حكاية قطره

2jun2015

تعانق الجسد و ظله
و التصقت نقطتا مطر
بصمت و سكون ..
فهل إن أحبت قطرة أخرى
باتت مذنبه .. خاطئة و تخون !؟

هل القطرات حقا تختار دربها
و الانعكاسات التي ترسم على سطحها
هل اختارتها و عن عمد جذبتها ..
أم أنها تعيش تجربتها فحسب
ثم تمضي فحسب ..
من هذا الكون الذي لا يجاري شفافيتها ..
بصمت و سكون ..

تعانق الجسد و ظله ..
و راقبت السقوط عين ..
و غابت عيون … !

~ بواسطة يزيد في يناير 2, 2015.

2 تعليقان to “حكاية قطره”

  1. “سقوط” القطرتان أمر متوقع لأنه الأمر الوحيد المناط بهما مذ تلك اللحظة التي لفظتهما فيها رَحِمُ السحاب..
    لحظة العناق لم تكن بالحسبان ولو حصل أن كنت أنا أحد تلكما القطرتين لما انهكت نفسي بكثرة الأسئلة ومحاولة تبرير ما حصل.
    رُفِعت الأقلام

    • رفعت الأقلام …
      و ما سطر باقي .. كنقش على حجر ..
      لن تمحوه الأحداث و لا الأيام ..
      و سيبقى و لو أتى ألف بكره ..
      فما حدث .. حدث ..
      و لم يكن وهم .. ولم يكن أحلام ..
      و يظل السؤال .. سؤال ..
      و الكلام .. كلام ..
      فلا حرف يعيد شيئا ..
      و لا نقطه بأمكنها أن تغمر نفس متعبه ..
      بحب و سلام ..
      شكرا للمشاركه .. و كلامك تمام !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: