مناسبات

•نوفمبر 13, 2015 • تعليق واحد

13nov2015ffs

مناسبات لا تتناسب
مع ” الحالة المزاجية ” !
و اسئلة يملؤها فضول ..
و تبطنها ”  أذيه ” !
و اجابات في الطريق تموت ..
فالسائل سرقته ” أجهزة ذكيه ” !
يسمعك بلا أهتمام ..
و يقاطعك بسؤال آخر ..
فتحاسب .. و تلام ..
و توصف بجمل .. و كلام ..
و تشاهد ” ذاتك ” ..
بوجه لا تعرفه ..
لم يكن الخلل فيما ” قلته ” ..
بل في قراءة حديثك …
يتهكم عليك .. و أسمه ” صديقك ” ..
يتعدى عليك .. و أسمه ” قريبك ” ..
و يتعداك .. كأنك ” لا شئ ” .. و أسمه ” حبيبك ” !
اشياء تحدث  .. و لا تتناسب مع ” طبيعتك الأنسانية ” ..
اشياء صغيره لكنها لعمر تؤثر بك ..
و تعكر ” حالتك المزاجيه ” ..

أحاول أن لا أتغير

•نوفمبر 13, 2015 • 2 تعليقان

13nov2015r

في هذا العالم الذي أكاد أضيع به أحاول أن أجد ذاتي و للدقة أتمسك بها  …
فأهرب من الطرق التي تسرق الأحبة و تفرق الأصدقاء و تغير لون الجسد …
قد أخطو قليلا ، و قبل أن أشعر بأن الأرض غير مستقرة تحتي ،  يوقظني ” حدس ما ” فأعود هارباً  ..
هو الانعزال في نظر البعض ، الابتعاد ، عدم الاندماج ، الانسحاب ، هو اشياء كثيرة ..
لكنها اشياء لا تمنعني من اتنفس هواء لا يخنقني و لا تعزلني عن شئ أحبه و جديد أستكشفه و أضيع فيه ..
هي الحياة الواسعة ، خلف حدود الباب ، او خلف درفة كتاب ..
أرقبها و أنا أسير فوق طرقاتها أو من خلال نافذتي ، أو عبر زجاج ” شاشة ” مفتوحة على الأثير …
هو الخوف أن لا ” أكون ”  أنا التي اعرف ، هي التجربة التي خلفت في القلب بعض الجروح ..
هي الندبات على جسد العمر ، هم الناس الذين أحببت و لم يعودوا كما كانوا …
هي المطبات التي قد تبدو عابرة لكنها قد تؤدي الى حادث ما  ..
هي قيادة سيارة ” الرغبة ” في طرقات سريعة ، بدون اختبار مكبح الفرامل  أو ربط حزام الأمان …
هي القصص التي تروى على صفحات ” الحوادث ”  أو بين الجيران في عز النهار …
هي الأيادي التي تسرقنا من ” حقيقتنا ” التي نعرف – و ندرك تبدلها – و تعتقلنا داخل صور نمطية و إطار ..
هي روحي التي أعرف و تتخفى داخل جسد يتغير ، يتبدل ، يتجعد ، و يقتات عليه الدود في آخر المشوار …
هي لمعة عيوني التي أعرف ، و التي أخشى أن لا تتوهج و تومض ،  و أن تبهت كباقي الاشياء …
هو احساسي  و خوفي و أشياء كثيرة تعيقني أن ” أحيا ” حياة يتعارف عليها الآخرين و يغرقون بها ..
هو الابتعاد في ” جزيرة ” أسمنتيه ، الاختباء داخل ” بيضة مكيفه ” ، و فلترة الكون من خلال ” ذاتي ” !
في هذا العالم الذي أكاد أضيع به ….. أحاول أن لا أتغير .. و أحاول أن أكون !

سؤال موسيقي / ٩

•نوفمبر 12, 2015 • اكتب تعليقُا

– فاكره ؟
– انا ناسيه و فاكره ..
– حبه ؟
– بقى ماضي و ذكرى ..
– يعني ؟
– عندي يادوب فكره ..
– لكن …
– خلينا في بكره … خلينا … في بكره !

+ من أغنية ” فاكرة ” ، اداء نجاة الصغيرة ، الحان حلمي بكر ، كلمات عبدالوهاب محمد .

قلبي و تفاصيل اخرى

•نوفمبر 12, 2015 • اكتب تعليقُا

12nov2015

هي البهجة ..
كُتبت على سلم موسيقي ..
في نغماته أرى بعض عمري ..
و ذكريات ” قلب ”  يتهجى ..
البهجه .. الفرح .. الأكتشاف ..
و حين كبر ..
تعلم كلمات أخرى ..
الحزن .. الفقد ..
و ” لتضرب رأسك في جدار ” !
قلب ” حرص ”  لعمر ..
ثم باغته استهتار ..
هي الموسيقي ..
و صوت فيروز ..
و حكمة تحمل أنفاس رجل عجوز ..
و تفاصيل اخرى صغيره ..
تخفف عناء المشوار ..
قلبي ..
حلم  بحياة اخرى  ..
مشدود ..  كوتر جيتار !

ما حييت

•نوفمبر 12, 2015 • اكتب تعليقُا

9nov2015

ستمضي
و ستظل بقلبي ..
فأنفاسك باقية هنا ..
فوق الوسائد ..
على تلك الأريكة ..
حين لامس ” دخانك ” ..
أشياء دقيقه  ..
حواف الرفوف ..
التي تحمل الكتب ..
فنجان القهوة التركي ..
و وجهي إن ” اكتئب ” ..
ستمضي ..
و ستبقى هنا ..
داخلي .. ما حييت !

ح أكتبلك يا حبيبي

•نوفمبر 12, 2015 • اكتب تعليقُا

12nov2015ddd

ذلك المسرح الأسود كالليل ، تلك المربعات الزرقاء كنوافذ أمل ، ذاك الرداء الأحمر و الشعر الثابت ، و ذلك اللحن و تلك الكلمات ، كلها تفاصيل دقيقه نقشت للأغنية مكان في ذاكرتي حين شاهدتها اول مره عام ١٩٨٦ ميلاديه .
اذكر الغرفة و المكان الذي كنت به ، و اذكر اني شاهدتها مصادفه من ضمن اغنيات اخرى عديده مسجله على ذلك الشريط ، و اثرت بي فكرة تلك ” العاشقة ” التي تعد بالمستحيل عبر الكتابة على سطح القمر ، التي ترضى بالتعب حلأً لتخليد حبها و نقشه على كافة الشجر و وعدها بالاستمرار بفعل ذلك .
و هي لم تفعله بأي ادوات يدويه ، بل بالصوت حين منحت المدى اغنيه ، و جعلت الأبيات تلامس جذوع الشجر ، و تنطلق الى عنان السماء ، كانت ” الغنوه ” التي انشدتها حباً به هي السر .
احببت ان اضيفها هذا الصباح مع الكلمات ، مشاهدة ممتعه و يوم سعيد و حياة أسعد .

على وش القمر .. على صوت المطر
على كل الشجر .. ح أكتبلك ..
ح أكتبلك يا حبيبي ..
ح أكتبلك ع الشوارع و ع الفجر اللي راجع
ح أكتبلك يا حبيبي
حرفين من أسمي و أسمك و قلب صابه سهمك
ح أكتبلك يا حبيبي ..

الدنيا .. تسمع مني .. و أنا عنك بغني ..
و أقول أسمك في قلبي .. الاقي الكون سامعني !
ناديتك .. و أنت جنبي .. و رد علي ..  قلبي
و قال للدنيا حبي .. حقيقه مش خيال
بشوق كل السنين
و بعد بحور حنين
اتقابلوا المشتاقين
بعد المشوار ما طال

فيه شئ بينك و بيني .. تقوله لك عيوني
أكبر من حب عاشق .. و من شوقي و حنيني
كتبتك في الأغاني .. طلبتك من زماني
دعيتلك بالأماني .. تسعد و أفرح معاك
لو ينسوا اللي ح ينسونا
حكايتنا .. و أسامينا
ح تفكرهم يوم بينا
” غنوة ” … بقولها ف هواك

اضافة :
+ اسم الأغنية ” على وش القمر ” من البوم ” دنيا جديده ” صدر أول الثمانينات ، من غناء فايزة احمد ، كلمات عمر بطيشه ، و الحان محمد سلطان .

صباحنا

•نوفمبر 11, 2015 • 2 تعليقان

11nov2015ff

صباح الاتزان ..
و مضي الاحزان ..
و نهار  مضيئ ..
له عينان ..
صباح التغاضي ..
و الخوف العادي ..
الغير مبرر ..
منذ زمان ..
صباح التردد ..
و الشئ المحدد ..
وإحساس بغربه ..
و في اليد فنجان ..
صباح الشرود ..
و ضيق الحدود ..
و عبث الوجود ..
و ضعف الانسان ..
صباح مشرد ..
في عمر يجرد ..
من حلم عشنا به ..
و اجهضه المكان ..
صباح التصالح ..
في زمن المصالح ..
مع فكرة حياة ..
ينقصها الحنان ..
صباح التكيف ..
و ” فن ” التخطي ..
و يقين عميق ..
بأن لا شيئ أبدي ..
صباح النسيان ..
يا حبيبي !

يكمن اختلاف

•نوفمبر 10, 2015 • 2 تعليقان

10nov2015ffs

في الإعلام تجد من يدرك دوره حقا و  من  يقضي  تجربته بمنافع ماليه و أي كلام !
هناك تيار يستفيد من ممول ” عربي / خارجي ” و يجعل قضايا وطنه ” غسيل ” يراه القاصي و الداني .
لا يطرحها كمشكلات و حلول و بتفكير منطقي ، بقدر ما يطرحها بأسلوب يشعرك بتقديم الذات على الوطن ، و الرغبة في التواجد أكثر من ايجاد الحل أو الايمان بالقضية التي يطرحها ، نهجه ” استمرار البرنامج ” و لو عبر صراخ ، تهكم ، و ما يمكن اضافته لتلك الصفات ، التي يتصور من خلالها بأنه ” الجرئ الذي قالها ” أو ” القوي اللي أخذها من ثغر الأسد “، هو اناء خاوي يملك بعض القدرات الاستعراضيه و صوت ، قد يهدره أحياناً في قضايا سخيفه و حديث عن شخصيات أسخف و بأسهاب ممل و تكرار .

10nov2015fdd

تيار آخر ، تشعر بأنه ممول من الخارج لأهداف سياسيه ، مثل تغيير مفاهيم الناس ، تعبئتهم ، تقليب الأوضاع كي لا تستقر ، نهجه انتقاد غير مجدي ، يشعرك بأن كل ما يحيطك سئ ، و الأسوء سكوتك عنه ، و ليخفف سمه يمزجه بما يتناسب معك و يداعب الغريزة ،  ضحك ، رقص ، اغنية ، ابهار نظري ، أو تخفي وراء دميه .
ترى أجندته تتضح حلقة بعد اخرى ، و عبر الطريقة التي يقدم بها ” مادته الاعلامية ” المعبئة له سلفاً ، تجده ” متأمرك ” ، يبيع لك بضاعة رأيتها في التلفزيونات الأمريكية من قبل ، عبر برامج غربيه تعرف اسمائها جيداً و اسماء مقدميها .
يستوقفك الأهتمام الغربي به ، و كأنه ظاهرة تستحق التوقف ، فتجده يحتل صفحات الأخبار في هذه المجلة أو تلك ، ليوصف بأنه محارب من قبل دولته لشفافيته ، يكتبون له ” مجد ” مزيف ، قد تحمله الأوراق و تسقطه الاذهان ، يعمل وفق معادلة ” رأسماليه ” بحته ، قطبيها ” خذ و هات ” لتدمير الوحدة الوطنيه و البلاد .

10nov2015ffdg
تيار ثالث أخير ، يكاد ينقرض و لا تجده كثيراً ، يشبهنا في بعض الأحيان ، تشعر بأنه خرج من منازل مثل منازلنا ، يحمل ثقل من الأحباط ، و مع هذا يحاول ان يساهم و يحدث تغيير ما ، دون ان يتخطي ” قيم ” تربى عليها و في العمق هو مؤمن بها ، هو تيار يحافظ على احترامه لنفسه من خلال احترامه لوطنه و لرؤسائه حتى و إن أختلف معهم ، و بالتحديد عارض بعض سياستهم أو أفعالهم ، و هو حين يفعل ذلك يفعله دون ” شتيمه ” أو ” عدم احترام ” ، و يمارسه ” بفن ” .

ينتمى الفنان ” محمد صبحي ” لهذا التيار ، و هو هنا يقلد الرئيس عبدالفتاح السيسي ، يستخدم موهبته كفنان للاضافة  ، لا يتجاوز ” حدوده ” التي رسمها لذاته، و من خلال منبره – خشبة المسرح – يعبر عن مواقفه و يغزلها بعنايه .
لا يستخدم ” الشبكات الاجتماعيه ” أو ” الصحف ” أو ” محطات الاخبار ” ليبدي رأيه بطريقة ضوضائيه ، لا يتواجد لأجل التواجد ، و لا يتحدث فيما لا يعرفه لكونه يدرك بأن العلم بحر و بأن لكل انسان حدوده و قضاياه .
لا يتدخل في كل القضايا و في كل موضوع له رأي ، لا ينفعل بشكل غير ناضج ، لا يبدي مكنونات نفسه بعدم اتزان ، أو يبدل ارائه وفقاً للأحداث الراهنة ، بناء على مبدأ قوانين ” اللعبة تغيرت” ، لكونه لا يرى الأمر برمته ” لعبه ” ، لا يشعر بأن الكوميديا هي ايادي ” تدغدع ” المتلقي ، و هدفها اضحاكه فحسب لاجل التربح و البيع فقط ، بل يعي خطورة دوره ، و يعلم بأن إحداث الفرق جزء من مسئوليته و بأنه هنا لإيصال ما يؤمن به للآخرين .
أحببته في هذا المشهد ، و استرعاني ذكائه في اختيار الجمل التي يود تمريرها للمتلقي عبر تقليده للرئيس ، ببساطة هو يحاول تعزيز الوحدة الوطنيه بطريقة غير مباشرة ،  و عبر ” مشاركة وجدانيه ” بها يتواصل مع الناس فيصل لهم ، لكونهم يعرفونه ، يفهمونه ، و يدركون مواقفه عبر تاريخ لم يبدو لهم به انسان وصولي ، متبدل ، كاذب عديم الحياء ، يظهر على الشاشة ذاتها ليمدح شخص ثم بعد سقوطه يهجيه ، متناسياً أن الجمهور ” لا يفقد ذاكرته ” ، و بداخله يدرك تماماً من من الاعلاميين يحمل ” رسالة ما ” ، و من  ينتمي الى جوقة ” المرتزقة ” ممن يتعاملون مع مهنة  ايصال الحقيقه و البحث عنها ، بتقديم المصلحة الذاتيه و الشخصيه على الصالح العام و الناس .

القدس لنا

•نوفمبر 10, 2015 • اكتب تعليقُا

10nov2015ff

محمود كحيل رسم هذا العمل و مضى ..
بقيت القدس ، بقي الشعب الفلسطيني الأعزل كما هو ..
يدافع عن ” حقه ” ، أرضه ، دون سلاح جيلاً بعد جيل ..
و ظلت كلمات ” هشه ”  ترص ” على نشرات الأخبار ..
و أستمر ” النظام العالمي الجديد ” في عدالته الغير منصفه …
متحركاً من مكان الى آخر لموازنة الأمور بميزان ” يستحق التجديد ” ..
مات كحيل ، و ظل الصراع الأزلي الى يومنا هذا بعد رحيله ..
و بقيت لوحة في كتاب ، تحمل وصية ، أو حقيقه قادمة ستكون ..
في هذا الصباح أحببت أن اطلقها من دفتي الكتاب الى الكون …
مع تحية اكبار للصغار قبل الكبار …
حفظ الله جميع ” البلاد ” من كل مكروه …
و نصر ” الحق ” ، و نجى المظلوم من الظالم …
هي شمس ستشرق ذات نهار ، و لو في يوم غائم !

Geranium

•نوفمبر 9, 2015 • اكتب تعليقُا

11 / Oct / 2015 UK- London – iPhone 6

قد تبدو عابره

•نوفمبر 9, 2015 • 2 تعليقان

9nov2015dd

هناك اشياء في حياة كل منا ، تنتهي و نتصور ضمنيا انها مضت ، و كانت مرحلة عابرة ، و في الحقيقة هي ليست كذلك !
فزيائيا قيل ” لكل فعل ، ردة فعل ، مساوية له في المقدار ، معاكسه في الاتجاه ، تعملان على نفس الخط ، و تؤثران على جسمين مختلفين ” ، و تعرف هذه النظرية بقانون نيوتين الثالث .
عاطفيا شعرت خلال رحلة حياة أن هذه النظرية قد تنطبق بشكل أو بآخر على ” العلاقات الأنسانية ” ، بدء من علاقة الانسان بنفسه و صراعه المستمر بين ” الجسد و الروح ” ، او عبر علاقاته بالآخرين .
اليوم تطالعنا الصحف عن خبر قد يبدو ” عابر ” لكنه اثر بي بشكل او بآخر ، فتح نافذة التأمل على مصراعيها ، فكم من الاشياء التي تصورنا انها ” جميلة ” نكتشف بعد مرور وقت انها اسوء ما يمكن أن يحدث لنا أو لمن نحب .
في مرحلة ” عدم اتزان ” قد يخطئ الانسان ، ينجرف لأحاسيس لا يفهمها ، و احيانا يهرب من احاسيس تزعجه ، يلقي ذاته في احضان اي غريب ، لشعوره بغربة داخليه تفوق طاقته على التحمل و قدرته على الامتصاص .
هي قصص لم تكتمل ، تم طي صفحاتها ، لكن الوقت يفتحها كجرح لا يندمل ، قد تأتي على صيغة ” أخبار ” يتسلى بها الناس ، فضائح يتم تناولها مع قطع البسكوت و الشاي ، على مائدة ثرثرة لا تنتهي ، لا تضر من يتحدث ، لكنها قد تؤثر في ارواح اخرى ، و اجساد ضمها التراب ، حديث عن موتى و احياء و تجارة بكل شئ حتى ” قصص الحب العابرة ” !
تداولت الصحف  أن ” جيمس هيوت ” يود أن يبيع ” سطور ” كتبتها له الليدي ديانا ، هي رسائل و مجموعة من البطاقات كُتب بعضها بخط يد ابنها الأمير ” وليام ” حين كان عمره ست سنوات .
ترددت الاخبار بأن الامير يود شراء هذه الرسائل كي لا تبصر النور ، و أعلن أنه مستعد لشرائها بأي ثمن حتى لو ساومه علي شرائها ” حرف حرف ” .
تخيلت عشباً اخضر ، سيده مجروحه و ابنها الصغير ، في غفلة من القادم ، تمليه ما يكتب و يسطر العبارات فخوراً انه يكتبها بشكل صحيح ، لرجل كان مقرب من ابيه و من عائلته بشكل عام .
طفل لم يتخيل انه كان ” شريكاً ” في خيانة ما ، اقرت بها الاميرة لاحقاً عام ١٩٩٥ مما دفع الاسرة الحاكمة الى ابعاده عن البلاط ، و من ثم ابتعدت هي و تغير على الطفل المناخ العام و المكان .
هذا الطفل يجب أن ” يكون ” كما رسم له ، يرتدي ” زياً ” فصل له منذ مولده ، و هي حاولت أن تٌبقي هذا الرداء ، لكنها لم تتمكن – و للدقه مشاعرها – من تحمل تبعيات ما تراه .
زوج كان يحب سيدة تفوقها بالعمر و تفوقه ، بدت لها ” صديقة ” مقربة منه ، لكن حدسها ادرك أن هناك شيئا يفوق ذلك ، كان يعرفها قبل أن يتعرف عليها ، تمنى أن يرتبط بها ، لكن ” القوانين ” لم تسمح بذلك !
في الحياة ” المضطربة ” حاول كل فرد منهم أن يجد له حياة و  مكان مناسب  في الخريطة التي ” رسمت سلفاً ” وفق قرارات عقليه و تصور ” استشرافي ” قد لا يتحقق أو يكون .
أمام هذه الخريطه ضاعت أعمارهم التي امضوها في صراع بين اهوائهم و بين ما يجب ان يكون ، فكانت التيجة ” حياة ” ينشغل بها ” العامة ” و قد يعيشونها دون أن تروق لهم !
عمر لا يخلو من لحظة ” سرية ” عابرة ، بها ضعف انساني ، و “دفء ” مشين، قد يحاول الانسان نسيانه بعد وقت ، و محيه من تاريخ حياته ، لكن يظل للأقدار تراتيب ، و للناس عيون نهمة و اذان ترغب بسماع المزيد .
هو قد يكون ” غدر ” الواحة التي لجأنا اليها ذات ضعف ، أو ” فقدان سيطرة ” مباغت داهمنا ذات شتاء ، قد يكون ” كابوس ” للابناء الذين يحصدون ما فعله الأباء ، و قد يكون أشياء عديدة لكن الأكيد أن العاشق حين يبيع سطور من أحبه فهو هنا يبيع بعض نفسه و يرخص بعض ماضيه .
مضيت ارقب تاريخي …
اتذكر بعض ضعفي .. زلاتي ..
” اجتهادي ” الذي قد لا يكون في محله …
” انسانيتي ” و فهمي الخاطئ لها احيانا …
” قلة تجربتي ” رغم مرور العمر و السنين …
كلها ثغرات قد تودي بي و تحملني هناك …
لضفاف لا تشبهني ..
لكني مضيت لها بحثاً ” عني ” أو هرباً ” مني ” …
هي ” مواقف”  تحدث و يتصور من بها انها عابرة ..
لكنها تؤثر بنا و لا تعيدنا كما مضينا …
تبقى ” انطباعات ما ” محفورة بالعمق …
قد يؤلمنا تذكرها .. أو يخجلنا ..
فما بالك إن هي باتت ” خبر ” ..
أو ” حديث مجلس ” ..
هي لحظات قد تبدو عابرة ..
و بعضنا بسذاجة ” يوثقها ” ..
بسطور تكتبها يده ..
و رسائل نصيه ..
و صور يتم تبادلها عبر ” اجهزة ”  ذكيه ..
” لا تنسى ”  و سهل أن تُخترق ..
هي اشياء في حياة كل منا .. قد تنتهي دون أن تنتهي حقاً !

هامش :
+ عن و حول  الخبر ” ١ ، ٢ ، ٣ ” .

+ عن قانون نيوتن الثالث .