جلسة احادية

لم تزل تسير على الطرقات التي تقودها اليه …
تتأنى في خطواتها كلما عبرت من رصيف انعكس عليه ظله ..
ترقب المدى برأس لا يهدأ ..
يتعبه التفكير ..
و يتلفت صوب اتجاهين !

تجلس على المقعد الذي انتظرته فيه طويلا
و تجالس المقعد الذي اعتاد ان يجلس عليه
و تسترسل في حديثها معه
و للدقة تستعيده
جملة بعد اخرى
و تحاول أن تحلل عباراته
و تفهمها من جديد
تستعيد كل لحظة مضت
و تفكر أين كان التعلق
و من أين جاء الفراق !؟

~ بواسطة يزيد في مارس 16, 2017.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: