مصادفة

جلست لارتاح من المسير فوجدت الغزال بامبى يلتفت صوبي من خلف نافذة عرض كصديق طفولة اسير و عيناه تسألني هل تذكرني و كدت ان اخبره اني بالكاد بت اعرف نفسي في هذا الوقت و اكتفينا بتأمل بعضنا و الحوار بصمت تواصلنا رغم الزجاج الذي يفصلنا و خطوات العابرين و البرد فكلانا لا يشبه ظله و كلانا له ماضي و يسرقه الحاضر و لا يعرف الآتي

~ بواسطة يزيد في نوفمبر 17, 2019.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: