I Want To Be Happy

نستمع للموسيقى .. للأغاني ..

نتمعن في الكلمات حينا .. و نتجاهلها أحيانا ..

يمضي بنا الوقت و نحن نبدده تارة .. وتارة نبدد مشاعرنا .. !
في ليلة كهذه ..

شعرت بتلك الرغبة المحمومة في أن تعانق الآلات الموسيقيه أذناي ..

و تلامس بعض الكلمات قلبي ..

مضيت الى سماع الأعمال المتناقضة في مكتبتي الموسيقية..

جزء مما سمعته اليوم كان من أخي ..

و جزء آخر من ماضي عشته .. و أتذكر بعض لحظاته و قد أتناسى أغلبها !
انتابني شعور ما  .. دفعني لاختيار مجموعة قليلة مما سمعته ..

و جمعها في عمل واحد ..

اخترت صورة مهرج حزين .. غلافا لهذا العمل ..

مهرج عرفته ذات طفولة .. و مضى مع الراحلين ..
للسنوات الماضية .. و الوجوه الراحلة .. و لكم ..

أهدي هذه الموسيقى و الأغنيات …. لعلها تبقى ..!

اضيف الأعمال بالترتيب ادناه  …  مع كتيب صغير به معلومات عن الأسماء التي غنت .. اضافة الى كلمات الأغنيات .

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13

~ بواسطة يزيد في نوفمبر 23, 2012.

5 تعليقات to “I Want To Be Happy”

  1. .. لي اسبوع ابحث عن ما يعادل نفس اختياراتك مع جهل تام بما ابحث عنه .. يقودنى الإحساس كطفل لا يعرف ما يريد .. و وجدت لديك أكثر مما نحن نريد

    فرحت بها مثل الطفل عندما تقدم له هديه بوقت و شخص لا يتوقعه .. احساس جميل افتقدته و عاد إلى مره أخرى .

    بهذا الأسبوع رحلو 3 من الأعزاء .. اتمنى لهم الجنه فالكل مازال يتذكر محاسنهم .. و مازلت أحيا فى أطلالهم

    اختيارك لصورة البانتومايم يثير العديد من الأشجان كونه توافق مع إختياراتك .. و رمز لواقع نعيشه الآن

    اختياراتك وفق الزمن و الوقت و الحالة .. ف 30 عاما قادمه نحن فى بداياتها , لا أعلم كيف أفسر لك الرابط بينهما ولاكن ثق بما أقول

    مع كل مقطع أسمعه اجسد احساسي به عبر هذه السطور .. كل سطر يعادل مقطعه حسب الترتيب , لم اعدل أو أمسح , فقط اسجل ما أشعر به و لم يكن هدفي نشره و لاكن:

    رأيتها .. تحدثنا عن امور عديده و انتهينا الى وداع اعادنا الى لقاء آخر .
    ثم .. بدأنا النقاش و الجدال و الاتفاق و الاعتراض و كل ما يسع الموقف .. الا مشاعرنا
    بدأت أنوثتها تتحدث و رجولتى تستمع .. في حديثها سحر و ألم يخرج من فم مبتسم
    و بدأت روايه سمعتها و عشتها و شاهدتها و لكن منها .. كأنها أول مره ..
    و ادمنت انتظارها .. على وقع ابخرة قدح قهوه لم يمس
    بدأت بحثي عنها معتمدا على مشاعر لا تصل الى مكان
    و وجدتها .. كل اللغات لا تستطيع ترجمة ما اود قوله لها
    طرنا .. افترقنا و اجتمعنا .. هي شقيه و انا غاضب وكلانا يرقص على وقع الحياه
    عدنا إلى طفولة زاحمنا بها الصغار .. و حسدونا الكبار
    تبادلنا العهود و الوعود .. القبلات و الورود ..
    .. هي خائفه و تائهه من شئ ما عجزت عن فهمه
    .. و فهمته و عرفته
    و انتهت و انتهيت .. ككل شئ آخر

    تفاجأت بما انتهيت له , قد يكون طلاسم او محاوله لبث ثرثره فارغه و لاكن احساس ما جبرني المشاركه معكم بما احسست به لسبب مازلت أجهله.

    انا لم اقرأ تدوينتك بشكل منطقي الا بعد وصولي للسطر السابق و تفاجأت اكثر عند قولك ” مضيت الى سماع الأعمال المتناقضة في مكتبتي الموسيقية.. ” و ” انتابني شعور ما .. دفعني لاختيار مجموعة قليلة مما سمعته ..”

    لي عودة .. بعد تعليقاتكم و بالذات أنت يا مجرم الإحساس ” يــزيــد”

  2. رائعة يزيد !!!

  3. بداية .. رحم الله جميع من فارقنا .. و احببناه .. وافتقدناه .. و بنفس عمق حزننا لرحيله !

    ثانيا .. الردود هنا اسعدتني كونها حملت لي اسماء غابت عن واقعي طويلا .. لكنها بقيت دائما في بالي .. مع امنيات كثيرة أحملها لها .. ودعوات بعبور الكثير من الفرح .. و الستر .. والصحة .. و السعادة .. في حياتها وبقائها معها حتى نهاية الطريق !

    ثالثا .. احببت هذا التفاعل .. سواء المسهب الصادق المسترسل .. او البليغ الذي وصلني بكلمتان !

    رابعا .. شكرا لله أنكم هنا .. و أننا لم نعدم وسيلة للتعابير عن مشاعرنا و الأحساس بها و التفاعل معها .. سواء عبر الموسيقى .. او سطر الحروف في هذا المدى الواسع .. و المفتوح .. والذي نضيع به بقدر ما نجد أنفسنا .. !

    خامسا .. شكرا .. صادقة كبسمة طفل .. عميقه كلمسة أم .. ممتنة كيد محتاج .. ولا أظنها تعبر عني أو كافية !

    سادسا .. لا اعلم حالة المشاعر التي تنتابني هذه الأيام .. هل هي مرتبطة بي فعلا .. أم أن هذا الطقس الذي لا يخلو من برودة و شاعرية .. يدفعني الى ذلك !؟

    .. ختاما شكرا مرة أخرى .. فعبر اندماجكم و سعادتكم .. أسعد !

    تنويه : لقب مجرم الاحساس .. دفعني للابتسام 🙂

  4. والله تسميه طلعت بدون تفكير ولا تستحق لقب أرفع من هذا , للتوضيح .. عبارة مجرم أطلقها دائما لكل أصدقاء العمر و الأطفال الأشقياء الذين أسعد بوجودهم كونى لا أستطيع منع غزوتهم لقلبي و إدخالهم البهجه لروحي .. المعذره لو أساءت التسميه لك ولاكن فعلا قصدت المعنى السابق لا العبارة.

    ليس مديح أو نفاق , هي مشاعر صادقه أنت تستحقها كونك الأوحد بمدونتك و بما تقدمه من تنوع و اختلاف ثقافي بطريقه يصعب علي شرحها , يكفيني بأنك متميز و ليس لك شبيه على الساحه , مواضيعك لها روح الإستمراريه ولا يمل منها سواء القديمة تدوينياً أو حتى التى لا تعجبنى الآن فلاحقا سوف تعجبنى بطريقة ما , حتى زوارك بتنوع ثقافاتهم .. ردودهم تثري الموضوع بدون أمراض الآنا و التصنيف بأنواعه .

    اما إختياراتك لهذه التدوينه فبحق .. أبهرتنى تماما , ترتيبك لها .. الرتم .. الكاتلوج المرفق .. انتهيت من سماعها و كأنى سمعت معزوفه واحده حملت العديد من التنوع ,اضافت لي لون عشقته ربما فى حياة أخرى و ثقافة سماعيه مختلفه أسقطها على رؤى أتعايش معاها يومياً .. يا رجل في 13 مقطع روحى انتقلت الى بورا بورا ثم الى احدى مقاهي تشانزلزيه و منها الى نيوورك ثم البندقيه .. سافرت لأكثر مما ذكرت و عشت حياه كامله سطرتها بالسابق بالرغم من أنى لم أخرج إلى الآن من السعوديه .

    اما عن المشاعر فهى عامه كون الهدوء هو السمة الأبرز لشهر نوفمبر و ديسمبر ولاكن هذه السنه أعتبره هدوء مادي أكثر منه مناخي .. بالنسبه لك >> انت تعرف ما اود قوله.

    كان لدي مشروع انشاء مدونه .. تدوينتك هذه قتلته فى مهده __ شكرا (ت)

    أهدي لصباحك و صباح كل قلب لديه القليل من العاطفه و العشق و حب الآخر كيفما يكون .. باقة من الجوري و عقد من الألماس ..

    متابع و مازلت أنتظر ردود البقيه ..

  5. لم يزعجني لقب مجرم الاحساس البتة بل ابتسمت لكوني فهمته تماما كما سطرته في التوضيح و قبل ان تسطره 🙂
    .. بي ثقة أن مدونتك ان بعثت من جديد – اتمنى ذلك – ستحمل الكثير من التلقائيه المفقوده .. و الاسترسال الصادق
    .. شكرا لسطورك فهي تحمل لي الكثير
    .. اكرر شكري .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: