انا الآخر

حين اشتري فيلم اجنبي من الخارج و به ترجمة عربيه او ما شابه ، اجد عند اختيار الترجمة من جهاز تحكم الفيديو – زر subtitles – لا من قائمة الفيلم الاساسية ، ان اللغات العديده مسماة باسمها ، العبريه و الانجليزيه و الفرنسية و المزيد من الاسماء المحددة و ذات المدلول الواضح ، الا العربية اجدها احيانا تكتب Other  !

و ازعجني بعض الشئ ان يتم استخدام هذه اللفظة بشكل متعالي  لاحد اكثر اللغات انتشارا بالعالم ، حتى وان لم يتم التعميد باستخدامها بشكل رسمي في اي نطاق بطريقة لائقه وصادقه و غير غارقه في التضخيم والتنميق بشكل ينفر قارئها ، و لا ادري لم همشت واستبعدت من قبل جهات متعددة  على الرغم من مرونتها فلم يتاح التعامل معها بشكل مبسط و يومي سواء عبر الاعلانات التي باتت تروج للهجات محلية متعددة عبر كلمات ضعيفه بل و مبتكره احيانا بحيث لا يتم فهم دلالتها بشكل واضح لدى الجميع ، فحين تسأل عمر ستجد معناها عنده او وصفها لا يتطابق تماما مع ما يفهمه زيد !

ان عملية تجاهل هذه اللغة في ازدياد حتى وان استخدمت حروفها في عدة لهجات ، ان  العديد من الروايات العربية التي انتشرت مؤخرا كانت لغتها ركيكه ، مليئة بالاخطاء الاملائية وان كانت الطبعة السادسة او الخامسة ، لقد اصبح الكثير من الاوراق و الكتب المتداوله لا تليق او تتناسب مع اهل الضاد ممن يقرأون القرآن ويستخدمون العربية في صلاتهم و اغلب عباداتهم بل حتى في مناجتهم بصمت مع خالقهم .

نحن نسير في ركب ثورات تكنولوجية حديثه ، لكنها لا تحمل قيم تشبهنا و لا تشكل بمضمونها الحضارة التي تناسب الانسان ، اصبحنا نتجرد من الكثير اثناء سيرنا معهم حتى لغتنا ، بتنا نفعل ذلك بشكل يومي و عبر الاجهزة التي نستخدمها بشكل دائم ، لقد استحدثنا آليات جديده و مبتكرة في الكتابة ، فندون لغتنا العربية بحروف لاتينيه وربما نكتفي باللغة الانجليزيه فحسب عند حفظ الاسماء داخل الهواتف اللاسلكيه او الملفات في اجهزة الكمبيوتر .

لقد  وصلتني  اليوم رسالة على هاتفي كانت عابرة و عادية لكنها اثرت بي ، ربما لكوني شاهدت قبلها حلقة للراحل د . مصطفى محمود – رحمه الله –  يتحدث بها عن اللغة العربية في برنامجه الشهير العلم و الايمان ،  فلم اعد ادري هل حين اجتمعت الأمور علي تأثرت نفسي !؟ ام لان موضوع اللغة العربية من الموضوعات التي تعبر خاطري و اتأثر مليا حين ارى اطفالا يحسبون من ابنائها ولا يملكون لغة محددة الاتجاه ، فهم يتكلمون بخليط من العربية و الانجليزيه واي لغات اخرى تحيطهم حتى وان كانت لغة الصانعة التي تشرف على تربيتهم !؟

ختاما احببت ان اضيف الحلقة كونها تستحق المشاهدة  ، تم بثها تحت مسمى ” اللغة التي تكلم بها آدم ” ،  جزيل الشكر للدكتور مصطفى محمود و عميق الامتنان لـ  science21faith على اضافتها ورفعها .

~ بواسطة يزيد في أغسطس 25, 2012.

5 تعليقات to “انا الآخر”

  1. Some of the statements mentioned here by Dr. Mustapha are quite offbeat
    For example, the sentence “I shall not go” does not mean the same as he states in Arabic because there’s a modal. Arabic does include such modality and thus the Arabic translation would differ than his translation
    The ‘ha’ or the onomatopoetic word for a donkey to make it go is not a clip-form of its analogous Arabic word; homar, or hemar
    Such a blend of other non-related words he dauntly begins to describe beginning at around 17:30 on the video
    Also, he contradicts himself by firstly, mentioning that Arabic was there before Aramaic when both Arabic and Hebrew are sub-languages that stemmed from Aramaic and not the other way around

    Hebrew is as old as Arabic, but the difference between the two languages was that Hebrew was written in alphabet letters way before Arabic was put into readable text. This is a whole science all its own called now Archaelinguistics and the issue is still open to which language was first written as a readable text

    The root-words for many ‘Eastern’ languages have similar roots and alterations in the ‘Western’ languages and this isn’t exclusive for Arabic: Farsi, or Persian language has many words that are used in English and of course, Arabic (i.e. Chair – Persian root that also means chair in English and kursi, or chursi in Arabic) among many other slips and misunderstandings on Dr. Mustapha’s side

    The issue here is not the roots: no, far from it. Listening to this video I reckoned how lacklily he has missed the critical issue of pre-Adamite languages and/or what most modern linguists now refer to as ‘Edenics’: the study of predeluvian languages
    All languages was one ‘tongue’. To wit, before the Babylonian fall of the Tower of Babel people used to talk in one tongue until they started on this scheme to build a tower as high as to reach again to where they’re kicked from; namely, Heaven. It wasn’t entirely mentioned in the Kuran, but the Bible and the Torah to some extent have covered the issue in the first few chapters of Gensis
    After that, people who spoke of the same ‘babel’ tongue (hence in Arabic and Hebrew and many other languages of the world, babel now means unintelligible noise made by a group of human beings) went together as they could understand how they spoke and inhabited a certain spot different from those who were ‘damned’ to speak in another tongue

    Idriss or Enoch as the Bible depicts him has no relevance to this issue at all, and I wonder why did Dr. Mustapha (with all due respect) had to mention him or Moses (Moshe) from the beginning. This has nothing to do with the early roots of language

    Letters were ‘created’ in Heaven by God and each has a certain vibration in which its real, early properties could be manifested itself. For example, Torah means ‘to show a hidden meaning’ or ‘teach’ a new understanding by reading words that are made from a certain number of letters that would if read well transcend the reader into a certain Heaven of those seven that are known (not counting the eighth which no-one can enter because its God’s own house) and the same goes for the Bible (means a ‘Book’ from its Latin rootword) and its Engiel; Arabicized words that also mean the language used now by most people around the world (English) all in all, he gets close to the truth on 36:00 on the video itself

    Kuran means ‘readable’ or ‘that which could be read’ as we all know. It was the ONLY heavenly book that God intended for people NOT to be able to read it unto its other meaning (in Arabic and the Kuran itself God mentions how no-one knows its meaning or Arabic: Ta’weel) and this ta’weel is the same as that of the torah or Arabic: tawriyah (showing hidden meanings) and the issue here taken would render all trials at knowing the first language (called ur-tongue) as moot and futile because it’s impossible to prove in tangible form what Adam (and later, Eve) did talk with as a language, let alone a tongue

    My study of this issue attests to me that yes, regardless of what Dr. Mustapha and many others think, it was Hebrew that which God spoken to His Arch-Angels (most angels’ names are actually Hebraic) with as a language and it was the first language written into readable text
    It’s not easy to grasp at all, so whomever thinks that Arabic was there first before Hebrew is actually misled and is wrong, unlike what Dr. Mustpaha says at the end “Sophistication” This is not sophistication, no sir

    Lastly, Babylonians did not speak in Aramaic. No, that’s not how Akkadian and Babylonian and before these Sumerian languages were discovered. It’s rendering a great issue into a mono-focal P.o.V. seen from the solipsistic veranda (another Arabic word? I guess) of a long struggle and an unjustified on-going hatred between Jews and Arabs, who are in all reality the same people (Philistines are or were Jews who were Arabic by the way), and such 70’s fallouts from the wars fought between Egypt (the presenter is one himself) and Israelis (most of who do not speak old Hebrew at all, but a bastardized version called Modern Hebrew)

    Your audience and readers should really get their facts straight, and not take things at face value as most (sadly, most if not all…) fellow Arabs do

    Arabs today speak in a amalgamated tongue called ‘Arablish/Arabizi’ that was written due to the fact that it was born on the net (used with all its urls, site-links, search-terminology) by typing in Latin letters and not Arabic. It’s a non-language that does not survive any more than when the moment of changing the ‘typability’ and ‘searchability’ of terms around the Internet and through mobile-phone technology would come and everyone would find their selves typing freely in Arabic letters and words.

    All due respect

    H.H.

  2. سعدت بتفاعلك ، سعة اطلاعك ، اخلاصك في الرد .
    لكن و وفق ما تعلمته ادرك تماما ان لا شئ كامل على هذه الارض ، كما ان الانسان دائما عرضة للخطأ و الاخفاق ، وقد يجتهد في مرحلة اخرى فيقضى على ما كان صوابا وينهيه رغم صفاء النية و صدق الشعور .
    لذا يصعب علي دائما ان آخذ كل ما اسمعه على محمل اليقين ، خاصة في الامور المتعلقة بفترات بعيده او غائبة عني ، قد اطلع ، ارجح رأي على آخر تارة بسبب اقتناع و اخرى بسبب بعد عاطفي لكن المؤكد لا املك يقين او برهان لتبني هذا الاتجاه او ذلك وجعله حقيقه مؤكدة .
    د . مصطفى محمود في نهاية الأمر انسان و راحل ، لذا ارى ان اي تبرير او توضيح لما قاله لن يكون مناسب لي او له ، فهو رغم علمه الكبير و تبحره قد يكون له سقطات و زلات مثل اي كائن بشري آخر ، اي في نهاية الأمر هو يشبهك و يشبهني وان لم نتشابه .
    وايضا قد يكون مصيبا في كلامه ولديه ما يقنعك به و يناقشك به لكنه لم يعد موجود ، وبصدق – رغم حبي العميق له – ارفض ان اكون محامي لاي شخص خاصة ان ما لدي من علم ومعرفة في هذا الكون قليل جدا ومحدود .
    لذا اكتفي بمطالعة سطورك و سماع ما قاله فحسب ، فلا يعني لي – بكل امانه – ترتيب الاماكن وهل هي اولى او اخيره فحسبي انها بالنسبة لي لغة عظيمه احاول ان اعيها و افهمها دائما ولم تزل قادره على ابهاري واحب ان احافظ عليها وان تنتشر وتبقى – بمشيئة الله – حيه و متداوله وخالده بخلود القرآن .
    ختاما اشكرك على ردك المسترسل و الملئ بالعاطفة الصادقه و المعلومات المتنوعه – التي قد يتفق البعض معها او يختلف – لكن المؤكد و في النهاية ان الحقيقة تبقى نسبية و غائبة رغم حضورها في احيان كثيره !

  3. كل عام و أنت بخير .. و الجميع بألف خير .
    من القلب و ليست مجرد سطور كونى ليست لدي ملكت التعبير.

    يزيد .. الموضوع تتناوله كل الأطراف بالمعنى الحرفي:

    على الصعيد التقنى: أغلب اللغات العالمية ترميزها من اليسار إلى اليمين بإستثناء اليابان http://is.gd/fMgBpi و لاكن بسبب تقدمها التقني و الصناعي أعتمدت لغتهم بشكل عالمى , العربية محارفها من اليمين إلى اليسار و تسبب ربكه تقنية فى خوارزميات اى تطبيق ( حسب ردود المهتمين بالمجالات التقنية + الترجمه العربية تستخدم رمز ال UTF-8 و Windows 1245 ) و المبرمجين العرب نفسهم يتجاهلو إستخدامها فى تطبيقاتهم بطريقه تحرق القلب إما كسلا أو تقمص للشخصيه الغربية.

    و حتى بعض المشاريع العربية تم وأدها فى مرجعها أتذكر منها مشروع تعريب النطاقات ” بدل كتابة yazeed.net استطيع الوصول ب يزيد.نت ” .. جوجل تقدم ذلك الآن ولاكن المشروع السابق ذكره كانت بداياته ب 2005 .

    و هذا مشروع طموح لتعليم لغات البرمجه عربيا و بدأ فى 2006 .. تفضل شاهد حال الموقع
    http://www.jeemlang.com/

    و هذا كتاب للمشروع .. تكفيك المقدمه
    http://www.jeemlang.com/documentation/webframe.html

    أين صاحب هذا المشروع و من هو و أين وصل ؟
    ما انا متأكد منه . بأننا قتلنا مشروعه .. بالتجاهل
    و أحسب … كم من نابغه تم قتله علميا و فكريا و نفسيا بتجاهلنا له و كان بيديه الإرتقاء بنا كأمة سامية لغتها الضاد.

    و لك فى مهند ابو دية الله يرفع عنه البلاء أكبر مثال .. أين مشاريعه على أرض الواقع ؟
    http://is.gd/k857A0

    و غيرهم مما لم يسعهم الوصول للميديا بأنواعها و هم كثيرون جدا جدا جدا

    الشعبي: لدينا العديد من اللهجات و البعض يحاول فرض لهجته بطريقه غير مقصوده أو لإعتزازه بها .. كمثال http://is.gd/abkO3p .
    دخلنا فى سجال مرير بصفحات النقاش مع مصممي نسخة الويكي السابقه كون ما يستخدموه يضعف أهمية و قيمة اللغه العربية _ اللغه الأم لجميعنا _ و يجعلها كلغة منفرده ( يلاحظ بالصفحة بأن العربية إحدى اللغات الأخرى ) لكن … أتفقنا على الا نتفق.

    السياسي: غالبية مستخدمي اللغة العربية من دول العالم الثالث , دول نامية .. تستهلك أكثر مما تنتج , بعضها لها اكثر من لغة عالميا تسخدم بشكل أقرب للرسمي ( لبنان – المغرب – الجزائر كمثال ) , لا يوجد لهم إتحاد فيدرالي او ما يشابهه لكي يفرض كيانه على الدول الصناعيه .. بإختصار نحن لهم مجرد خليط مشترك بالحدود و قليل من الديانه فقط ولا يستحق تقديم أكثر مما قدم كوننا متأقلمين بما يقدموه لنا كمثال: ( شركة آبل و الدعم العربي المتأخر و أبطاله فريق آيفون إسلام و ليس هم ) و كدلاله: http://is.gd/27CIZy

    دينياً: و هي الأهم .. لغة خطرة كون مفسرها بشكل أو بآخر سوف يقرأ من كتاب الله الأعظم ( القــرآن الكــريــم ) أو يطمع فيقرأ فى كتب التاريخ ( بإختلافها ) و يعرف بأن الأمه العربية كانت المصدر الأول للحياه الإنسانيه سابقاً غير علامات الساعه و التى تحقق منها الكثير و هذا لا يعجب رموز الكتب السماوية الأخرى.

    نحن من أساءنا إلى لغتنا .. و مازلنا:

    * محليا ( السعودية ): لدينا القواعد و التعبير و الإملاء و الخط و الأناشيد !؟ لماذا و بالإمكان إختزالها فى منهج واحد بمسمى اللغه و الخطابه ,, نتائج التفتيت السابق نحصده فى منتدياتنا و خطاباتنا و حتى محادثاتنا النصيه .

    * احدهم لديه رهاب امنى و مجحود إجتماعيا اخترع ما يدعى ظلما بالعربيه بعذر عدم وجود حروف عربية بلوحة مفاتيحه ( و العربية مدمجه بغالبية المفاتيح من 1987 ) و اعتمدوها العديد من المعاتيه تحت بند الكولنه / العولمه و اصبح لها إسم هجين: العربيزي http://is.gd/qL9ZRC

    اتذكر مشاهدتى لفيديو كليب مشهور ب 2002 تم إستخدام الهجين السابق بعرض الأسماء !

    * تسطيح المفردات العربية و إستبدالها بمفردات حاليه أصلها من شعوب أخرى .

    * تصنيف القراءه كمهمه صعبه .. لا ادرى من الوغد الذى أبتدع ذلك , ناتجه الآن جيل لا يفهم ولا يحلل ولا يستوعب الا المرئيات و السمعيات فقط.

    * محطات عربية كوادرها تتحدث بلهجاتها المحليه مع الخلط بالفرنسيه و الانجليزيه لتصريف بعض العبارات التى لا تحتاج إلى ذلك سواء بالموقف أو بالمضمون و كان تصريف العباره بالعربية مقلله لشأن اللغه !.

    يا رجل تكفيك السخافة المسماه ” دبلجه ” , المشاهد هنديه و اللهجه خليجيه .

    و لمن لا يعرف عن ما أتحدث تكفيه دبلجة مسلسلات الكرتون ” جزيرة الكنز – عدنان و لينا – النسر الذهبي و حتى الكوميدي نينجا , المجهود فى أحدهم أكبر من طقم مسلسلات مدبلجه بالوقت الحالى .

    * تجار القارات .. و الكلام تجاههم يطول .. فقط يكفى إلقاء نظره على اللغه العربية بالأجهزة الإلكترونية و كاتالوجاتها و تعرف ما اقصد .

    كتم الصوت بتلفزيون صيني = إخراس ( ت )

    هل تعلم بأن المجتمع الصيني حتى اليوم لا يتحدث الا الصينيه .. فقط
    هل تعلم بأن المجتمع التركي يرفض التحدث بغير لغته .. مع إجادة بعضهم لعدة لغات
    هل تعلم بأن الباكستانى و الفليبيني و الهندى يجيد الفرد منهم التحدث بالإنجليزيه و مع ذلك لا يستخدمها الا لضروره

    قبل عدة سنوات أجتمعت مع بروفيسور عربي للأسف يجيد 7 لغات عالمية .. سألته عن مستوى لغتنا العربية فرد:
    من ضمن اللغات 19 الرخيصه .
    وجهة نظره الخاصه .. هو حر و لكن .. عار علي وجود أشباه هذا فى مجتمعي , و يا ترى كم مثله بيننا .

    الأمثله كثيره .. جدا كثيره و مؤلمه , أختصرها لك بسطر واحد قابل للتفسير على عدة اوجهه:

    اللغه العربية .. تقتات على الإنهزاميه و يتفاداها الأقوياء.

    اعتذر للجميع .

  4. – ‏فنانون عرب يقولون أن في أعمالهم تجسيد للهوية العربية والاسلامية ويكتبون عن أنفسهم وعن أعمالهم باللغة الانجليزية فقط ، هل الأمر محير ؟
    – لماذا نحن من نضطر دوماً للتعلم والترجمة ؟ تتمسك جميع الشعوب بالنشر بلغاتهم بينما ننشر بلغات أخرى لنحقق تراجعاً وفقراً في المحتوى العربي .
    – حينما سألت بائع فرنسي عن كتاب فرنسي وفشلت محاولة بحثه عن طريق الحاسب ، قلت له ربما تستطيع ان تجده بلغة اخرى؟
     قال : لغتي ولغة الكتاب الفرنسية و لغة هذا الجهاز الفرنسية ولا اريد أن أجده بلغة أخرى ،  الحقيقة أني خجلت من سؤالي ومن اجابته .
    شكراً جزيلاً يزيد موضوعك دفعني لكتابة هذه الأفكار ، و يؤسفني تقصيرنا تجاه العربية واهمالنا لحفظها وعدم شعور الكثير منا بحجم المشكلة سيسهم بشكل فعال في تضخمها .

  5. اللهم احفظنا و احفظ لغتنا الجميله ، واضف لعلمنا علما .

اترك رداً على o7447o إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

 
%d مدونون معجبون بهذه: