شكراً منى كردي

15decssar2015

في هذا الصباح استوقفتني ثلاث لوحات للفنانة السعودية منى كردي و الهمتني ، في اغلبها وجدت أحمر الشفاه قد تحرك من مكانه ، خرج من حدوده ، ليعم الوجه بعض فوضى و ارتباك .
اللوحة الأولى شعرت بأنها سيدة في زمن العشرينات ، تحاول أن تلملم شتاتها و تمت مباغتتها ، انتهكت خصوصيتها مرتين ، مرة ممن قبلها و مرة من عين المتلقي حين رأها ، جذبني بها شئ فكانت خاطرة ” قد يحدث ” .
اللوحة الثانية شعرت بأنها فتاة قريبة للطبيعة ، بها شئ فطري ، حياتها تمضي بسلاسة الى أن جاءت لحظة بعدها تغير كل شئ ، لحظة بها عرفت القبلة و فتح لها باب و من بعدها تاهت عن ذاتها ، ضيعت طريق العودة و لم تعد نفسها التي كانت وعاشت ” غربه ” و منحتني احساس كتبته في تلك الخاطرة .
اللوحة الثالثة أحببت شئ في نظرة العين ، ربما كان لوم كثير ، و عتب كبير ، و احساس بالأنكسار و الأهانة ، رغم ان اللون الأحمر عند الشفاه ملطخ هنا الا ان نظرة العين هي ما جذبني و الهمني خاطرة ” ذات مساء ” .
كن ثلاث نساء غير سعيدات ، لكن مؤثرات و بهن شئ طبيعي ، و بُعد ” سري ” جعلهن للحظة ” ملهمات ” !!!

~ بواسطة يزيد في ديسمبر 15, 2015.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: