كل ما بصحى

•أغسطس 1, 2018 • اكتب تعليقُا

اغنية ليست جديده ، البارحة سمعت مقطع قصير منها على انستجرام ، كان خلفية موسيقية لفيديو اخر و لم اعرف من كان يغنيها ، كنت استيقظت للتو لذا لمستني عبارة “كل ما بصحى” و احببت اللحن و انعكاس الرتم على بداية اليوم .
بحثت عنها و عرفت انها غناء شيرين و حسام حبيب قبل ارتباطهما بالزواج، تم تصويرها بجزر الكناري،  أضفتها في قائمة الأغاني المفضلة لي، سمعتها طوال اليوم ، اثناء المشي، و خلال التنقل بالسيارة من مكان لآخر بكلمة اقصر “استنزفتها” !
أضيف هنا لقطات أعددتها من الفيديو الأصلي، مع مقطع الهمهمه الذي أحبته و الجملة اللحنة مع المقطع الذي سمعته في ذلك الصباح.

و أنا جنبك

•أغسطس 1, 2018 • اكتب تعليقُا

صوت ام كلثوم و لحن و عزف سيد مكاوي و جزء من بروفة اوقاتي بتحلو التي صدرت بعد رحيل كوكب الشرق بصوت الراحلة وردة الجزائرية و كانت و ما زالت من الاغنيات الكلاسيكة التي احب خاصة هذا المقطع وجدت التسجيل على الاننرنت صدفة هو الوقت وحده حين يمر يُظهر كل شئ.

ايمن عودة

•يوليو 20, 2018 • اكتب تعليقُا

20jul2018s.jpeg

ايمن عودة : ” فقط من لا يثق بنفسه ، بمشروعه ، فقط من سرق ارضا و طرد شعبا ، فقط الحرامي يدور حول جريمته ، وهكذا انتم بعد ٧٠ سنة من اقامة اسرائيل تواصلون الاثبات للذات بالاساس ، لانكم متشككون و غير واثقين ، وهذا تماما بخلافنا نحن اهل الوطن الذين نشعر بارتياح طبيعي لاننا بوطننا ، فنحن لسنا بحاجة الى قوانين و ادلة اثبات ! “.

+ محام و سياسي من عرب الداخل و هو ابن لاسرة مسلمة سنية هنا عبارة قالها مخاطبا اعضاء الكنيست لحظة اقرار “قانون القومية” في فلسطين المحتلة، بعد حديثه و وفقا لحرية الرأي المكفولة هناك كما يزعمون ، قررت لجنة الأخلاقيات في الكنيست حرمانه من حضور الجلسات لمدة اسبوع .

عن الأب و الأم و الافتقاد

•يونيو 23, 2018 • تعليق واحد

شعور

•يونيو 6, 2018 • تعليق واحد

بدون أمي مافيش حد معايه !

 

عن الخسارة و المكسب

•مايو 28, 2018 • تعليق واحد

احيانا في بعض الخسارة مكسب !

 

فاتن حمامة

•مايو 27, 2018 • 3 تعليقات

27may2018s

فاتن حمامة:” الذكريات تلال صغيرة من العاطفة لا تستطيع رياح الأيام أن تسويها بالأرض”.

+ من سطور كتبتها في مجلة صباح الخير عام ١٩٦٤ ميلاديه في صفحة اوراق قديمة و تحت عنوان القطة العمياء.

أمنية

•مايو 22, 2018 • اكتب تعليقُا

وجودك

•مايو 10, 2018 • اكتب تعليقُا

ما جدوى وجودي …
إن لم تكن موجوداً في حياتي !
و كيف لي أن اواجه هذا الكون
و أراه .. دونما وجودك فيه !!
و كيف لي أن اعيش في هذا العالم
دونما أمل .. و دونما ندم !!!

لو لم تكن هنا ..
كنت سأخترع حبي لك …” لتكون”
كرسام يرى بأنامله ما لا نراه
و يوجده على ورق الواقع
يلونه بصمت عميق
و يمنحه احساس مفرطاً
و إن لم تكن موجودا ..
بمن سوف اتعلق … !؟
و بمن سوف اربط وجودي !؟

في هذا الامتداد الطويل
ماذا سوف اكون بدونك !؟
سأكون نقطة عابرة
ستذهب ، كأنها لم تأتٍ ..
كنجمة خلف غيمة ..
لم تتوهج … و لم تضء
سأشعر بالضياع ..
و ساحتاج إليك …
حتى و إن لم يكن لك
في ذاك الوقت وجود !!

قد اتظاهر بأني “ذات مكتملة ”
و لكن في اعماقي ادرك بأنها ” كذبة” !!
فالعمر دون وجودك … ناقص !
و الحياة دون حضورك .. هدر !!
لو لم تكن هنا .. لاخترعت وجودك ..
لأحبك .. و أتأملك .. و أراك ..
فأنت ” سر” الوجود …
و أنت ” نبض ” الحياة !!

+ نص كتبته من وحي اغنية فرنسية صدرت عام ١٩٧٥ ميلادية و ارسلتها لي روح فنانة و صديقة .

تعبر عني

•مايو 7, 2018 • 2 تعليقان

في هذا الجزء من الحوار كانت حنان ترك تتحدث بتلقائية
و تعبر عن قناعاتي وعني

ذلك الطاووس

•مايو 3, 2018 • اكتب تعليقُا

طاووس افتح يا سمسم و تلك الموسيقى و ذلك الناي