بعض الأيام ترتب لنفسها

21nov2016jj

اليوم استيقظت على اتصال ، مضيت بعده إلى مشوار ، مع أرواح صديقة إلى وادي “نمار” في مدينة الرياض .
في هذا النهار تم كسر “الروتين” دون أدنى عناء ، فقط استسلام للقادم و انطلاق أخذ من عمري ساعات معدودة لكنها كانت كفيلة أن تُجدد اشتياقي لبيتي و زاويتي المفضلة فيه .
كان السير على الأقدام ، و مصافحة  الشمس ، و مراقبة الطبيعة من حولنا ، أمور كافيه لأن تفتح الروح بعض نوافذها المعتمة و تستقبل شئ جديد و قادر على تصغير مساحة الضيق و زيادة كمية الإنشراح في هذا الصباح .
هناك تحدثنا و أزعج البعض منا بعض الإهمال البادي ، فالمشروع تم الصرف عليه ، و لكن كان سوء الاستخدام بادي ، رغم اللوحات الإرشادية المعلقة و التي تنوه بوجوب المحافظة على نظافة المدينة.
مع هذا كان للطبيعة سحر قوي دفعنا للتشبث بالجمال رغم الاستياء ، و طاقات من الحنين عادت لأسماء غادرتنا و ساهمت في إضافة هذا المشروع أو ذاك .
كانت الأسماك الصغيرة  تغوص في زرقة يشوبها اخضرار، و بعض الطيور تحلق أو تسبح ، و ربما راقبت المشهد بصمت تلمؤه الاسرار ،  و بعض باعة الشاي و المشروبات يقفون في انتظار العابرين أو العاملين على صيانة المكان و تنظيفه قدر المستطاع و بأستمرار .
أحببت هذه اللحظات و رغبت في حفظها هنا عبر عدسة الهاتف الجوال ، دقيقه و نصف تم تصويرها على استعجال ، في محاولة لاعتقال هذه اللحظة و هذا اليوم الذي سيبقى طويلاً في البال .

لهذه الأرواح .. شكرا لكم 🌹

~ بواسطة يزيد في نوفمبر 21, 2016.

2 تعليقان to “بعض الأيام ترتب لنفسها”

  1. لا أجمل من الفيديوات الأخيرة يا يزيد إلا كلماتك الرقراقة، شكراً لك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: