للماء قصة أخيره

fri27mar2015

كم تمنى الماء أن يتبخر ..
أن يبتعد ..
أن يعود إلى السماء ..
يسكن سحابة بيضاء ..
دون أن ينهمر ..
دون أن يمطر ..
لكن ليس بالامنيات ..
تتحرك الأشياء ..
و للطبيعة ايقاع لا يتبدل ..
و هناك دائما حقائق و مسلمات ..
تمنح للاشياء طباعها و صفاتها ..
و تمنح لنا في هذه الحياة .. حياة

كم تمنى الماء أن يتجمد ..
لا يتدفق .. لا يتمدد ..
لا ينسكب ..
لا يأخذ شكل الإناء ..
لا يتأثر ..
و تغير من لونه الأشياء ..
لكن طبيعته .. دائما تخذله ..
كالنهر إن بدء دربا ..
لا بد أن يكمله ..
يسترسل بطبعه ..
يجري في دروبه ..
إلى أن يجف ..
و يقل منسوبه ..
كم تمنى الماء ..
لكن للطبيعة قانون ..
يسري على الأشياء ..
كم تمنى الماء ..
أن لا يكون ماء !

~ بواسطة يزيد في مارس 27, 2015.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: