تلاشي ..

24OCT2014

و كأني أراها ..
تبتسم لي .. و تلوح بيدها ..
ثم تمضي بعيدا ..
بابتسامة أعرفها ..
و بنظرة تشبه نظرة طفل محروم ..
أنهى وقت فسحته ..
و لم ينتهى أنطلاقه  ..
كل ما هو متبقي لديه ..
سيبقى بداخله و لن يولد .. !
تسير على رصيف الفراق ..
تردد لحن الوداع .
و انكسار ما يسكن عينيها ..
أرقبها بعيون تود أن تضمها ..
و بأيادي تود أن تفتح مداها ..
لتعانقها العناق الأخير  ..
فبداخلي يقين بأننا لن نلتقي
في هذه الحياة مرة أخرى ..
و رغم هذا اليقين ..
و مخاوف قلبي الحزين ..
تركتها تمضي ..
بلا وداع ..
و بقيت متسائلا : الوقت .. كيف ضاع !؟  .

~ بواسطة يزيد في أكتوبر 24, 2014.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: