تناديك

6mar2016ffd

هنا رحلة الى عالم آخر ، بها العاشق غارق في حبه ، يعبر عن خلجات نفسه ، دون أدنى خجل و بعيداً عن أي مساس بكبرياءه ، فهو هنا محب ، راغب ، يهوى التحدي ، و اختيار الأصعب ، و الأصدق ، دون تنازل عن حق أو كرامة ، صدره قادر على احتواء تنهيدته المليئة بالشوق أو التعب ، و قادر على اختزان غضبه و استفزازه ممن يحب ، يحفظ شعوره كما يحفظ ماء وجهه ، و يترك مساحة لمن يحب كي يتحرك وفق ما يريد كي يعرفه ، و يعرف من هو بالنسبة له .
هنا أغنية استمعت لها ، التصقت برأسي دونما استئذان ، لأجدني ادندن بها في مشاوير عده ، دون أن افكر بها أو أستمع لها كثيراً ، بها دفء غريب ، كأنه يتسرب من أغنية قديمة مألوفة ، تستسلم لها عند سماعها و تمضي معها ، لتتمايل داخلياً دون أن تشعر مع أصابع الأورغ ، خاصة  في المقاطع الخالية من الكلام ، و في هذا الجزء تحديداً تجد شيئاً يحملك لأجواء أغاني السبعينات ، بكل ما بها من بساطة و رتابة غير مملة و  استمرار و خلود غير مبرر !!
هنا أغنية تتناسب مع منطقة ماجد المهندس الصوتية ، و هي منطقة تعتمد على ابراز الأحساس و عدم تغطيته بهالة موسيقية تُخفيه ، فهو شئ صافي كالماء و أي الوان اضافية و صخب قد يلغي بساطة طعمه و نقاءه ، لا سيما أنه صوت امتداده محدود لكن احساسه لا متناهي ، و مؤثر بقوة تتجاوز أي صوت جبار إن ترك مساحة لذاك الأحساس ، و لتلك النبرة لكي تتحرك في درب يستوعب تلك الحنجرة القابلة للكسر إن أُخذت بعيداً عن منطقة الأحساس ، و وضعت في مهرجان موسيقي صاخب لا يشبهها و لا يعد شبهاً لها ، و يلتقي هنا ماجد مع فضل شاكر ، نجاة الصغيرة و عدة أصوات تكمن قوة صوتها في ضعفه !
اما الشاعر هنا فكشف لنا عبر مفرداته عن ملمح جديد له ، كفارس حرب أماط اللثام عن وجهه و باح ،  لنرى ما يتجاوز لون بشرته و عيناه ، و نتلمس في قوله نعومة لا تخلو من قوة ، و ضعف لا يخلو من كبرياء .
هنا اضاف احساس جديد في الشعر المغنى ، دمج الشعر الشعبي و المفردات النبطية ( هماميل ، محاجيل .. ) بفصاحة اللغة ( تأويل ، لله دره ، كل كره .. ) و بأسلوب انيق ، أبتكر به عبارات مختلفه ، و بطريقة متفرده و مميزه  كالنص تماماً .
لغته الشعرية الغارقة في المحلية كانت ترتدي “سموكنغ ” ، و تباهي البادية و فخرها توارى خلف قفازات بيضاء مسالمة ، لكن تظل خطوط الانامل واضحه ، جليه ، مع فارق ابسط و هو ظهورها بطريقة أنعم ، هو في هذا التناول الجديد و المنغم ، جعل أي لفظة نبطية قادرة على أن تتضح للمتلقي ، و تنجلي عتمتها عبر الكلمة التي قبلها و بعدها ، فمن خلال وضعها في سياق الجملة تكتمل الصورة .
شعرت بأنه استخدم التضخيم و الجمع لتأكيد التعبير ( تناديك رغبات المقابيل ) ، النداء هنا متشعب ، عميق ، تصرخ به كل الجوارح ، العين ، العقل ، القلب ، كافة الأحاسيس و باقي اعضاء الجسد  ، كل ما به راغب ، و يدعو المحب ، دون أن يختصر عميق احساسه برغبة واحده او جزء واحد .
تلمست البعد ، المسافة ، بعبارة مباشرة و واضحة (من الارض و انت في المجرة ) ، أحسست بعذب دمعه في تعبير غير مباشر ( و أهز الجفن و تطيح قره ) ، كما أحببت الطفل الذي بداخله و بحثه عن روح الأم في محبوبته و سعيه لتسامحها و تفهمها في قوله ( و أبي صادقات التهاليل اذا جيت ابشكي و اتشره ) ، ايضا خصوبته و طمعه و حبه للأمتلاك و عمق رغبته في جديد تعبيره ( أبي منك ما ينهد لي حيل ) ، و ابتسمت اعجابا لأعتداده و تقديم تقدير الذات على الرغبة ، رغم عمق التولع و الاحتياج ، و شدة الحرص على أن يأتي  كل ما يحبه و يريده طواعية ، دونما أجبار ، لكون وقعه على النفس التي تشعر بأستحقاقها و أحقيتها أكثر لذة حين قال ( اذا جيتي استاهلك بالحيل و اذا كان ما تبغين حره ) ، ايضا أحببت تلك النبرة المطمئنة و المحرضة في الوقت ذاته حين أطلقها بشكل تلقائي قائلاً  ( ترى كل هالدنيا تساهيل .. ما دام اننا بنعيش مرة ) .
غزل نصه بهدوء بادية ، و وداعة وردة تتفتح بصمت ، حاكه بعناية فائقة ، طرزه بالتشابيه و الصور ، حتى تكاد أن ترى ما تسمع و تشعر به ، مما منح النص حالة استثنائية قلما توجد في نص شعري آخر حتى للشاعر نفسه !
اما الملحن هنا فقد ميز العمل بمنحه اجواء الحكاية عبر النغم ، لتشعر بأنك تشاهد فيلما هندياً – عبر بداية اللحن – أو أحد قصص الف ليله و ليله ، يحملك  لذاك الجو الأسطوري بعمق الحكايات ، دونما بذخ في الآلات الموسيقية التي قد تقتل كل شئ عبر توزيع موسيقي قد يتصور أغلب المنتجين أنه الرغبة التي يودها الجمهور و يجرؤ على التحدث باسمه دون يقين ، المتلقي هنا يعي انها ليست اغنية راقصة بل اغنية للروح ، للوجدان ، للأذن ، و للذاكرة ، ولدت لتبقى في البال بعد مرور وقت ،  كطفلة تأسرك في بساطتها و هي ترتدي ثوب عيدها ، تتحرك بنقاء غير متسخ بصخب الآخرين ، سعيدة في يوم خروجها ، تنسج ذكرياتها الخاصة  بكل تفاصيلها ، و تنطلق بحرية نسمة كما هي ، تتكون بفطرتها فتمنح ذاتها وجها لم يعرف إبر البوتكس و نرى في بساطتها عمق طبيعتنا .
هو لحن به اسراف عاطفي بانضباط ، بعيداً عن ذاك التوزيع الذي يستجدي الجماهير كي ترقص ، و عبر تصور قاصر بأن كل ما يسمع هو معد للهز ، و يجب أن يرقص عليه ، او حزين بشكل مبالغ به .
هي أغنية فنية بصورة ( الديمو ) الذي ظهرت به ، و اراها متكاملة كما هي ، دونما اي اضافات اخرى ، بها الكثير من براءة الحان حفلات نهاية العام المدرسية ، و بها شئ من خفقات القلب الذي يحب  للمرة الأولى ، بها من كل شئ جميل شئ ، و أجمل ما بها أنها تشبه ذاتها ، و اعدها حالة خاصة و تحدي كبير صعب أن يتجاوزه الثلاثة الذين اخرجوها لنا بالصورة هذه .
كما اشيد بجمال روح ” الهرمي ” عبر اضافة صوته ككورال مصاحب ، و قد فعلها قبله محمد عبدالوهاب مع فيروز في البوم اسهار ، مما يضفي دائما للعمل ذكرى خاصة و احساس جماعي جميل بالعمل يصل للمتلقي بشكل تلقائي و طبيعي .
في الختام شكرا بعمق اللحن ، و قوة الكلمات ، و احساس الصوت .

~ بواسطة يزيد في مارس 6, 2016.

18 تعليق to “تناديك”

  1. مرحبا اخوي يزيد اخبارك ان شاء الله طيب ,,

    حبيت استفسر بخصوص اسطوانة بشير شنان هل هي موجوده عندك,,

    دمت بخير اخوك عبدالاله العنزي,,

    • اطمئنك بخير اخي الحبيب و اتمنى تكون ذلك …
      اما عن الاسطوانة فصدقا لم اجدها .. و ان فعلت سأتواصل معك دمت بخير .

  2. شكرا لك اخوي يزيد ماقصرت,,,

  3. نقدك لكلمات الأغنية ذكرني بالدكتور غسان الحسن في شاعر المليون، أضاف الكثير من الجمال لها.

    👍

  4. حقيقة وجدت هذه التدوينة في أول قائمة الأعلى مشاهدة، وعدت إليها مجددا ولفت نظري الصورة المصاحبة.

    حاولت أجد لها تفسير يتواكب مع كلمات الأغنية
    فتاة فوق سحابة، قد ترمز للمجرة
    وهو ينادي برغبات المقابيل من الأرض ؟ ☺

    ولكن ما هو المكتوب في المربع بجانب كلمة حيل؟
    والهاءات إلى ماذا ترمز؟
    وما هذا الشكل الذي بجواره على الأرض؟
    ياليت تشرح هذه الرسمة
    بنفس أسلوب نقدك للأغنية لو تكرمت

    وشكرا

    • اللي مكتوب جوه المربع – اصيص الورد – زخرفة .
      و الهاءات – اول مرة انتبه انها تشبه حرف الهاء – مجرد زخرفة .
      الشكل الذي بجواره من المفترض انها خيمة 🙂 .
      اما اني اشرحها بنفس اسلوب الكتابة اللي فوق صعب لسببين ..
      الرسم لي ، و الثاني انها مجرد شئ كنت اسويه وانا اسمع الاغنية و شعرت ودي احتفظ بالرسمة لذكرى اللحظة اللي كنت اكتب بها الموضوع فحسب .
      دمت بخير .. و عفوا .

  5. أحسنت في كل تفصيل أضفته فعلا قصيدة تلامس القلب وتحرك المشاعر الجميلة

  6. اخي يزيد
    اعجبتني الاغنية بكل تفاصيلها وتحديداً كلماتها وبحثت عن معاني بعضاً منها فوجدتها عندك، واشتد اعجابي بها بعد ان قرأت كلماتك (المجنونه) والتي عبرت عن جنون هذا العمل الثلاثي الراقي بفصاحة وبلاغة لا تخلو من المفردات الرائعه، والتي اخذتني الى منحى آخر من ذلك الاعجاب، وكل ذلك نفتقده في ايامنا هذه.
    سلمت يمناك وسلمت.
    أبو عمر

  7. شو يعني ريم المكاحيل ؟

    • لا استطيع أن أجزم لكوني لست الشاعر .. لكني اتصور التالي ..

      الريم : كما هو مذكور في ويكبيديا ” تجدر الإشارة إلى أن الريم الذي تغنّى بها الشعراء العرب ليست هذا النوع من الغزلان، بل إحدى الأنواع التي قطنت شبه الجزيرة العربية والتي تُعرف أيضا باسم الغزال الدرقي .. تمتلك الغزلان النحيلة القرون جسداً قشديّا لامعا على القسم العلوي، خطوط عرضيّة بنية باهتة على الجانبين، وقسم سفلي ناصع البياض كما الكفل،[3][4] بالإضافة لذيل بني داكن. يمتد خطين عريضين من عينيّ هذه الغزلان وصولا إلى أنفها، بالإضافة لخط داكن يمتد بين العينين من الجبهة وصولا إلى الأنف.” و بالتالي هي فطريا و بشكل رباني مكحلة بخط داكن حول عيونها و ناصعة البياض .

      المكاحيل : من كحل و هو اللون الاسود المستخدم في صناعة مادة يتم بها تكحيل العيون ، و المكاحيل هم من استخدموه .

      و حين يقال يا ريم المكاحيل .. فالمعنى ان من بين جميع من تزينوا به و تكحلوا انت الريم .. ذلك الكائن المكحل دونما كحل و بشكل رباني .. الغير متزين .. لانه جميل بالفطرة .. و بالتالي ربما شكليا تكوني من ضمنهم ايتها المكحلة لكنك خارج السرب و تتفوقين عليهم بكون كحلك لا يمضي و يبهت و يسيح أو يغسل فيختفي .

      وهذا مجرد تصور فحسب و اجتهاد و لكن المعنى دائما .. في بطن الشاعر .

  8. فعلا اغنيه جميله
    ولكن لم يكن هذا سبب ما اتى بي هنا
    لفت انتباهي الرسومات الرمزيه بجانب الكتابه يشبه شيء افعله انا دوماً رسومات توضيحيه خاصه اثناء الدراسه لسهوله التذكر بهذي الطريقه بالنسبه لي
    مدونتك جميله يزيد

  9. جميل عاشت ايدك

  10. صراحه اغنيه رائعه بتزكرني باغاني زمان صوت ولحن وكلمات روعه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: