و ما زالت تمطر

17mar2016fff

في العام الماضي و في مثل هذا الشهر و بالتحديد بدايته مضيت لمجمع ” النخيل ” التجاري لزيارة محل ” فيرجين ” برفقة اخي و زوجته و بالتحديد دعوة منهما .
كان الطقس جيدا ، و كانت تمطر رذاذ خفيف كاليوم ، و مع هذا لم أكن في تلك الليلة في أفضل حالاتي و كان يوم جمعة و المتبقى على تاريخ ميلادي ايام قليلة .
مضى العام بكل ما فيه ، و مضيت اليوم الى المتجر دونما ترتيب  و بدعوة من اختي هذه المرة ، طوال الطريق كنت ارقب تساقط المطر ، كأسماء من نعرف و للدقة و جوههم التي تمضي كالقطرات المنزلقة على زجاج النافذة .
في المتجر وجدت ما لم اتوقعه ، أسطوانات للسيدة فيروز ، و مطبوعة بتاريخ جديد و تحمل مجموعة من أعمالها القديمة ، ابتعتها كهدية ليوم مولدي الذي مضي ، و كذكرى لتفاصيل عديدة قد لا يعرفها و لا يذكرها سواي .
سافر اخي لرحلة طويلة قد تأخذ سنين ، و في افتقاده و افتقاد اخرين يمضي الوقت ، و مع هذا تختبئ لنا في طيات الغيب مفاجات لا نتوقعها ، و افراح بسيطة كفيلة بان تخفف عنا بعض الضيق و تغسل بعض الاحزان .
و ما زالت تمطر ذكريات .. منذ تلك الليلة و حتى الآن !

~ بواسطة يزيد في مارس 17, 2016.

2 تعليقان to “و ما زالت تمطر”

  1. المطر يحدث للتجديد لا شيء يبقى على حاله بعد مجيئه و كما يُغرق يغسل ويطهر وكما يستدعي الحزن والحنين يهطل بالخير والأمل و البشرى ، اخترت ذكرى العام القادم بعناية لا أجمل من هدايا تحمل صوتها واحساسها ، دمت عميقاً و مؤثراً كما أنت .

    • و دامت سطور العابرين المضيئة باقية كخط في الأفق لا يغيب و لا يزول و في امتداده. تفاصيل كثيرة و أمل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: