رغم الغياب هنا

في نفق الحياة الطويل يسير
يرقب وجوههم التي حُفرت بداخله
يستنشق انفاسهم المختلطة بالهواء الذي يحيطه
يحمل قلبه كمحبرة داكنة عتيقه
و يخرج بعض ما به على اوراقه
يحاول ان يتخلص من اشباح تسكنه
و يعلقها كثياب بالية على امتداد سطور تشبه حبل ممتد
لكن رائحة عرقهم عبثا لا تمضي و لا احساسه بهم !

قصص كثيرة انتهت
تارة في المنتصف و تارة قبل النهاية
و احيانا قبل بدء البداية !
بعضها يشبه روايات شدته
قرأ بها مئات الصفحات
ثم اختفى الكتاب و تلاشى في زاوية غياب !

يحيا ..
كوتر مشدود
في ” كمان” منسي
لا يسمع صوته
و لا يشعر به الآخرين
يرقب العالم من حوله
و من عمره تضيع سنين !

~ بواسطة يزيد في مارس 19, 2017.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: