة التي يحيك الوقت خيوطها كبيت عنكبوت يسقط في شباكه قلب العاشقين .. يترنم بالالفة المريبة التي تثير الشك بحقيقة المشاعر وطبيعة الشعور .. يتسأل عند  غياب التوهج وانطفاء الاشتعال … هل لم نزل معا لاننا كنا احباء ؟ ام لاننا لم نزل نحب بعضنا البعض حقا !؟

كلمات .. تحكي عن السلوك المتكرر ، الالتحام الدائم والغير قابل للانفصال .. تتذكر ما كان وتتامل ما صار … تروي ما نمارسه  كل يوم تلقائيا و دون ان نشعر به حقا  .. انه مقطع احببته منذ ان استمعت اليه في بداية التسعينات الميلاديه – بالتحديد صيف عام 1990  بمدينة ديفون الفرنسية – استوقفني اختلافه .. وجذبني تطرقة لموضوع يومي يحدث مليا وبشكل عفوي لكن لم يرصد فنيا بهذا التفرد من قبل .

شعر مرسي جميل عزيز … لحن الراحل محمد الموجي .. وغناء وردة .. كتب في الاعلان انها اغنية العام الجديد .. وكان هذا في فبراير 1983 ميلاديه .

 

اعيد غنائها مرارا وتكرارا ولكن لم يتعرض اي من المشاركين او المغنين في برامج الهواة او الحفلات العامة – كل من غنى مقاطع من هذه الاغنية –  لهذا المقطع رغم جماليته وتفرده على الاقل بالنسبة لي .

المقطع مرتبط لدي ايضا بكلمات كتبتها غادة السمان في عام 1989 ميلاديه حيث سطرت :

” … لا اريد تلك الالفة الكسول بيننا

كالالفة بين اليد وفرشاة الاسنان

تعانقها كل يوم .. ولا تذكر لونها ! ” .

+ للاستماع للمقطع الذي احب  اضغط هنا .

~ بواسطة يزيد في يونيو 23, 2011.

3 تعليقات to “تلك الألفة المخيفة .”

  1. قرأت هذا الموضوع مرتين الأولى قبل أيام و الثانية عودة لرغبة ملحة في الاستماع إليها , كم أحب هذه الأغنية و اشتاق لسماعها .. أحب فيها التساؤلات العديدة والشعور الغير مؤكد , أحببت العمل أعلى الموضوع و أحببت ما سطرته باسلوبك فشكراً جزيلاً لك .

  2. العفو … وسوف تندهشي اني كنت احمل شعور ما منذ كتابته وبعد الانتهاء منه بانك سوف تعلقين عليه .. لذا شكرا مرتين .. مرة على المشاركة والتعليق على العمل الذي اعددت اعلى الموضوع .. ومرة على عدم خذلان حدسي وظني الذي لا اعلم حقيقة .. سبب وجوده او دافعه !

  3. يزيد .. لك وحشه يا رجل , طالت غيبتك

    نعم , أجدت الوصف لأحد شرائط ذكرياتك و لو بأنى لست من مستمعى وردة ولاكن مازلت أعانى نفسيا مع أغنيتها ” ليالينا ” المكتشفه من قبلي مؤخراً بفلم آه ياليل يا زمن و تاريخها فى حياتي عمره اكثر من 28 عاماً

    جعلتنى أسرح مره أخرى فى معاني .. لأفعال .. و مواقف لا أتذكرها الا هنا

    دمت بود

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: