ارواح

15jan2015

في هذا الفجر و بعد جولة قصيرة في شقة أسكنها و لم اختار اي شي بها عدت للسرير والتففت بالغطاء هربا من برد قارص ملتصق بزجاج النوافذ لم يكتفي بالمدى الخارجي  و ينتظر الدخول !
هو المتسلل بين الجدران و خلفها ، السائر على الارض الخشبيه مثلي ، يزعجني في دورة المياه  و ينام فوق ملعقة الشاي الصغيره ببرود قاتل .
عبثا درجات التدفئة  لا تهبط منه ، كلما علت أرقامها يعلو ، و كانه لم يجد سواي في هذا الشتاء ليعانده .
على سريري ارقب الجدار المجاور و السقف و افكر بالعلاقات الانسانيه بشكل عام و التي مررت بها في حياتي بشكل خاص .
في كل هذه العلاقات يوجد طرفين ، و كل طرف له احتياجات او متطلبات في الاخر ، و لكل آخر قدرات مهما كانت خارقه تظل محدوده لكونها قد لا تستوعب احتياج بسيط على صخرته قد يتحطم كل شي و في لحظه!
الصدق قد يختصر الكثير ، و بالذات الصدق مع الذات ، تلك الذات التي يقتلها الاحتياج فتكذب مرتين ، مرة على ذاتها حين تتعلق و يصعب عليها ترك من تحب فتقنعها بان هذا الشخص رغم عدم قدرته على تلبية هذا الاحتياج او ذاك تظل رفقته ممتعه و كلامه جميل و غيابه مخيف ، فتستمر لضعف بها مع شخص لا يناسبها و تعلل الذات بالأماني وأن هناك شي ما سوف ياتي او يتغير و تبقى كذلك الى ان يتم استبعادها او  تصدق مع ذاتها و تتغير .
اما الكذب الثاني فهو على الاخر ، حين نخفي عنه احتياجتنا و لا نعبر ، نتدثر بالصمت و نسير درب لا نعرف آخره و ننتظر الاشياء تأتي طواعية من تلقاء ذاتها خوفا على كرامة او كبرياء و مسميات عديده قد تعنى لنا اكثر من الصدق و من رغبتنا الحقيقيه بمعرفة الاخر و اختباره لندرك عمق شعوره و طبيعة معدنه .
في الحالتين نستمر و نحن نتربص و نترقب و نهدر الوقت و نحن نحلم باشياء ربما في الأصل لم تكن موجوده !
نعيش على امل قد لا يصدق و نحفر قبور خيباتنا بايدينا .
اما الاخر و قدراته فموضوع آخر ، فهناك الفهم المحدود ، و القراءة الخاطئة ، و الطرف الراغب  بالتغير والعطاء لكن دون بذل اي جهد يذكر ، و هناك من ضعفت قدراته بمرور العمر و فرط التجارب فينضب قبل أوانه ، و هناك من يكاد يتفجر لغياب تلك الخبرات فيغدو غير قادر على احتواء انفعالاته الصاخبه  كبخار الماء الصارخ في إبريق حديدي ، يقف على لهب نار تكويه و أعماقه تغلي  .
تبقى ايضا معضلة طبيعة الشخصيات و اختلافها ، فهناك  المباشرة التي لا يجدي معها التلميح ، و الرقيقه التي لا تجدي معها المباشرة في موضوع دقيق ، و الصامتة التي اعتادت عدم التعبير ، والشفافة التي تبدي كل احساس يمر بداخلها فتطعن في لحظة بوح .
لدي علاقات عديده منتهيه و اخرى قدريه قائمة لا مجال للهرب منها و اخرى تولد و اخرى ولدت و لم تنمو و اخيره تقف ما بين البينين .
هناك ارواح كتب لها ان تمر في غرابيل كثيره و تُعجن في الحياة مليا و قد يتم جرحها حينا و كسر بعض ما بها احيانا ،  قد تبكي دمعتها في الظلمة وحيده و قد لا تصدق بان هناك و في الغيب روح اخرى تشبهها ، تمر بكل ذلك مثلها كي تفهمها حين تلتقي بها و تكون قادرة على استيعاب ما هو غريب على الاخرين بها ، روح نمنحها المساحات التي تريد دون خوف او قلق و دون شك بها ، روح تظل حتى و هي بين أحضاننا طليقه و ان قيدها العالم و اثقلت قيوده خطاويها.
و تبقى ارواح قليله و لاجلها وحدها نحاول تبديل  احتياجتنا و تعديل قدراتنا لكونها الأرواح التي انجبتنا و ساهمت في تشكيل بعض ملامحنا الداخليه و في كنفها كبرنا و بعيدا عنها ضعنا او ضاع بعضنا .
دفء غريب تسلل في المكان و بمجرد عبور اطياف تلك الأرواح التي احب و احساس مبهم غمرني بسلام دفعني الى ان انام مرة اخرى كطفل تصالح مع البرد و مع اشياء عديده .

~ بواسطة يزيد في يناير 15, 2015.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: