شروق مباغت

17apr2015d

البارحة بعد الفجر وصلتني رسالة على الهاتف اثناء فتحي للنوافذ لتجديد الهواء في هذا الوقت الهادئ ، حيث لا رائحة شواء من اماكن قريبه او طهي ، قمت باعداد كوب من الشاي و عدت لمكاني و قرأت الرسالة لأكثر من مرة !
فتوقيت ارسالها لي الهياً كان غريب و لامس شيئا عميق في نفسي و شعرت بأنه قد يكون هناك شخص آخر في هذا المدى ينتظر سطور كهذه ليقرأها ، لذا أحببت أن اضيفها كما وصلتني ، و شكرا لمن كتب التغريده في البدء لكونها الهمت كاتب السطور ، و شكرا لمن ارسلها و قبل كل هذا شكرا لله دائما و ابدا و ها هي الرسالة :

( ..     استوقفتني تغريدة  “لا تسمح لشيء أن يقتل كل شيء”
تكون ردود أفعال البشر أحياناً فادحة ، يحرمون أنفسهم من كل شيء لأن شيئاً واحداً فقط قد خذلهم ، لا تنفض يدك من الأمر برمته لمجرد أن أحد تفاصيله لا يعجبك ، فهذا من نقص الحكمة ومن سوء تقدير المواقف ، إن وجدت في نفسك شيئاً من ذلك فراقبها و امنعها من أن تمارس هذا الظلم عليك ، و في هذا السياق ثمة قاعدة تقول “ما لا يُدرَك كُلّه لا يُترَك جُلّه”.

سألت  صاحبي يوما: لو عاد بك الزمن إلى الوراء أي خطأ كنت ستمنع نفسك من ارتكابه؟
فأجاب بلا تردد: ترك الجامعة ! ، ففي عامي الدراسي الثاني أساء لي الأستاذ الجامعي بكلمة جعلتني أتشاجر معه وأقرر بعدها بتهور أنني قد اكتفيت من الدراسة وسأتجه للعمل ، أعلم اليوم أن ذلك كان أغبى قراراتي على الإطلاق ، وددت لو أن أحداً أقنعني بالعدول عنه.

حقاً لا تسمح لشيء أن يقتل كل شيء،

من خانك لم تقتل خيانته فرص الحب الأخرى التي ربما يكون أحدها أمام عينيك ، الصديق الذي خذلك لم يلغ الصداقة التي مازال الكثيرون يستمتعون بدفئها ، الموظف الذي آذاك لا يبرر أن تترك وظيفتك الحالية بكل مميزاتها ، الوطن الذي ظُلِمت فيه لا يعني أن تنفض يديك منه وتهاجر لاهثاً خلف هوية لن تجدها في أي مكان آخر.

الأمر ذاته ينطبق على العلاقات الإنسانية ، فمن كره من زوجته خُلقاً رضي منها آخر ، لكن الكثيرين سمحوا لعيب واحد في الشخص أن ينسف كل مميزاته ، لا أنكر أن بعض العيوب لا تطاق ، لكن ثمة مميزات تجعلنا نتنازل عن تمسكنا بصفات أخرى ، وفي هذا السياق يقول الإمام الشافعي تَسَتّر بالسخاء فكل عيبٍ يغطّيه كما قيل يخفيه السخاء ، العيش في جلباب الأمس ليس السبيل الأمثل لنمضي في هذه الحياة ، علمني الوجع أن الكمال في الجنة وأن علينا أن نتأقلم مع نقص الدنيا ، هذه دعوة لمداواة الجروح قدر الإمكان كي لا تزحف آثارها إلى أبعاد حياتنا الأخرى ، فالحياة أكبر من أن نختزلها في حدث واحد ، كالبحر الذي مهما طفت على سطحه بعض الوريقات يظل عميقاً في أحشائه الدُّر كامنٌ ، إنك حين تعطي الموقف أكبر من حجمه تتضاءل قيمتك كإنسان في مواجهته و هذا من الضعف .

🌷🌸🌸🌷🌸🌸🌷🌸🌸🌷 ) .

اضافه :
+ بعد بحث قصير و جدت هذه السطور للسيدة عائشة العمران حيث ذكرت أن من كتب عبارة ” لا تسمح لشئ أن يقتل كل شئ ” هو الشاعر فهد المنخس ، للمزيد اضغط هنا .
+ عند الانتهاء من قرأتها لاكثر من مره بعد وصولها رفعت وجهي صوب النافذة فوجدت ان الشمس اكتمل شروقها و لمست بعض ضوئها داخل نفسي بشكل مباغت !

~ بواسطة يزيد في أبريل 17, 2015.

رد واحد to “شروق مباغت”

  1. قام بإعادة تدوين هذه على أثَرٌ.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: