“علي ” أبن الأيام الجميلة

بداخل كل انسان منا جانب يتغير و دون أن يشعر !!
يمر الوقت فتتغير طباعه ، قد يبدو أكثر حده ، و تستبد به رغبة في الثأر من الحياة و من الناس عبر ناس آخرين ، قد ينسي ملامحه الأولى و يتنكر لها ، متصوراً أن طيبته و حسن نيته هو ما جر عليه هذه المصيبة أو تلك ، يؤذيه هجر الآخرين له ، و يؤذيه قلبه .
قد تأتي الحياة تحت قدميه بغتة و تعطيه ، تُضعف نفسه ، متصورة بأنها تعوضه بقدر ما كانت تؤذيه ، و يضطرب ، يحاول أن يكون نفسه ، لكنه في الطريق يخسر بعضه و دونما احساس .
مشهد من مسلسل “ليالي الحلمية” ، يجمع بين “علي البدري” و خالته “أنيسه” ، تلك السيدة التي ربته بعد وفاة والدته ، باتت أم اخرى له ، لذا قررت الذهاب لمنزل زوجته الغاضبة “شيرين” ، محاولة أن تصلح بينهما، لكن محاولتها لم تكلل بنجاح ، عادت اليه وحيده .
حين جلست أمام “علي” الذي ربته على يديها ، شعرت بأنه بات شخصاً آخر ، و أعاد لها دونما قصد ذكريات مضت و كانت تؤذيها ، عندها تغير مجرى الحديث و بات مثل “مرآة” ، في عباراتها يرى وجهه الذي تبدل و يرقب ذاته من جديد ، هو لم يعد “علي” ابن الأيام الجميلة !
صاغ الحوار الراحل اسامه انور عكاشه ، و اخرجه الراحل اسماعيل عبدالحافظ ، و وضع موسيقاه ميشيل المصري ، و قام باداءه محسنة توفيق و الراحل ممدوح عبدالعليم ، مشاهدة ممتعه .

تنويه :
+ جزيل الشكر للسيد عصام خليل على اضافته المقطع مطول في اليوتيوب ، و قد استقطعت منه هذا المشهد فحسب .

~ بواسطة يزيد في يناير 6, 2016.

2 تعليقان to ““علي ” أبن الأيام الجميلة”

  1. “لكنه في الطريق يخسر بعضه و دونما احساس”
    ليس فقط يخسر بعضه بل يخسر المقربين والمحيطين حوله. وهذه الخسارة الكبيرة.
    مقطع جميل ومؤثر. أتفق مع “أنيسة” في كلامها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: