مُضي

29feb2016iiii

اخط حلمي …
على شواطئ الواقع …
فتأتي الموجات ..
و تمحو كل شئ !

لذا بت أمشي ..
منفصلاً عن ما حولي ..
و لكني ما زلت قادراً …
على التأثر و التأثير ..

لا أبني قصور من رمال ..
و إن كنت اتخيلها …
لا أفكر بامتلاك مساحة من الأرض ..
أو رفيقة عمر من المصطافين ..
فالكل هنا عابرين ..
كل ما أركز به ..
مُضي اليوم ..
انتهاء الوقت ..
… و بعض الأكسجين !

 

~ بواسطة يزيد في فبراير 29, 2016.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: