مخلوقات صيفيه

في الصيف يأتون ، يتكاثرون من حولنا ، فننزعج منهم و من حرارة الطقس و أشعة الشمس ، هذه المرة أتوا مع الحر مبكرا ، وقفوا على شبك نافذتي معا ، لممارسة الجنس ، و في عز النهار !
لا أعلم ، لم مشهدهم ذكرني ببعض الأفلام الأجنبية ، و بالتحديد تلك اللحظات الحميمة ، المصورة في شارع مسدود ، مع وجود ضوء ازرق في الخلفية يوحي بأن الوقت منتصف الليل و القمر مكتمل .
مر ببالي حملات المصورين المغرمين بالطبيعة و دراسة الكائنات و تكاثرها ، فكرت بتلك المبالغ التي تضخ و المسافات التي تقطع ، بينما قد تصادفك فرصة لترى ما يسافرون لأجله ، على الطبيعة و دون تعب يذكر أو تخطيط ، في لحظة كهذه وجدتني أمسك تلقائيا هاتفي الجوال و أصورهم ، لكوني و بكل صدق لأول مرة أرى مشهدا كهذا في حياتي و قد لا أراه ثانيه !
كان الزجاج الفاصل بيننا غامق اللون ، يعزلني عنهم ، و لا يظهر صورتهم بالنقاء المطلوب ، فكرت في فتحه لصورة أفضل ، حين  فعلت وجدته يحملها بعيدا عني ، كأنه واحدا من الشخصيات الخيالية ( سبايدر مان أو بات مان ) التي نراها تنقذ سيدة متعلقة في ناطحة سحاب ، فينجدها و يطير بها بعيدا .
ختاما هي لقطات شاهدتها لأول مره  ، و شعرت داخليا بأنها نادرة ، لذا صورتها ، كل ما تمكنت من تصويره هو لقطات ما قبل فتح النافذة فحسب ، حين حلقوا بعيدا عني  تسألت : ” هل مضوا خوفا مني ، أم أن الحشرات قد تخجل و لا تحب أن يقتحم خصوصياتها أحد !؟ ” .

تنويه : لمشاهدة أفضل ، اختار الجودة العالية .

~ بواسطة يزيد في مايو 5, 2015.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: