تواصل

•يوليو 22, 2017 • اكتب تعليقُا

 

ولدوا للخسارة

•يوليو 22, 2017 • اكتب تعليقُا

هناك شخصيات تولد و لها حظ وفير ، يرزقها الله المواهب المتعددة ، الاسرة الميسورة المتفهمة ، والأشخاص الذين يحبونهم لذواتهم و لكن لا يعرفون كيف يحتفظون بهم !
اروح بها خلل ما ، يدفعها في احيان كثيرة لسقوط لا إرادي، تسير باتجاهه و هي مغمضة العينين ، معصوبة بغضبها أو باعتدادها برأيها أو بعنادها او بشئ ما يجعلها لا ترى الاشياء كما هي ، نفوس مليئة من الداخل و معقدة و مفرطة الحساسية ، تخيب امال الآخرين بها و تحطم ذاتها و تغير في مسار حياتها و حياتهم و هي تدعي بأنها ادرى بنفسها !
احيانا قد يشعرون بعدم الاستحقاق ، يَرَوْن انهم اقل، و في احيان اخرى يَرَوْن انهم أكثر و يستحقون الافضل، و في اوقات اخرى لا يَرَوْن الا الارض التي يقفون عليها و لا يشعرون سوى باللحظة ، ينفصلون عن الغد و التخطيط له و ربما أسرفوا بتذكر خيبات الماضي الذي يتبعهم مثل قيد ثقيل يسحبونه في طريقهم مع كل خطوة .
نفوس عرفت الحلم ذات مره و بعد فترة اعتزلته و اعتزلت أشياء كثيره لكونها باتت ترى ان ليس في الحياة متسع و لا بقاء، فالفناء يقف على عتبة الباب، و الموت يقطفنا جميعا،غرباء و أقارب و اصحاب.
هي ارواح قد تسير دونما هدف او اتجاه ، تشعر بأنها ولدت لتخسر و بأن هذا قدرها و تصدق ذلك الى أن تعيش فيه، و ربما كانت ارواح قد حلمت بما يفضله الناس و يفوق قدراتها فمضت اليه بثقة مجنون يركض ليقفز في النهر و هو لا يعرف السباحة !
هي شخصيات تولد و في نقطة ما أو مرحلة يصيبها عطب كبير، و من بعده تفقد القدرة على استدلال الجهات و تتخبط رغم انها تحيا و تعبر و تسير … هي اروح قررت دونما تفكير أن تخسر و تخسر و تخسر حتى النفس الأخير !

XXXIII.Subtitle

•يوليو 20, 2017 • اكتب تعليقُا

20/ 7 / 2017 KSA – Riyadh – iPhone 7 Plus .

عبدالله الجفري

•يوليو 17, 2017 • اكتب تعليقُا

عبدالله الجفري : ” دائما … يتبقى للإنسان في داخله … ما فقده ، و ما عجز عن تحقيقه”.

مشهد يترجم احساسي

•يوليو 11, 2017 • اكتب تعليقُا

XXXII.Subtitle

•يوليو 8, 2017 • اكتب تعليقُا

8/ 7 / 2017 KSA – Riyadh – iPhone 7 Plus .

الرغبة بعدم الانتهاء

•يوليو 6, 2017 • اكتب تعليقُا

هذه الاغنية اثيرة الى نفسي ، بها العاشق المتعلق راضي ، و لا يريد الخلاص، حتى و ان كان كل المتبقى قسوة متناهية !
بها عرفان “مازوخي” من العاشق للمعشوق ، و استسلام و رغبة في اعطائه للرمق الاخير ، و تسامح غير مبرر لأنه لم يزل ثمل بحنانه السابق فلا ضرر ان اساء في الآتي و اسقاه كل هم و حزن هذا الكون !
خلص حنانك !؟ .. لا بأس فكلي رضى بالمتبقى .. و لن تكون افضل من الدنيا التي تقسو حتى على الطفل الصغير احيانا .. ليكن ما يكن .. فقسوتك تظل افضل من غيابك و انت .. تمون !
اغنية من كلمات الشاعر تركي ، الحان طارق محمد ، و تم غنائها عام ٢٠١٠ ميلاديه “ديو” بين راشد الماجد و عبدالمجيد عبدالله في جلسات وناسه المصورة ،

الى ان تهترئ

•يوليو 6, 2017 • 7 تعليقات

في حياة كل منا لبس معين ، محفظة ، حقيبة و ربما قلم او شئ صغير يتعلق به و يحبه يرتبط به نفسيا و دونما سبب واحد محدد و مقنع ، فربما لم يكن الشئ الأغلى لديه و ليس الاجمل تصميما لكن المؤكد ان امر مرتبط بالراحة الداخلية و ربما الشعور اكثر من اي شئ آخر .
حين نسئل نستطيع ان نضع اسباب عدة و نحددها، و يستطيع الآخر أن يتخيل الف سبب آخر ، لكن فعليا لا يوجد شئ مقنع لهذا الارتباط القدري سوى احساس ما!
مثلا أنا من الاشخاص الذين يحبون ان يكونون مع اشيائهم “علاقة” وطيدة لذا لا أتبع الموضة ، و لا أشعر ان تقييم الآخرين لي قد يأتي من غرض امتلكه أو يجب أن احسن الصورة دائما لكسب رضائهم ، لا اتصور ذاتي ترتدي او تستعمل ما لا تحب كي تحوز على اعجاب “مؤقت” و عابر ، لدي محفظة “مفضلة” و في الادراج محافظ اخرى لم اقتنيها ، قد تأتيني كهدايا و لا استعملها لكوني لا اجد نفسي فيها، لدي “تي شيرت” قطني له لون الزيتون الأخضر الداكن ، من فرط غسله بات ملمسه ناعم و قريب للمخمل ، بت استعمله “بحذر اكبر” رغبة في الحفاظ عليه لفترة اطول ، و ارتديه في المرات القليلة التي احب ان اغير بها “مودي” و احسن مزاجي في البيت او خارجه، لكونه مرتبط لدي ايضا بفترات لم اخطط لها و شاركني ايام حلوه و ذكريات في عمر الزمن قد تكون قصيرة لكنها ظلت مؤثرة و ما زالت جميله .
لدى اختي التي تصغرني ايضا “بيجاما” بها نتوء من فرط الغسل او الاستعمال ، هي كل عام تشتري الكثير لكن تظل هذه البيجاما التي طالت اكمامها و غطى البنطال اقدامها مفضلة لديها، و تحبها ، و ترفض ان تتخلص منها كما قالت لها والدتي اكثر من مره.
والدتي ايضا لديها حقيبة باتت تحملها في السنوات الاخيره ، جلدها طري للغايه و متسعة تحمل الكثير و “فنتج” ، هي اثيرة لديها لكون والدي اشتراها لها في مرحلة الثمانينات الميلادية من احد المحلات الشهيرة ، و هي تمتلك افضل منها بمراحل لكن منذ وفاته وهي تفضل هذه الحقيبة في السفر و تلمسها اثناء السير بكف يدها و تمرره تلقائيا عليها فأشعر و كانها تربت على ظهره في غيابه !
كل هذه الافكار تزاحمت في رأسي حين شاهدت الفنانة “اليسا” و هي ترتدي هذا الجينز المنقط، في اكثر من مكان و اكثر من صوره ، تضيف و تغير مظهرها و يبقى البنطال كما هو، بالتأكيد هي تحمل اتجاهه احساس معين و شعور يدفعها لاختياره في كل مره ، قد يتصور البعض و ربما يكتب بأنها ” بخيلة” و يضع الف سبب ، لكن هي ببساطة تشبه جميع البشر في تعلقهم بتفاصيل و اشياء صغيرة دونما اختيار او تعمد و سابق اصرار ، هي اشياء تدخل حياتنا كالبشر تماما ، تشاركنا ايامنا و نجد ذاتنا بمرور الوقت نتعلق بها و نفسح لها مساحات اكبر من سواها ، اشياء قد لا نتركها الى ان تهترئ و في بعض الاحيان نتحايل على الأمر و نحاول ان نقلل استعمالنا لها لنحتفظ بها لوقت اطول !

سؤال للجميع :

ما هو “الشئ” الذي ترتاح له وترتبط به وتحمله يوميا او تحب أن ترتديه او تستعمله اكثر من مره؟ و ما الاسباب التي تدفعنا الى ذلك!؟

XXXI.Subtitle

•يوليو 5, 2017 • اكتب تعليقُا

5/ 7 / 2017 KSA – Riyadh – iPhone 7 Plus .

موعد

•يوليو 4, 2017 • 3 تعليقات

ليس لدي ما اقوله
لا توجد لدي رغبة في الاستماع
افضل ان اندمج في الزحام
و اختفي خلف قناع
احمل ذكرياتنا معا في قلبي
بيقين ان لكل مرحلة تفاصيلها
و ان كل موسم ستتغير الاوضاع
لقد افترقنا و لم نفترق
فأنت مرتبط بذاكرتي و بقلبي
تلازمني كشئ أحببته و ضاع !
معك لن افتعل لقاء
و ليس هناك وداع
فمعك حلقت في سماء الحلم
و بقيت وحدي في القاع
دعني مع طائرتي الورقية
و مع همومي اليومية
و مع الف صداع
كل ما حولي يسقطني
يجذبني للاسفل
دونما سلاسل ، دونما ذراع
دعني اركض
صوب “اللاشئ” بطائرتي
و حلمي ” نهاية” أو “ارتفاع”
لا وقت لدي للموعد
فدائرتي ضاقت و ليس بها اتساع
و لا تفسر “ركضي”
هروب أو تدلل أو امتناع
ببساطة
ليس لدي ما اقوله
لا توجد لدي رغبة في الاستماع

ساندوتش فطيرة التفاح

•يوليو 4, 2017 • 4 تعليقات

وصفات الطعام الجديدة من أهم “مخدرات” هذه المرحلة بالنسبة لي ، وجدت اساس هذه الوصفة – القابلة للتعديل – لا في كتاب طهي بل في انستجرام ، و بدلت بها شرائح فطائر البف بقطع من خبز التوست الابيض و الان الى الطريقة:

المقادير :
٧٥ جرام من التفاح الاصفر او الاحمر او الاخضر المقطع قطع صغيرة و المنزوع القشر.
ملعقة طعام من عصير الليمون .
ملعقة طعام من بشر قشر الليمون ( الجزء الاصفر فحسب) .
نصف ملعقة شاي من القرفة المطحونة ( يسمى دارسين او عويدي او سينمون ).
ربع ملعقة طعام من “جوزة الطيب” المطحونه .
٢٠ جرام زبيب و ملعقة شاي سكر بني.
ملعتين شاي ميبل سيرب ( او اي سائل محلي مثل العسل او ما شابه ) .
ملعقة شاي زبده جيدة النوع ( اضفت هذه اللمسة من عندي ) .
قطعتين من خبز التوست ( الوصفة الاصلية “بف بيستري” ) .

الطريقة :
يوضع ما سبق ( عدا السيرب و الزبدة و التوست ) في مقلاة صغيرة على نار متوسطة قريبة للعالي و يتم تحريكه لمدة خمس دقائق، نزيل المقلاة من النار و نضيف الزبده على المقادير الساخنة و نحركها، في توستر كبس ( تقسم المربع الى مثلثين) نضع شريحه و فوقها المقادير ثم نصب ملعقتين من السائل المحلى بالتساوي على كافة الوجه و نغطيه بالخبزة الثانية و نكبس الساندوتش الى ان يتقرمش الخبز و يصبح له لون شهي .
نقسم الخبز الى مثلثين ، نزين كل واحد بالسكر البودرة المخصص لتزيين الحلويات ، و بالامكان تناوله مع كوب من القهوة او شاي نوع ممتاز بدون سكر و بالهناء و العافية .

اضافه :

+لمشاهدة الوصفة الاصلية اضغط هنا .

+ حبيته و حسيت يعطيك جو حلا بس بخطورة اقل !

+يشبع عقلك الباطن لأن راح تحس انك كلت ساندوتش و حلى في نفس الوقت!!

+ الافضل تقليل كمية الليمون ( قشر و عصير ) بعض الشئ .