ديوان فدوى طوقان

30mar2015sss

اشتريت هذا الكتاب الشعري عام ١٩٨٨ ميلاديه من اسواق التميمي ، وجدته في قسم المجلات و الصحف الكبير في ذلك الحين و الكائن في المدخل  بامتداد النظر .
كنت أبلغ من العمر ١٤ عاما ، جذبني سماكة الكتاب الشبيه بالكتب الأجنبيه التي كنت ارى في السفر ، كان بجواره كتب لشعراء آخرين لكن العبارات هنا و بعض الجمل كانت أوضح لي من سواها كما أن بعض المشاعر المكتوبه و التشبيهات استوقفتني ، هي المرة الأولى التي اقرأ بها هذا الاسم ” فدوى طوقان ” .
حملت الكتاب مع كتابين آخرين للشاعرة نازك الملائكة – التي ايضا كانت المرة الاولى التي اتعرف بها عليها – ثم مضيت للمنزل ، هناك و عند دخولي لغرفة المعيشه سألني أبي و هو مسترخي ، مستفسرا بلطف  ” ماذا أشتريت ؟ ” .
في ذلك العمر اسئلة كهذه كانت تزعجني ، تلقائيا أخرجت من الكيس الذي أحمل كل ما به من المجلات المنوعة التي اشتريت و عدد ماجد و ميكي و بعض الحلوى و من ثم الكتب التي أقتنيت واحد بعد الآخر ، مد كفه لي ففهمت انه يريد ان يتصفحها ، اعتدل في جلسته و قلبها بين يديه ثم  قال لي ” هل تفهم ما هو مكتوب داخل هذا الكتاب و فوق هذه الصفحات !؟ ” ، أجبته تلقائيا ” أحاول ” .
ابتسم و قال لي ” لو قلت انك تفهم لما صدقتك و طالما أنك تحاول فأنا فخور بك ” .
أعاد لي الكتب ، اعدت اشيائي للكيس ثم مضيت متصورا أن هذا الموقف سيمضي و للصدق لم أعد اذكره أو للدقه تستعيده ذاكرتي ، لكن اليوم و انا ارتب بعض الكتب الجديده التي ابتعت سحبت هذا الديوان و فتحته لأجد بعض العلامات التي تركت فوق صفحاته بقلم رصاص على هذا البيت الشعري أو ذاك ، و لا ادري من أي صندوق خفي برأسي خرجت  تفاصيل ذاك الحوار و بدقه متناهيه و كأني أراها و حدثت للتو !
جلست اتصفحه و تركت الترتيب لوقت لاحق ، صورت بعض الأبيات التي استوقفتني في ذلك الزمن ، استرجعت ماض خلت اني نسيت اغلبه و عشت لحظات حميمه لم اخطط لها و ربما كنت احتاجها فرتبها الله لي .
رحم الله أبي و الشاعرتين ، و كل من اضاف لحياتي و للحياة عامة  جزء من روحه و ذاته و كان متفانيا في ذلك .
و للموضوع و الأبيات الشعريه بقيه ..

~ بواسطة يزيد في مارس 30, 2015.

2 تعليقان to “ديوان فدوى طوقان”

  1. رحم الله الجميع، هل تسمح وتخبرني، أي فرع من فروع التميمي تقصد؟ سرى في روحي رغبة عارمة في زيارته وتخيل خطوات الناس التي مرت به من الثمانينات حتى الآن، تثيرني هذه الأشياء إلى أبعد حد، تحياتي.

    • لقد تبدل و تغير مكان البوابة و تغيرت اشياء كثيره .. هو الكائن في طريق الملك فهد على طريق الخدمة .
      ورحم الله جميع موتى المسلمين يارب .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: