٧ رمضان ١٤٤٢ هجرية

التعلق و الافتقاد

البعض منا يتعلق بعادات، بمواسم معينة، بطقوس خاصة، و باشخاص قد يتواصل معهم بشكل يومي، و يتصل بهم خلال النهار اكثر من مرة، يرونه من الداخل و لو من بُعد و عبر صوته، يعرفون افكاره، احساسه اتجاه الاشياء، ارائه في ابسط الامور، و يتحدثون احاديث طويلة قد تبدو للآخرين مملة لكنها كفيلة بأن تمنح حياتهم اليومية حياة، تبدو للبعض عادية لكنها فعليا ما يمنح ايامهم لحظاتها السحرية.
اشياء تصبح مع الايام جزء من الروتين، و بعض الفوضى التي بها نرتب ارواحنا من الداخل و كأنها لمسة فنية ، مليئة بتفاصيل تعطي حياتنا اسلوب و نمط خاص، لذا نتعلق بها، و نقنع و نرضى، فوجودها يساعدنا على الاستمرار و يمنحنا الامان و الحماية النفسية، يزيد من نمونا العاطفي و الاجتماعي، و كلما شعرنا بالوثاق الذي يربطنا بهذه العادات و المواسم و الطقوس و الاشخاص غمرت الراحة نفوسنا و أدركنا بأننا لسنا وحدنا.
لذا اذا حدث اي خلل بهذه المنظومة النفسية قد نضطرب، نشعر بارتباك، نتخبط و نحزن و ينتابنا ترقب مخيف للنهايات، هي صدمة مليئة بالافتقاد، و بها تفقد ما تحب و بعض ذاتك، صدمة تحاول منعها بكافة السبل، ثم تسعى بكل جهودك، ثم تبدأ بالتقبل و التكيف و التعود، و بعد وقت تشعر بأن شئ باعماقك قد تم بتره، و احساسك بعدة امور تبدل، التردد سمة جديدة، التحاشي وقاية، و الصمت بعد طول حديث يصبح محطتك الاخيرة.
هناك بعض آخر حين يباغته زلزال الفقد، يدرك انها المشيئة الالهية، و الطبيعة الربانية لكل الاشياء، يصبح مثل طائر احترق، رفرف بجناحه و رقص رقصته الاخيرة ، يتصور ان روحه تخرج من جسده و بأنه الموت المحتم لكل ما هو مؤمن به و متعلق فيه، لكنه بعد وقت يعي الحدث و يحاول ان يخرج من رماده لافق اوسع، فيجدد تعلقه بخالق الكون لا مخلوقاته، مدركا ان الكل محطات يعبرها و تعبره، و افضل المحطات من تسهل عليك العودة و من تفتح ابوابها لك، و من تدرك بأن رحلة الحياة ليست بالضرورة تسير وفق اتجاه واحد، يؤمن بان من وضعه في المحطة الاولى و من سيحدد محطته الاخيره هو الأهم و الابقى.
يكمل المسير بأيدي مفتوحة، تصافح الجميع و لا تقبض على شئ، فقد تعلم عبر رحلته انه كلما حاول التمسك بالاشياء قد تنزلق من يده او قد تنكسر و يحطم زجاجها المهشم راحة يداه، فهم ان الاشياء التي نحب قد تؤذينا و تدمينا و أن التعلق في بعض الاحيان ضعف يعترينا، و ان الافتقاد لن يتلاشى حتى و ان بقينا مع الشخص ذاته او مارسنا الطقس نفسه، فالفكرة هي ليست الاشياء بل في جوهرها، فهل هذا الشخص و ان بقي سيكون نفسه !؟ و هذا الطقس ان مارسته لم يزل له نفس الوقع و الاجواء!؟
لا خطأ ان نتعلق، و من الطبيعي ان نفتقد و سنتذكر الاشخاص و التفاصيل و الاسماء ، فالاشياء لا تغادرنا و ان غادرنا الاشياء.

+ لا ادري لم تذكرت عبارة جبران خليل جبران حين كتب “إنما الناس سطور .. كُتبت لكن بماء”.

مشهد كنت احبه

هو مقطع موسيقى “مُتغير” من مقدمة فوازير عجائب صندوق الدنيا التي عرضت في رمضان ١٤١١ هجرية الموافق ابريل ١٩٩١ ميلادية ، الكلمات به كُتبت بنَفس طاهي، و الالحان فيه متنقله تبدأ باجواء اغاني الاطفال التي اعدها عمار الشريعي زمان و تمنحك احساس و انتعاش اجواء التروبكل الاستوائية، ثم تتنقل الكلمات بوصف الفن و مذاقه كأنه طعام يُعد، ثم نأخذ فترة قصيره مع رقصة كلاكيت عابرة بالاقدام، يليها اعتراض من شخص يعشق الفن البلدي و الرتم الشرقي فتعطيه له وفق اطار موسيقي تخيلت في تلك الفترة ان لو شريهان رقصت على نغمات المقطع لمنحته رقص شرقي خالص يتسم به اسلوبها، لكن هنا منحته نيللي الكثير من روحها المرحة و الاداء الملئ بالاستخفاف المرح الذي كانت تتميز به، ثم تكمل المشهد الاخير بالرتم الصعيدي مع حركات راقصة فيها يتم استخدام اغطية الاواني و كانها صحون التقاط موجات القنوات الفضائية و بثها، كما كنت احب كلمة “ اديها” التحفيزية في بداية المشهد و كلمة “ نبثه” في المشهد الاخير، هذه المشاهد المتتاليه اشعر بأنها ابسط تعريف عن اسلوب نيللي الذي امتد لسنوات، و يظهر الانماط الفنية التي تتحرك بينها و الاشكال التي احبت ان تقدم بها استعراضها خلال مسيرة الفوازير و الشخصيات التي اتقنت تأديتها و يختصر كل ذلك بومضة .

أربع نقاط سريعة

+ نتخيل الاحداث، و يأتي لطف الله بها بصورة لم نتوقعها و يُرفقها باحاسيس هادئة لم نعهدها في انفسنا من قبل.
+ تأجيل الامور احيانا ليس كسل، بل قد يكون تحاشي لأمر لا نحبه و مخافة شعور.
+ الايام ستمضي و دونما احلام ، فكل ما نرغبه اليوم ان تعبر بسلام.
+ الاهمال المتعمد مُحزن، و الاهتمام المفتعل مُستفز.

قبس هذا المساء

” اللهم اجعل كل مافقدته خيره، وكل ما احزنني خير وكل ما ابعدته عني خيره.”.

كلمة اخيرة
حسبي الله على من يكسر فرحة انسان بداخله و يهز ثقته بذاته و بالاشياء و يمنحه بعد ذلك التوهج ذبول و انطفاء.

~ بواسطة يزيد في أبريل 20, 2021.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: