حرية الطير

12feb2017xxx

أيتها الحمامة الرمادية
كأعماقنا …
الهائمة كأرواحنا ..
المعدودة السنين
مثلنا ..
كم أغبطك !

فأنت بعيدة
عن حلبات التنافس
متصالحة مع ريشك
لا تضجرين منه
و لا تبحثين عن آخر سواه
تهيمين في الزرقة
كالروح المنسلة
التي نقرأ عنها في الروايات
منطلقة بحرية
تتجاوز أبيات الشعر و القوافي
كطفل في البادية ..
لم تقولبه المدنية
يمشي حافيا
تعلّم المشي للتو
و لم تبرمج القبيلة
شرائح ذاكرته بعد !

~ بواسطة يزيد في فبراير 12, 2017.

2 تعليقان to “حرية الطير”

  1. الحرية تنبض هنا بين جناحين طائر وسط هدير الماء و مع كل نسمة للهواء ، تتحرك باتزان و انسجام كسعف النخيل و تمايل الأعلام ، لا جديد تتقن اقتناص اللحظة الملهمة و تجيد التعبير عنها .

    • شاهدت الفيديو مرة اخرى بعد سطورك .. جميل ان نرى الاشياء مجددا عبر وصف الاخرين .. فهناك عين اخرى و احساس اخر يمنحنا فرصة ثانية لرؤية الاشياء ببعد مختلف و نظرة جديدة .
      شكرا لك 🌹

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: