قد كنت هنا

يقف على الرصيف
بثيابه الجديدة
ليصوره صديقه
و يضيف صورته
على ” الاثير”
فتراه أمه و كافة رفاقه
على الضفة الاخرى من الكرة الارضية
مغترب
ينهب السفر ايامه
يمضي بحثا عن الرزق
و كل ما يكسبه
يذهب أغلبه لسواه
يندمج كما قطرة المطر
في نهر الحياة
و يركض و يركض
الى أن يجف
و تتبخر خطاه
و تبقى صورته في المدى
لتثبت بأنه كان هنا
و كان على قيد الحياة !

~ بواسطة يزيد في مايو 5, 2017.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: