الغرفة مشتاقه

28oct2014

بغيابك الجدران
أزدادت بروده ..
و حتى المكان ..
ضاقت حدوده
فالأشياء تتغير ..
و أنت موجوده !

ذلك المنبه ..
سيشتاق لعيونك ..
لصوت أنفاسك ..
و رعشة جفونك

حين قيل  ..
فارقت الحياة ..
بكت بصمت
سجادة الصلاة ..

قبل السفر الأخير
ودعك السرير
و لم يكن يدري
بأنك لن تعودي !

~ بواسطة يزيد في أكتوبر 28, 2014.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: