دار الحنان مرة اخرى

استكمالا لما مضى .. اضيف هذا الفيديو المصور في مرحلة الستينات  داخل مدرسة دار الحنان بمدينة جده السعوديه  وبالتحديد عام ١٩٦٦ ميلاديه  مع جزيل الشكر لـ kof79’s  .

~ بواسطة يزيد في أبريل 18, 2012.

5 تعليقات to “دار الحنان مرة اخرى”

  1. وصلني بيوم نشره ( قبل يومين او ثلاثه ) و أنت ثاني شخصيه تذكرتها و كنت على وشك إرساله لك و لكن مجموعة افكار تبادرت لذهني بلحظة واحده انستنى الفكره , أشكر كوفى أيضا على إمتاعنا.

    أرسلته لأحد الفتيات بالتصوير ( اصبحت الآن جدة ) شاهدت الفيديو و بذات الوقت تعابير كثيره تغيرت بوجهها , ردت فعلها .. شعورها .. نظرتها .. دمعتها .. حــائــره , بعيونها ألم و راحه و إسترجاع لروح الأيام و طيبتها و أهلها , سكونها له شعور تسلل إلى جسدي أقرب للدفء منه للحراره , قناعه .. بأن تلك الأيام قد ذهبت و اخذت معها ما اخذت و هذا الفيديو هو اشاره لإقتراب موعد الرحيل , فرح .. بأنها أدت رسائل قديره لروحها .. عائلتها .. زوجها .. أبنائها , شوق .. لناس , و دعاء على أرواح الراحلين.

    هى و انا ننتظر رأيك , لا تغيب
    آسف مع الفرحه .. نسيت أقول لك , عودة حميده (ت)

  2. لقطة الاستعداد للرجوع إلى البيت تبقى في الذاكرة للأبد. شكراً على مشاركة هذا الفيديو الجميل.

  3. 074470

    الله يسلمك 🙂 لكن للامانه لا اعلم تنتظر رأي في ماذا .
    فهناك بعض الملاحظات التي تزيد بداخلي كلما شاهدت الفيديو ، فالرجل الذي يعلق يردد انه يكاد يكون الرجل الوحيد الذي تسلل الى داخل سور المدرسه بخلاف رجل الدين الاعمي الذي يعلمهم .
    ثم ينتهى الملف بصورة الفتيات يرتدين الزي الوطني او الرسمي الخاص بالفتيات والنساء للخروج ( العباءة ) ورجل ثالث يفتح لهن الباب وبشكل يومي .
    طرق تقديم اي شئ عنا او عن وطنا من قبل الآخر او الطرف الغربي دائما في الغالب – وللاسف يلازمني هذا الشعور لليوم – تستوقفني ولا استطيع قراءة ما يحدث بسوء او حسن نيه كون النوايا الله اعلم بها .
    لكن ما اجده دائما هفوات صغيره تاتي ولا اجزم ان كانت هفوات او تاتي بعمد ، فنسيان كلمه او ذكر نصف حقيقه امر في بعض الاحيان يتقارب مع اضافة ما هو ليس بموجود او تضخيمه او حتى التبلي والافتراء .
    لكن المؤكد ان القيمة الاخلاقيه لدى المجتمع في تلك الفترات – وان وجد بعض من يخالفها من ابناء الشعب او سواه من القادمين – كانت تبدو امتن وان لم تكن لدى البعض كذلك ، لكن نظرا لاهميتها وقدسيتها كان يتم اتباعها مما يجعل قوة المجتمع وسطوته اقوى ومهيمن على انحراف الفرد الذي لا يجاهر او يتبجح بما يفعل بشكل يهز من هذه القيم او المبادئ التي يتشارك بها عدد كبير من ابناء هذه المنطقة او تلك .
    ولذا ان وجد بعض التساهل في بعض الامور في السابق اكثر من الآن او من قبل ذلك بقليل كان الامر لا يسئ لسبب ملحوظ وهو حرص المجتمع والافراد على تلك القيم الاخلاقيه وغياب النية السيئه في ما يتم فعله سواء باجتهاد او غير قصد .
    دائما للبدايات جماليه لا تضاهى وفي كل شئ .. اتمنى ان يكون ما اضفت من سطور يصب في ما وددت ان تعرف رأي عنه .

    المرسم الصغير
    اتفق معك فيما ذكرته ، وعفوا لك ولاهتمامك وتشجيعك الدائم دمت زائرا واخا كريما .

  4. يا أخى بأمانه أنت تستحق لقب ” الحكيم ” ,, لا يهمنى لو تم تفسيرها بشكل آخر __ هذا رأيي و أنت تستحقه
    جمعت منطق الحكماء فى بضعت سطور , فأنت تحاول الفهم – بالرغم من سلامة قراءئك و ثقتك فيها , تقترب من كل الأطراف و ترضيهم و ما زلت بالمنتصف , لا تشارك برأيك الخاص أبداً لأنه بشكل ما .. سوف يترجم ضدك , و تبحر فى مناطق يضيع فيها من يحاول ملاحقتك.

    اعدت قراءت ردك مرات لا احصيها .. لدرجة إنها أنستنى الموضوع الأصلى.

    ملاحظاتك فى محلها و شعورك سليم , بعض وثائقيات 1960 – 1970 تحاول الإيحاء للمتابع بأن هذا ما وجدناه , نحن صادقون , قد يكون و قد يكون و لكن المصداقيه لنا , يوجد هنا إختلاف , كيف ذلك! ,, أسلوب ثعلبي لجس النبض و محاولة إظهار الأخر كمختلف تم إعتماده لتفادى الصدام المباشر مع الملك فيصل و قرارته المفصليه 1963 – 1967.

    رأيك قدم ملخص للوحة تاريخيه تم تشويهها عن عمد و أغلب الحقيقه ما ذكرته بسطورك السابقه , إحتكاكى ببعض معاصرين جيل تلك الفتره يطابق ما ذكرت.

    “دائما للبدايات جماليه لا تضاهى وفي كل شئ” .. سطر يحتاج أكثر من مجلد لوصفه

    نحن طلبنا فقط رأيك , فزدتنا بمشاعرك , لروحك:جديد لا ينتهى .. و سعادة لا تمل .. و حب ناره لا تهدأ أبداً

  5. o7447o

    كل ما كتبته هو ما دار بذهني في تلك اللحظه فحسب ، اما وصفك لما كتبت وفعلت يجعلني امتلئ بالصمت فانت تضيف ، تحلل ، وربما تجعلني اتوقف وافكر باشياء لم افكر بها !
    حين اكتب لا افكر بدوافعي بشكل تام ، لا افسر لما اقف هنا ولا اضيف ، لا اعلم لما امسح سطور عديده اخذت وقت في رصها ، صدقني كل ما املكه امام ما تقوله هو الصمت كوني لا استطيع ان اجزم او ان انفي او ان اكد حكمتي ان وجدت .. او دبلوماسيتي في الوقوف بالمنتصف .
    ربما لاني اكتب فحسب … واظهر عبر سطور خاليه من الانفعال امنحك الشعور هذا .. ولكن ثق بان لي لحظات انفعال – قد اندم بعدها – تخلو تماما من اي حكمة ولا تعرف الوقوف بالمنتصف .
    في بعض الاحيان جميل ان نرى ذاتنا من خلال عيون الآخرين 🙂 فهم لهم نظرة قد تفقدنا التوازن ان امنا فيها .
    لا املك سوى الصمت وكلمة شكرا بعمق .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: