الأشياء التي تضيع / ٢

21dec2016fffd

من اكثر الاغنيات التي أحببت في ذلك الشريط المفقود .
اغنية الروح المليئة بالعاطفة و لا تجد من تتقاسمها معه ، أغنية القلب الذي أكلته الوحدة و العين التي ترقب العشاق العابرين و تحيهم بابتسامة تحاول أن تخفي بها عزاء حزين بالداخل !
ذات تدرك أن تركيبتها قد تكون العائق و احساسها قد يكون المشكلة و بعض ما مر بها دنسها و اقصاها عن الآخرين ، لذا كانت تتمنى ان تلتقي بالنسيان لتنسى ذاتها التي تعاني في هذه الحياة و تحيا بنفس مضطربة بين الناس الذين تمنت أن يطيلوا البقاء امام عتبة دارها لكنها تدرك بأن بقائهم قد يحيل كل ما هو جميل و تحبه لعكس ذلك و ربما كانت تخاف أن يسقط قناعها الذي عاشت عمر كامل تختفي وراءه كدرع يحميها و كستار يسترها .
ترقب الأرواح العابرة و هي تمضي ، كل منهم يسير خلف ظلال حلمه ، و تشعر في اعماقها أن احلامها تشبه طير حين ظهر للحياة كان بلا أجنحة و سيعيش يرقب هذه السماء الزرقاء بشوق انسان انهكه العطش و لن يرتوي ، فكل ما يحيطه بحار ممتده مالحة و محيطات لن يصل لها بجسده المنهك و روحه التي ذوت و شرب منها التعب .
أغنية بصوت ” هدى حداد” و من شريط ” رحبانيات” الذي فقدته في هذه الحياة كما فقدت – مثل كل انسان – اشياء عديده كنت أحبها و … ” عم بيروحوا اثنين اثنين ” !

~ بواسطة يزيد في ديسمبر 21, 2016.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: