و لن نعرفها ابدا (!).

تلك الحقيقة التي تريد الا تعرفها ابدا ” عنوان لمقال كتبه ابراهيم عيسى منذ فترة ، لم اطلع عليه سوى البارحة واحببته لعدة اسباب ، السبب الاول انه حتى وان كان موجه من مواطن مصري لاخوته المصريين فهو صالح لان يكون موجه بخطوطه العريضة لاي انسان يرغب في الاستفاده مما يطلع عليه دائما .
السبب الثاني احببت محاولة التعري لاجل الحقيقه هنا ، علما ان الحقيقة وان بدت تظل دائما غائبة بشكلها الكلي ، فهي غالبا جزء يراه كل شخص وفق المعطيات التي لديه وتجربته لذا لا توجد حقيقه كاملة الا لدى من يعلم خائنة الاعين و خبايا النفوس الله عز وجل .
احببت ان ادمج المقال الطويل والمتفرع مع بعض الصور التي اعددت ثم حفظه بعد ذلك بصيغة ملف pdf ليتمكن القارئ من وضعه على جهاز الاي باد او الاي فون او الكومبيوتر و تصفحه في اي وقت يتناسب معه خلال اليوم .

~ بواسطة يزيد في مايو 6, 2012.

2 تعليقان to “و لن نعرفها ابدا (!).”

  1. صباحك جورى ,, صيدك موفق مع الصبح هذا ” و شهد شاهد منكم ” .. ماعلينا , ربعنا برقعة الشطرنج خلوها كش ملك بخطوتين .

    بالنسبه لإبراهيم عيسي أشوفه ” ناصري مقاس وسط ” لأن الحقيقه بجزئية ناصر كانت عكس 80% من كلامه و إنجازات السادات اغلبها إصلاحات تراكميه من العهد السابق و التاريخ يشهد و من عندهم: انجازات ناصر بفلم ناصر و فترة حكمه يجسدها فيلم الكرنك و البرئ , انجازات السادات: ايام السادات و فترة حكمه يجسدها اعدام ميت و الهجامه , .. ارجع للمقال و قيس كمية المدخلات بالقسم الأول و المقال البطولي التعريفي لناصر بالنصف الثانى .. حتى التأميم له قصه تانيه غير المتداوله و لكن بإعتبار إنها قضايا ” خارجيه ” فالكلام عنها أشبه بمهاترات اليوتيوب .

    فى فمى ماء .. , شكراً يا ولد العم

  2. مسائك هادئ كرائحة الياسمين .. واهلا بك دائما .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: