سر السجادة الزرقاء

شد انتباهه وجه جميل و رصين في آن واحد ، لم يتردد في طلب يدها ، عندها سالته ” من انت ؟ ” ، اخبرها انه ابن ملك البلاد ، قالت بتعجب ” ابن الملك !؟ .. هذه ليست مهنة … لن اتزوج الا رجل يعرف كيف يستخدم يديه ” .
لمعرفة باقي تفاصيل هذه القصة ، شاهد هذه الحلقة من ” حكايات من هنا وهناك ” و تذكر ان المال وحده قد لا يكون كافيا خاصة في الاوقات العصيبه !

حكايات اخرى :
عروس الماء ، كاتيكا ، حصان جحا ، قصة البطيخ ، الاميره والصياد .

~ بواسطة يزيد في ديسمبر 11, 2011.

6 تعليقات to “سر السجادة الزرقاء”

  1. يمكن القسم بأمور مثل هذه يعد من الإستهتار بأمر الله و لكن لك أن تعرف بأن هذه السلسله من صغائر المؤثرات التى بنت شخصيتي لأسباب جدا كثيره منها طريقه عرض الرسوم البطئيه و التوقف المرحلى عن العبارات المؤثره أو المفتاحيه لباقي السرد والمختلف عن السائد من فئة رسوم الحركه المباشره ( مسلسلات جراندايزر و جونقر و الرجل الحديدي ) و أسلوب السرد الصوتى البليغ الذي جعل من كل كلمة مؤثر تجبر الروح قبل الأذن على إستيعابها و إختصار المضمون و إيصاله بشكل مركز دون تشتيت .

    بالدقيقه 1.59 شريط طفولتى أنبثق ليعرض مشاعر و وجوه و أصوات و أماكن و … دموع أفتقدها من زمن بعيد.

    يزيد هل تصدق بأن أول عشقى للأنثى كان بسبب الفتاه ذات العيون الواسعه و عندما بحثت عن نصفى الآخر وجدتها هي .. نفس العيون و نفس العزه بالنفس و نفس النبره و دائما ما أتساءل هل سبق لى و أن عرفتها قبل ذلك – أهو بحياه أخرى .. لا أعلم .. هل تصدق بأنى لازلت أرسم نفس العيون من 1989 و إلى الآن .. من الذاكره بإختلاف طبيعة العين التى تكون مرهونه بمشاعري بذات الوقت ودون تذكر سبب ذلك ” طبعا حتى هذه اللحظه”

    كلامى ينطبق على كل السلسله و لكن ليست بنفس المشاعر لقصة السجاده الزرقاء

    يــــــــــــــــزيـــــــــــــــــد
    الله يجمعك بها و يزيدك سعاده

  2. اتفهم واعي تماما الذي تعنيه .. الحرص عند اختيار الجمل و العبارات .. فن الخطابه والقاء الحوار بالاحساس والقدر المناسب للحدث او المشهد .. ومتى يكون تشويقي او حزين او مؤثر .. لغة فنيه اختفت في اغلب الاعمال الجديده التي يهيمن عليها طابع امريكي حتى في غناء كلمات عربيه على لحن كاوبوي .

    اصدق تماما 🙂 واغبطك لكونك وجدتها .. ماشاء الله والله يديم عليك نعمه .

    واعلم ان الكثير مما نفعله احيانا في الوقت الراهن – كرسمك للعيون – له ارتباط وثيق بامر ما يعود لطفولتنا بشكل او بآخر .

    ويارب يتقبل الله دعائك .. ودمت بالف صحة والف خير يارب العالمين .

  3. تذكرني شخصيات هذه السلسلة بالشخصيات التي تصنع بشكل كامل من قصاصات الورق كمثال سأضع هذا الرابط – بعد إذنك – :
    http://www.sherchristopher.com/catalogue.php?&order_by=id
    أحب في هذه السلسلة احترامها لعقلية الطفل الصغير بتقديم محتوى أكبر وأعمق نوعاً ما من الحكايات و القصص الكرتونية الأخرى لدرجة أن محتواها يؤثر ويشد الكبار أيضاً ، أحببت لحظة لقاءه بها حينما تكرر عرض ملامحها ثم ملامحه هذه اللحظة أشعرتني بتشابههما رغم أنهما لا يتشابهان في الحقيقة إنما و أظن أنه لقاء روحي انعكس على ملامحهما بشكل جميل جداً كذلك أحببت الخيل الذي امتطاه للبحث عنها رسم بطريقة مميزة بالأخص جزئية العنق و الرأس ، أحببت اصراره على اتقان حرفة ما تأسرها وتجعلها أمام خيار واحد وهو الموافقة فثلاثة أيام بنظري لم تكن كافية لتعلم شيء جديد ورغم ذلك صنع بها سجادة وأثبت قدرته على العمل ، أجدد الشكر لك فلولاك لم أشاهد هذه السلسلة الملهمة ، شكراً جزيلاً .

  4. اتفق معك حول احترامها لعقلية الطفل وبشكل كبير ، كما ان لحظة تلاقي الاعين استوقفتني ايضا ومنحتني الشعور ذاته .. ولا ادري لم توقعت ان رسمة الخيل قد تستوقفك وبانك سوف تعلقين على هذا الموضوع تحديدا !
    اما عن هذه السلسلة فينبغى لي ان اراجع عدد الحلقات التي رفعت بما هو موجود في الشريط الاصلي لاتاكد من انك وكافة العابرين هنا ، شاهدوتها كاملة .. والى ان افعل .. شكرا لك .. ولكم جميعا .

  5. أحبْ هذهِ القصةْ كثيرًا , ولا أتذكرْ إلاَّ هيَ منْ هذهِ السلسَلَةْ .
    على أيِّ حالْ مشاعري لا تختلفْ عن مشاعركمْ , طريقة تقديم القصةْ في هذهِ السلسلةْ أو في غيرها من الرسوم المتحركة القديمة .. هو ما كان يلفت نظريّ الأمر الذي جعلني أحلم برجل له صوت مميز ذو مخارج صحيحة للحروف ونبرة حادة تشبه صوت الأستاذْ جهادْ الأطرشْ .. أو بقية المدبلجين الذين لا تحضرني أسمائهم في نفس تلك الفترة الزمنية .. لكن على ما يبدو فترة الثمانينات هي فترة الأصوات النادرة , والتي لم تتكرر حتى الآن .

  6. كنت اتمنى – وقبل قراءة سطورك – ان امتلك صوت كهذه الاصوات بشكل فطري ولكن الحمدلله ان لي صوت ع الاقل 🙂

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: