“مُغيب”

IMG_1306

بت أشعر كأن لي ذاكرتين !
ذاكرة قديمة و ذاكرة جديدة ، الاولى مرتبطة بكل الاشياء البعيدة ، و لم تزل في اعماق روحي مضيئة و أعود لها، و اذكر ادق تفاصيلها و هي الأقرب الى نفسي.
الذاكرة الجديدة لم تتكون بعد -و اشعر انها لن تفعل- لم تصبح شبيهة بمرآة داخلية تعكس الأحداث و النتائج و اللحظات الحلوة و التجارب القاسية و كافة التفاصيل، هي ذاكرة “اسمية” و فعليا لا وجود حقيقي لها بداخلي، بها تحدث الاحداث و انا “مغيب” و مشتت و يعمل رأسي و يفكر بأشياء اخرى و مخاوف عديدة قد لا تحدث، احداث تحيطني و انا في عالم موازي – لا هروباً- احاول به ان استوعب ما يحدث و بالوقت ذاته اتفاعل معه لأشعر بعد لحظة اني لا استطيع التذكر لاني كنت في الحدث اكثر مما كنت ارقبه و ربما كنت متعب للحد الذي به باتت تنزلق التفاصيل دون أن اتأملها و اتمعن في تفاصيلها !
ذاكرتي القديمة اقرب للأغاني التي كنا نسمع و يرددها “جيل” الى اليوم، الآن ذاكرتي الجديدة أقرب للأغنيات الاستهلاكية التي نتمايل عليها ربما طرباً او تعباً لكن لا نذكر كلماتها او جملها اللحنية !
لوهلة شعرت ان ما اصابني “زهايمر” مبكر لكن جلست هذا الصباح مع ذاتي لأنزعاجي من كثرة النسيان و تداخل الاحداث في رأسي و بشكل بات يهز من صورتي أمام الآخرين كمصدر للمعلومة او الاحداث التي حدثت اسرياً و ما شابه.
المؤكد ان ما مضى بعيداً بداخلي “نقش على حجر”، و ما حدث منذ وقت و لم يزل يحدث هي أيام تمضي فحسب و لا أعيش بكل ذاتي فيها لكوني أشعر و منذ وقت بأني “مغيب” حتى اشعار آخر !

~ بواسطة يزيد في أغسطس 28, 2018.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: