رحيل و ترحال

في صمت يتحرك داخل الجسد، و يسلب من الصحة و من العمر ايام، يتحرك بداخل الانسان لسنوات او لايام ،و من ثم يمضي او يبقى خامل او ينهي الشخص الذي يعيش بداخله و حياته و ينهي ذكرياته مع الاخرين دون ان ينهيها!
اصابها المرض كارواح كثيرة تمت اصابتها ، و اصابته في مقتل حين تقبلته لكونها طبيبة ، و تعايشت معه بروح تقاوم بابتسامة و ثبات و عدم شكوى بل احيانا بسخرية و تعايش و تضجر سريع يمضي و كانه لم يكون .
عرفتها لسنوات في مجال العمل ، و من ثم استمرت العلاقة الاسرية بعد انتهاء العمل ، و ستبقى صورتها بابتسامتها المقاومة على وجه متعب في ذاكرتي ما حييت .
هي الاشياء تنتهي و العمر كذلك ، و يظل كل منا في هذه الدنيا يتحرك بين رحيل في بلاد كثيرة ، او وظائف عديدة ، و بداخله سؤال لا يجد له اجابه في اي مكان ، متى ستأتي نهايتي !؟ و كيف ستكون !؟
جبر الله مصاب ابنائها ، و احسن خاتمتنا جميعا ، و غفر لها و لكل روح رضيت بالقضاء و القدر ، و كان لكلمة “الحمدلله” وجود على ثغرها و داخل اعماقها ، لتضئ هذه العتمة الآتية من خلف سحائب المرض و التعب و الارهاق .
يظل الموت نشيطا كما كان ، و يظل للفقدان مساحات كبيرة في هذه الحياة كالذكريات تماما !

~ بواسطة يزيد في مايو 4, 2017.

2 تعليقان to “رحيل و ترحال”

  1. الله يبدلها دارا خيرا من دارها و يصبر قلوب محبينها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: