عن رمضان ١٤١٠ هجريه

–  توقيت –
أتى في يوم الأربعاء ٢٨ مارس و غادر يوم الخميس ٢٦ ابريل مكملاً ٣٠ يوما .

21jun2015ramadan43

أصل الحكاية

ثلاثة اخوة ارتبطوا بثلاث زوجات اخوات و مجموعة من الابناء و البنات ، و “جد”  و ” جده ” ، و مجموعة من العمات ، تأتي في كل مرة  واحدة منهن  للأفطار بين يوم و يوم ، حدث هذا منذ ربع قرن أي خمسة و عشرون عام !
كان العام هو ١٩٩٠ ميلاديه ، بدايات ” بث ” القنوات الفضائيه ، و هناك ” تلفاز ” أذكره في زاوية قصيه ، تمتد أمامه وسائد عدة  مكونة  “جلسة عربيه ” خارجيه ، كل شئ هنا مريح للنظر ، يرى النور ، تغمره الشمس دفئا و يسهر معه القمر .
أطباق الطعام تتجاوز ما أُعد في منزلنا لتأتي من كل بيت ، فهذا صحن كبير مغطى ، مملوء بفول ” سوسن ”  – نسبة للعاملة الحبشية التي تعده – يقدم مع خبز سميك شهي ، يشبه في ارتفاعه الكيك ، لكنه ليس حلو الطعم ، دائري الشكل و به ثقب من المنتصف ، زين سطحه بحبوب السمسم ، طبق آخر ممتد ، به قطع صغيرة من اللحم المجفف ، قُطعت بطول الأصابع الصغيره ، بقربه سلطات منوعه و أجيال مختلفه و سفرة واحده أمتدت أرضا و تتسع للجميع .
مع صوت الآذان يتدفق الحنان و ترتسم على وجوه الصغار الذين صاموا حديثا تعابير الامتنان ، هذا يسكب الحساء لذاك و آخر يعبئ الكاسات بمشروب التوت الأحمر ،  احيانا يفرش بساط ” بلاستيكي ” آخر يجتمع به المزيد من الصغار ، و أنا اتنقل هنا و هناك ، دون أن أدرك بأن هذه اللحظة العاديه ستكون ” استثنائيه ” بعد مرور كل هذه الأعوام !

21jun2015dd

“عائلة “

في ذلك العام عرض تلفزيون الكويت ، مسلسل ” العائلة “ ، هدى حسين غنت مقدمته و مثلت به ، اسمها في العمل ” بشاير ” فتاة عاملة و ترتبط برجل “شكاك” و أذكر كلمتها التي تقولها له مليا ” يوز جمال عن عمايلك ” بمعنى جوز أي كُف .
في تلك الفترة  كانت تشكل صورة الفتاة الخليجيه الحديثه ، المعاصرة ، المتطلعه ، و مما تذكره الذاكرة أن اختها في العمل ذاته كانت  الفنانة المعتزله ” منى عيسى ”  حيث قامت بدور ” تهاني ” و قد كانت حديث الشباب المراهق في ذلك الوقت و لها شعبية لديهم .

” زوجتي فنانه ” / ورقة طلاق !

في هذا العام كان الحدث فنيا و للدقه تلفزيونيا عودة الفنانة نيللي للفوازير بعد غياب ،  لكن هذه العودة لم تكتمل بكامل الفريق ، فالمخرج فهمي عبدالحميد رحل و أكمل المسير بعده  جمال عبدالحميد ، كانت فوازير مختلفة ، فكرتها مرتبطه بالورق ، مثل شهادة الميلاد ، بوليصة التأمين ، الشهادة الجامعية ،  عقد الشقة ، فاتورة الكهرباء ، حتى شهادة الوفاة .
حياة يمضيها الانسان و يعيشها بين ” الورق ” ،  و على المُشاهد أن يجيب دائما عن أي ورقة تتحدث حلقة اليوم .
كانت هذه الفوازير ” فنية ” ، أحببت اختلاف ايقاعها و هدوئها ، غرابة فكرتها ، و الطريقة التي قُدمت بها ، أحببت هذه الحلقة التي اضيف بالأعلى ، اضافة لتتر المقدمة الخاص بالحلقات ، و ايضا اسم فوازير ذلك العام لكونه لامس جزء من حقيقة بدأت المسها في تلك الفترة ، فقد بت اشعر بأن  العالم الذي نسكنه ، وبعض ما يحيطنا ، و بعض البشر .. هم حقاً ” عالم ورق  ” !

21jun2015jj
مشاهد اخرى متبقيه

في تلك الفترة كانت والدتي تتابع في المساء على قناة ” سلطنة عمان ” ، الجزء الجديد من مسلسل ” ليالي الحلمية ” ، و الجزء الثاني من مسلسل ” رأفت الهجان “ ، برزت في هذا الجزء الفنانة ايمان الطوخي بدور ” استر بولنسكي ” ، لكن ما كان يعيبه البعض على العمل  أن ” رأفت ” كُرس كدنجوان لا تقاومه النساء ، و ايضا كثرة مشاهد التدخين .
في تلك الفترة أفردت مجلة الشرق الأوسط – لا الصحيفة -صفحتين لكاتب المسلسل صالح مرسي  بعنوان ” نساء في قطار الجاسوسية ” و كانت تنشر اسبوعيا بالتزامن مع عرض المسلسل .
التيمة اللحنية ”  التي وضعها الراحل عمار الشريعي للعمل كانت مؤثرة جدا ، لا سيما و أنه قدمها بعدة اساليب و وفقا لكل مشهد ، و أشعر بأنها أكثر الاشياء التي بقيت في وجدان الناس بعد انتهاء عرضه ، فبمجرد سماعهم لأول جزء منها سوف تذكرهم به و من أول لحظه !

21jun2015jjewd
مما يذكر أن خريطة “عرض البرامج ” احيانا قد لا تُحدد إلا قبل بدء رمضان بعدة أيام ، فبعض هذه الأعمال كانت لم تزل تُصور اثناء عرضها و لم تكن مكتمله بعد ، كما أن بعضها قد تم الأنتهاء منه مبكرا و ينتظر مكانه في الخريطه ، مثل مسلسل ” الف ليله و ليله ” الذي أتم اخراجه فهمي عبدالحميد قبل رحيله ، و في تلك السنة قدم الفنانة رغده مع مدحت صالح و منى عبدالغني ، و اتذكر بأنها قد شاركتهم غناء المقدمة بصوت ” أجش ” !

21jun2015jdd
رمضان أخير

كان السهر يجمع الأقارب -من عمات و خالات – في بيتنا ، لكونه كان منزل العائلة الكبير ، و كانت الليالي تمر هادئه و تمضي عند الفجر بسكون ، نقضيها ما بين لقاء اسري و عبادات و تهاني بالشهر او قراءة خارجيه لكتاب ما أو مجلة نحبها .
في ذلك الرمضان لم يكن “صدعنا ” العربي / الخليجي قد بدأ، و لم يكن صراع الأشقة قد أحتدم ، لم يكن التباين في المواقف سافرا عن وجهه بشكل يثير ” الشك ” في الأنفس و يجعلها تعيش حالة من الخوف و الارتباك .
لم يكن ” الآخر ” قد وجد منافذ أكبر للدخول ، و سوق يبيع به بضاعته التي عوضا عن أن ” تحمي ” كانت و مازلت تعبث و تريق و تعتدي ، لأجل هدف أبعد ، و أجندة نعلمها و لا نعرف حتى اليوم كيف نتحد معا و نتصدى لها !

21jun2015helm
جملة أخيره
” و منين بيجي الشجن ؟ .. من اختلاف الزمن !  “

~ بواسطة يزيد في يونيو 21, 2015.

2 تعليقان to “عن رمضان ١٤١٠ هجريه”

  1. تذكرت تهاني، ومنذ ذلك المسلسل، ارتبطت هي في ذهني عندما أسمع هذا الاسم.

    وذكرياتك يا يزيد دوما تثير الشجن والزمن واختلافه مهم على راي ليالي الحلمية والأفكار الطيبة والرصينة التي كانت تدور ذاك اليوم بعيدا عن مسلسلات هذه الأيام.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: