مواسم الشوكلاته 

9dec2015m

هل  ” الاكتئاب ” رفيق للشتاء !؟
ام انه ” اكتئاب ” صوري ترسمه عدة أشياء !؟
هل النهار القصير يشعرنا بالتقصير عند حضور المساء !؟
فنشعر أن الوقت داهمنا ، و بأن المتبقي قليل ،  و بأن الليل ثقيل و مرور الوقت طويل .
تداهمنا الأفكار على امتداد ليله ، ونفتح للماضي نوافذ و أبواب ، نعد من مضى و من تبقى من الأهل و الأصحاب .
و نتذكر بأننا في ليالي كهذه كنّا نعيش الحياة بطريقة أبسط ، و بأن الوقت كانت تُقطعه زيارات الخلان دونما تكلف و تعدد أصناف و أشكال و ألوان .
على ” دخلتهم ” يتناولون معنا مما هو موجود ، يطرقون الباب دونما اتصال مسبق و هم يقولون ” كنّا في محل بالقرب من منزلكم و قلنا نُسير عليكم ” ، ثم يضعون بعضاً مما يحملون ، قصة لأطفالهم و اشتروا لأطفالنا مثلها ، قصة واحده لمكتبة المنزل لا لكل طفل ، أو طبق حلوى شرقي أو غربي من محل فتح بجوارنا ، و رغم مرورنا دائماً بجواره لم يكتب لنا الوقت كي ندخله ، معهم أتى المحل لنا ، و تعلم الأبناء المشاركة ، و يسرع الوقت و تمر بدفء ليالي الشتاء .
لم نكن نتحدث عن أمور بعيدة عنا الا مرورا ، لم يكن بث الذعر مزدوج ، تارة من التلفاز و تارة ممن يراه و يضيف له ، سواء تحليل أو استشراف لمستقبل يلونه بلون داكن كمزاجه !
كان اللون الداكن الذي نعرفه في تلك المواسم  هو لون الكستناء ” أبو فروة “، أو الشالات الثقيلة المعطرة ببخور غامق ، أو لون ” الحنيني ” و ” المحلى ” و ” خبز التاوه ” * و أحياناً بعض الشوكلاته .
في هذا المساء ، و عوضا عن الأنشغال بحديث إنفرادي ، وهمي ، يزعجني أكثر مما يفيدني ، و لا أصل في نهايته لشئ ، نهضت من مكاني لإعداد هذا الكوب من الشوكلاته الساخنة ، والتي أضفت لها رشة من الزنجبيل ، و الفلفل الأحمر الحار ، و بعض العسل عوضا عن السكر ، و حليب ” نيدو ” الدسم عوضا عن العادي ، في محاولة للبحث عن طعم جديد ، و للأمانة أحببت ما شربت و جلست أكتب هذا الموضوع أثناء شربي له .
هو ” وقت ” سيمضي ، و هو ” موسم ” عابر ، و هي حياة لا نعلم ما الأيام التي نملكها بها حقاً ، و هي ” أشياء تحيطنا ” لكن ما ينقصنا دائما هو القدرة على الأستمتاع بها أو محاولة ذلك !

——
* جميعها آكلات شعبيه سعوديه ، بعضها يعد من التمر و دقيق البر و الحبة السوداء و الفلفل الأسود و الزبدة و السكر .

~ بواسطة يزيد في ديسمبر 9, 2015.

2 تعليقان to “مواسم الشوكلاته ”

  1. ليل الشتاء وقت جميل وكتف لكتابة نصوص لطيفة كالتي هنا. ولربما هو الوقت المناسب لشراء بعض الكتب والحلوى، مع دلة بها مشروب الشكولاتة لزيارة بيت آخر تحب.

    • أحببت فكرة ” هوت شوكلت ” في دله !
      بها شئ سريالي و جميل ، قد أفعلها لسبب .. أن البعض يكتفي برشفة من هذا المشروب و تغنيه عن كوب كامل .. و فنجان القهوة العربية مناسب جداً لذلك .. شكرا لك و لألهامك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: