ذات ليله

16dec2014

هي الصراحة معك ما كنت أبحث عنه !
هو الوضوح .. هو وجهي الكامل في المرآة …
فقد سئمت لعبة الأقنعة .. أرهقتني يدي و هي تحاول دائما أن تستر ذلك الجانب من وجهي .. ذلك الجانب الذي حين عرفته أنت و رأيته .. أحببتني و أحببته !
هو القبول .. الحديث بلا تفكير .. و هو الخوف من ثقة أن لا تكون في مكانها .. و خوف من الناس .. و رهبة من الذات حين تخرج من القمقم كجني المصباح .. هو الفجر إذا لاح في عينيك و أشرقت شمس حضورك رحلت مخاوفي !
معك يتوقف الزمن .. فلا أعد أذكر جراح البارحة و لا أفكر في اللحظة القادمة .. فكل ما أفكر به هو أنت .. معي و أفكر بك .. بصمتك .. و اتسال كيف تراني !؟
معك لا أعلم إن كنت أحبك .. أو أحب ذاتي من خلالك .. و لكن ما أعلمه إنك هنا و أن الوقت منذ أن عرفتك بات خصمي و خصمك !
يسرقك مني .. يشغلني .. لا يجمعني بك .. و معا نحاول أن نقتنص في براري زمنه لحظات .
في منتصف الليل .. أستيقظ من نومي .. فأجدك أول ما أفكر به .. أهرب من أرقي لك .. والتقيك على الورقة و اقترب منك سطر بعد سطر .. حرفا بعد الآخر .. حتى التصق بك و احتضنك كأحتضان النقطة بالنون !
ادرك بأنك في هذه الليلة متعب .. و أغار من المرض لكونه يسري في جسدك .. فيسقطه .. و يخدر عينيك التي أحب .. و للحظة تمنيت أن أكونه .. لا لأسري في عروقك بل لأغادرها .. كي تشفى و التقيك !
مبارك هو المرض حين أصابك .. و مبارك قلبي لأنك دخلته .. و مبارك أحساسي بك حتى و إن تبعه ألف حجر و لعنه !
اليوم أدونها هنا .. روحي مريضة بك .. و الوصفة الشافيه .. هي الداء ذاته .. فأنت السم و الترياق .. و أنت هاجس الليل .. و قبلة الأشواق .
أفتقدك في غيابك ..
أفتقدك في حضورك ..
أفتقدك في صمتك ..
و أبحث عنك و عني .. في كلامك !

~ بواسطة يزيد في ديسمبر 16, 2014.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: