باص

و كان العمر باص لم يتوقف،كثير المحطات، و مرتبطه انطلاقته بالرقم ٧٤، أرهقته الأضواء، و أتعبته الطرق، و انعكاس وجوه ركابه و العابرين على الزجاج و المرايا، فتداخلت حكايته مع باقي الحكايا، يسرقه الطريق و  الذكريات الغافية في تلك الزوايا.

~ بواسطة يزيد في سبتمبر 29, 2018.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: