TRISTANO ONOFRI

بوستر اعلاني يعود لنهايات مرحلة الثمانينات الميلاديه وبالتحديد عام 1988 ميلاديه ، لم يكن يخلو في خطوطه من لمسة فنيه عبر طريقة الرسم او تدرج الالوان واستخدامها بشكل مقنن و محدود .

غطاء زجاجه العطر كان من الزجاج المثلج والمتدرج تلقائيا الى الشفاف و كان قريبا من شكل اوراق زهرة الاوركيد ، زجاجة العطر الفعليه نراها محاطة بهذه الكتلة الشفافه والتى لا تجعلها تلمس الارض بشكل مباشر .

في العمق كنا نرى السائل العطري الذي يتكون خليطه من مواد متباينه يصعب تحديد ايها السائد بشكل فعلي بل وقد ندهش ان علمنا بوجود بعض المكونات التي لا نجد لها اثراو رائحة تذكر .

زجاجة العطر التي وضعت على البوستر هي الزجاجه ذات الحجم الاصغر بجوار شعار محلات قزاز في السعوديه ، هل هناك احد منا ما زال يذكر هذا العطر او رائحته او اي شئ عنه ؟

 

~ بواسطة يزيد في يناير 15, 2012.

7 تعليقات to “TRISTANO ONOFRI”

  1. أظن أن الاعلان غير تقليدي بسبب اعتماده على الرسم وجميل أن يتم اختيار لوحة للترويج لمنتج كون البشر يشبهون مايرسم إلى حد كبير، لكن بنظري أن تفضيل لوحة على الصور الحقيقية لشخصيات معروفة أو غيره بهدف التسويق مغامرة في مجتمع لا يرى ذاته من خلال الفن ، بالنسبة لي العمل مذهل بالفعل ويعبر عن جذبه لها وسيطرته على حواسها أحببته جداً جداً لكن للأسف لا أذكر هذا العطر . شكراً جزيلاً لك .

  2. بالهدف تماما كعادتك يزيد , كان أجمل بوستر تجده بمعظم محلات العطور لدينا بجده .. بالنسبه للرياض أتذكر وجوده بأكبر مركز بتلك الفتره ” محمود سعيد ” – نسيت الموقع و لكن اتذكر وجود هذا البوستر

    ايضاً يذكرنى برسوم الغلاف ﻹعداد آجاثا كريستي و باولو .. أظن رسام البوستر مقتبس منها

    ضف إليها دعاية عطر لولو لنفس الوكيل و دعاياته بمعظم أفلام الثمانينات http://youtu.be/Vhr89pmZ-R4

    نظرة الفتاة و إيحاءها اﻷنثوى لجمال فتاة الثمانين مازالت تعزف على مشاعرى ,, البوستر و الفيديو أختزلو آخر كميه من اﻷنثى الحقيقه على وسيله إعلام

    خارج النص: يزيد ممكن سؤال: ماهو برجك ؟

    • أقدم صديقاتى ( أمى ) – إقتربت من ال 80 و أعراض الزهايمر فى بداياتها و لكن تذكرت العطر و أيامه , من الصعب إيصال شعورها لك و لكن بشكل تقريبي هي تذكر بأن رائحته قريبه من عطر مفضل لديها إسمه “تشارلى” .. أقرب تعبير لوصفها بأنها رائحه تبعث البهجه و الدفء , ليست حاده و لكن نفاذه بنسبه عاليه و تبقى فى المحيط لمدة تتجاوز اليوم ( بتلك اﻷيام كانت نسبة التركيز حقيقه و تصل ل 110% ) … قلت لك أنا راسب بالتعبير و لكن هذا أقرب ما أستطعت إيصاله ___ بالمناسبه سؤالك يستحق إدراجه ب من يربح المليون أو ببرنامج جيوبارتى (ت)

      ذكرتنى أيضا بموقع محل محمود سعيد , بشارع جرير و تتسائل بطفوله: هل سنذهب إليه قريباً ..

      مازلت عند طلبي اﻷول يزيد أتمنى إجابتك

  3. تفاصيل اتفق معك .. لكن هل لك ان تتخيلي ان التقبل للرسم والرغبة في محاكاة هذا الفن – حسب ذاكرتي – كانت في الثمانينات موجوده الى حد ما لدى بعض الشخصيات .. بل وكنت استمع لحوارات بها انطباعات كل شخص على لوحة ما .. واذكر في العقارية الثالثة او الثانية لا اذكر .. محل لوحات به رسومات لفنانين سعوديين .. وايضا في فندق الانتر جاليري اخر للوحات .. وبعبارة ابسط كان فيه بعض روقان وطول وقت .. وناس تتعلم وتاخذ دورات وهم يشربون شاي بهدوء .. وليس على عجل وسرعه .. ولا اعلم ان كان كل هذا موجود بشكل عام … ام انه بقايا انطباعات في مخيلة طفل صغير !

    اخي الحبيب
    ارى معك بان هناك ملامح انثوية اعتدنا عليها في طفولتنا باتت غير موجوده في خضم الحياة العمليه وانتشار موضوعات في المكياج او عبر العمليات والنفخ الخ .. تغير من شكل الانسان اكثر مما تضيف له .. كما اسعدني الاضافة التي وضعت من قبل والدتك ولا تتخيل الى اي مدى اثرت الموضوع كوني لا اعرف تركيبة العطر او شخصيته .. لكن وصفك وصل تماما ومفهوم واعاد الكثير من الذكريات الجميلة …. بالنسبة لبرجي فهو الحوت .

  4. صحيح ربما كان الفن أكثر تأثيراً وتقبلاً من المجتمع في تلك الأيام ، ان كنت تقصد متجر اللوحات في العقارية الأولى لايزال موجود واحب زيارته بين فترة واخرى ، تعليقك اسعدني جداً وفي ذات الوقت اسعرني بحزن ما ربما لأني عدت للمقارنة بين الفترتين ؟ . شكراً جزيلاً .

  5. اسعرني = اشعرني ، النتيجة : تعادل في الاخطاء . 🙂

  6. 🙂 عادي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: