كل ما نملكه الآن .. لحظة

أهدي هذه الأغنيه لكل العيون التي ترقب سطوري و لا أراها !
للأرواح التي تشبهني ، و التي قد لا تشبهني لكنها تلتقي معي في بعض الجوانب و الصفات .
لكل قلب أتعبته الحياة ، أو أسعدته للحد الذي بات يرهقه ” الجديد ” بها !
للحنين الذي ينبض مع كل خفقة ، و للتكيف الذي نمارسه مع كل نبض .
للأيام الماضيه التي غادرت واقعنا و أنطوت فينا ، للتصالح مع كل ما اتعبنا و كان يشقينا .
للعمر الراكض و للذكريات الباقية ، للحظات المتجددة و الفانية .
للحياة التي تشبه ” غانيه ” ، تجذبنا و تمنينا ، تغربنا ، و في الغربة تعطينا ، تنمي مطامعنا فتغرنا أمانينا .
للفراق و ساعات الأنتظار ، للصمت و ” صدى حوار ” ما زالنا نسمعه رغم غياب الصوت .
للتعب ، للضجر ، و لكل من يخشى ” ظلال الموت ” .
للأسئلة الباقية طوال عمر بلا اجابات ، لعلامات التعجب التي ننجبها في هذه الحياة .
لكل راحل منا .. مضى بيدين خاويتين .. تماماً كأيدينا  !
للحب و للصداقة ، للأغاني و للأنغام ، للوحده و الازدحام ، لعيون ارهقها ” أرق ” و تحاول أن تنام .

~ بواسطة يزيد في نوفمبر 7, 2015.

2 تعليقان to “كل ما نملكه الآن .. لحظة”

  1. هي لحظة ..
    تُضحكنا من حيث تُبكينا ..!!

    حرفك قد غنى بين السطور قبل الأغنية ..
    اهداء راقي .. كصاحبه ..🌹

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: