٨ رمضان ١٤٤٢ هجرية

لا ثبات

تستيقظ بشعور و تنام بآخر و فيما بين الاثنين تتجاذبك المشاعر و ترهقك بين حدي الصمت المكتئب و المرح المقتنص.
تحاول ايجاد لحظات حلوه باليوم ، و قد تفعل هذا في بعض المرات حين تكون وحدك ، و لكن الامر فعليا اشبه بسمفونية و مقطوعة مشتركة تعُزف بينك و بين الآخرين.
الحياة قد تضعك مع مجموعة متآلفة تستشف نغمتك التالية و تشاركك العزف الحر، و مع العمر تتبدل الامور، فمنهم من اجاد كتابة النوتة و تعلم المقطوعات التي تحتاج آلية جديدة في العزف ربما تجاوزتك او كانت تحتاج ابداع اقل من ابداعك.
الحان تدور في دائرة الرتابة و لا يعيبها شئ سوى انها نمطية، ترديد مكتسب لاعمال نرثها جيل بعد آخر، لذا انطلاقك قد يعد نشاز في مرحلة كهذه، و تجاوبك مع احساسك محاولة افساد متعمده.
في كل فرقة نجد شخص او اثنين يتميزان بالحضور الطاغي، و تستمتع المجموعة بوجودهم معا، و تأتي الحان بها كل منهم يرد على الاخر بآلته و باسلوبه و ربما ترك لهم المايسترو بعض الوقت لعزف منفرد، لكن في ظرف ما يحدث ارتباك، و عوضا عن ان يكمل كل منهم الاخر، ويضيف وجودهم معا للفرقة يصبح الامر به تنافس يصل الى حد الصراع الذي يدور بنعومة من تحت الطاولة، كل منهم يحاول اثبات خطآ الآخر و يسلط الضوء على اللحظات التي كان بها تاثيره سلبي على الفرقة و المجموعة ككل.
يسير في لحظة الغداء او الاستراحة مع جزء من العازفين و يبتسم و يتحدث بصوت محب عن حزنه بان الاخر فقد سيطرته، يُجند في كل يوم فئة جديدة تتناقل هذه الانطباعات و كأن ما حدث شئ جديد لا يعرفونه و كأن العازف جديد عليهم.
يشعر الاخر بأنه مراقب ، يلمس التغير، يلجأ للحذر و عدم التصادم، يسعى للفرار بذاته و بعلاقاته الجيدة مع الاخرين، فيصبح حذر في كلامه، و يطول صمته، و يتبع النوتة فحسب، يؤدي المطلوب و ينصرف، و بداخله حزن لأن الكل سمع ما قيل عنه و لم يتخذ احد منهم موقف واحد محايد، يشعر في اعماقه بخيبة و كأنهم لا يعرفونه رغم طول هذه السنين، المناخ الذي احاطه اربكه من الداخل و انساه ابداعه و انطلاقه، و غدا مثل الالة التي يحملها جامدا، لا يتجاوز النوتة الموسيقية.
بينما يستمتع المبدع الاخر بانتصاره و ابداعه و ابعاده الضوء عن شخص لم يتعرض له بشكل مباشر في شئ، و مع هذا تعرض هو له و بمنتهى الخبث و الذكاء و الحنكة، يتأمل منافسه الذي كان و يشعر بالحزن، خاصة حين تعود الاشياء الى مجراها الطبيعي و الحرب الوهمية تهدأ نظرا لان الاخر انغلق على ذاته و ترك الساحة للمبدع المتسلط ليبقى وحده يصارع طواحين الهواء.
في يوم ما سيشعر المتسلط بخيبته ايضا، فوجود الاخر كان يمنحه الحافز لتطوير اداءه، وجودهما معا داخل الفرقة كان يشكل فرقة اخرى، و في تفاعلهم سويا مناخ آخر ينعكس على المجموعة، تلك المجموعة التي كانت اشبه بالقطيع، سحر ما و توهج يضيع، و تصبح جلسات التدريب مملة، و النفوس مع كل اجتماع معتله، و مهما حاول المتسلط مد يده من جديد سوف يصافحها المبدع الذي كبت ذاته و كان لوقت بينهم وحيد، و سيتحدث و يتفاعل لكن دونما ثقة بالآخر و لا بالمناخ العام، و ينطفئ بعد اشتعاله و يضيع في الزحام.

خمس نقاط سريعة

لولا حرمانية الانتحار و ضعفنا الانساني لانهى اغلب البشر حياتهم و دونما تردد في لحظة ما.

الشعر .. الكتابة .. الادب بشكل عام .. يشكل للبعض رئة يتنفس بها، اداة لتحمل العالم و التكيف معه، و للبعض الاخر رفاهية و تسالي و ربما ..كثر كلام بلا داعي.

مؤلمة هي المواقف التي تعرف بها مكانتك الحقيقة لدى الآخرين، و الاكثر ايلاما توقعاتك الكبرى و تبدل مكانتهم في قلبك و صورتهم في عينيك.

الاسقاط و سوء الظن و التحليل الزائد بعض المشاكل التي تفسد تواصلنا مع الاخر .. خاصة حين يتصور ان اي عبارة نكتبها هو المقصود بها و اي جملة نصدرها تحمل في ثناياها معنى مبطن يتجاوز اللغة و بساطة الكلمة.

كم من ذكي و صل لحد الغباء .. حين تذاكى.

قبس هذا المساء

“ اللهم اجعلني ممن اصلحت قلبه، و يسرت امره ، و سترت عيبه، و غفرت ذنبه”.

كلمة اخيرة

مدهشة هي النفوس المليئة بكراهية لا تحتمل لذاتها و للناس و هي تطالبهم بالحب و التضحية لاجلها على الدوام دونما تبادل اي مشاعر انسانية حقيقية مع الاخرين او اهتمام بمشاعرهم بالاصل ، هم كتلة انانية تقتات على سواها، تنتهي من الاول لتنتقل للثاني و هي لا ترى سوى ازمتها و مشكلتها فلا احد سواها يستحق العاطفة و لا احد سواها يعاني.

~ بواسطة يزيد في أبريل 21, 2021.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: