لقاء مع الهليل

26jun2013

تم اجراء هذا اللقاء في مجلة الجديدة التابعة لجريدة الشرق الأوسط و التي كانت تسمى سابقا بمجلة الشرق الاوسط .
في تلك الفترة السابقة كان يوجد بها جداول البرامج الاسبوعية للقنوات التلفزيونيه ، اما مع موجة فترة التسعينات واكبت الجديد و اصبحت تتحدث عن القنوات الفضائيه و البرامج و باتت اقرب للفنية و الثقافيه بشكل عام ، تهتم بالصورة الملونة و المرسومة ، فكان هذا اللقاء مع رسام الكاريكاتير السعودي و المقل في أحاديثه عبدالسلام الهليل .
تم اجراء هذا الحوار الصحفي المكتوب في شهر ديسمبر من عام ١٩٩٧ ميلاديه ، و أحببت اعادة نشره لمحبي هذا الفنان و أنا أولهم .
أحد الاشياء التي ازعجتني في اللقاء وضع اعلان فازلين في منتصف الحوار عوضا عن صورة كاريكاتيريه مثلا و ان دل هذا على شئ اما على سوء الاخراج الصحفي او شجع المجلة في تلك الفترة و تقديمها للاعلان بأي شكل كان حتى لو تم تقديمه بشكل فظ و مجردا من ابسط جماليته !
اضافه :
لا اعلم لماذا اشعر منذ طفولتي  برابط ما بين الهليل و صالح النعيمه و لم تزيله الايام حتى الان ولم اعرف سببه !

~ بواسطة يزيد في يونيو 26, 2013.

3 تعليقات to “لقاء مع الهليل”

  1. مازلت أبحث عن تأكيد بخروج الروح من شخص بما تحتويه من ذكريات إلى آخر لتبرز فيه أو عليه بعض أحداث مر بها الأول , هذه التدوينه زادت الفراغ فأنت حي – و الله يعطيك العمر و الصحه و السعادة و محدثك كما هو .

    أول ما دفعنى للإبتسام توقيعك الخجول على المستند ” تذكرت ماكينة الإكسبريسو بالبقالة (ت) ” , أهتميت أكثر بالمستند نفسه , جودته .. نظافته الملحوظة و بالذات من إصفرار التخزين و خلوه من الطعجات – إن صح التعبير .. سرعتك أو ثقتك أو لأي سبب آخر .. ظاهر على جودة المسح الضوئي مع عدم إكتراث بتنسيق الأطراف و الحواشي أعطت المستند واقعيه و عودة لزمن أفتقده للغايه و رغبه عجيبة بلمسه أملا فى إحتواء بعض عبق ذالك الزمن .

    .. أعود لسبب ذكر المقدمه و هي أننى أمتلك نفس مشاعرك و نفس إحساسك للإثنين تحديداً – عجزت فهم السبب مثلك , التشابه الشكلي للإثنين – بتلك الأيام – أقرب للتوئمه ” العيون – عظام الفك – حديث الجسد ” , لديهم هالة تفرض على المتابع الصدق أو الهدوء أو السلام أو هذا ما أستطعت ترجمته و بشك بالغ , يمكن أقرب ترجمه لوصفهم هي: أفراد لا يتوقع منهم السوء .. بالرغم من ان الهليل أراه النسخه السابقه للصحفي خلف الحربي , أيضاً فى نظرته و أسلوب غترته بالمستند شقاوة أفتقدها .

    أعتبر الهليل الأب الروحي للكاريكاتير السعودي و أول من طوع اللهجات المحلية فى قالب كاريكاتيري ناقد يصل للمتلقى بسهولة مطلقه لا يقاربه بالآداء الا رشيد السليم سابقا و حاليا عبد العزيز المزيني .

    أتفق معك بجزئية الدعايه .. هي مقتبسه من مجلة سيدتي و لها ( كلهم تحت منصة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق .. ) و كانت بداية ظاهرة الإعلانات فى صدر الموضوعات الثانوية , أعتقد بأنها مازالت مستمره .

    * أعمال الهليل على جريدة الرياض
    http://is.gd/aycrla

    * صفحة الهليل ع ف.ب
    http://is.gd/0luLX9

    * أعمال رشيد السليم ع إنستقرام
    http://is.gd/vbuwHt

    * المزيني بدأ منفرداً ثم تحالف مع مالك نجر تحت مسمى (كش ملك) سابقاً و حاليا (لومينك) , رابط أعماله سابقاً بشكل منفرد
    http://is.gd/vbuwHt

  2. تعليق اكثر من جميل 🙂 و ساعود للعدد كي اتاكد .. دائما تضيف البعد الناقص و باضافتك اكتمال !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: